fbpx
الراية الرياضية
مصنع الأبطال كانت القبلة المفضلة للكثيرين لممارسة الرياضة وقضاء أفضل الأوقات

أسباير زون تحتضن الآلاف في اليوم الفريد

أكثر من 30 ألفاً استمتعوا بممارسة 30 فعالية رياضية في مختلف الملاعب

متابعة- فريد عبدالباقي- حسام نبوي:

عاشت مؤسسة أسباير زون أمس يوماً تاريخياً حاشداً حيث استقبلت المؤسسة العملاقة الآلاف من المواطنين والمقيمين، حيث استمتعوا بممارسة مختلف أنواع الأنشطة والفعاليات التي تناسب كافة الأعمار ومختلف مستويات اللياقة البدنية، وتعرف الجميع على القلب النابض بالرياضة في قطر، ومصنع أبطال كأس آسيا.

تعتبر هذه النسخة استثنائية، لاسيما أنها تشهد احتفالات رياضية عابرة للقارات بعد تتويج منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم بكأس آسيا 2019 للمرة الأولى في تاريخ الأدعم.

وكانت فعاليات أسباير زون في هذا العام ذات طابع مميز بتشريف حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير البلاد المفدى.

وتشرفت المؤسسة كذلك بزيارة سموّ الشيخ جاسم بن حمد آل ثاني، الممثل الشخصي لسموّ الأمير، لفعاليات المؤسسة الجماهيرية على الملاعب المفتوحة واهتم سموه بالتعرف على رياضة «السامبو» الجديدة بحضور السفير الروسي لدى الدوحة.

وتجمّع ما يزيد على 30 ألفا من العائلات والأطفال والأصدقاء تحت راية الرياضة، توزعوا على ما يقرب من 30 فعالية رياضية شيقة ما بين حديقة أسباير لقبتها الشهيرة وملاعبها الخارجية، لم يخل مكان في أسباير زون إلا وكان فيه نشاط رياضي أو فعالية عائلية بمشاركة الآباء وأبنائهم ومختلف فئات المجتمع، ليجد الجميع في أسباير زون ضالته المنشودة.

الجدير بالذكر أن فعاليات اليوم الرياضي في مؤسسة أسباير زون تأتي هذا العام برعاية قطر غاز وأيديال سولوشنز (الرعاة الرئيسيون)، وشركاء الحدث: شركة قطر للإضافات البترولية المحدودة (كفاك)، وأيديال سوليوشنز، وكيدزانيا الدوحة، وأسيل، ومجموعة علي بن علي القابضة، وشركة بلدنا.

عبدالعزيز جهام الكواري: سبيتار تقف وراء نجوم وأبطال الرياضة

قال الدكتور عبدالعزيز جهام الكواري، الرئيس التنفيذي ل سبيتار بالإنابة: هناك جنود مجهولون يسهرون على إبراز اليوم الرياضي للدولة في أسباير على هذا النحو الرائع، تقف سبيتار كذلك وراء نجوم وأبطال الرياضة لمساعدة الرياضيين على المنافسة بأقصى قدراتهم والوصول إلى أعلى مستويات الأداء، وتحقيق أبطالنا للانتصارات وراءه تاريخ طويل من الجهد والتخطيط، وسبيتار جزء أصيل من هذه القصة.

ونحن لا نكتفي فقط بتقديم الدعم، بل نقدم للجماهير التوعية والثقيف الصحي أيضًا باعتبارهما من صميم أهدافنا، وليس هناك أفضل من اليوم الرياضي لنشر رسائلنا التوعوية بين أفراد المجتمع عبر تنظيم العديد من الأنشطة المبتكرة التي تجمع بين الترفيه والتثقيف في آن واحد، مثل فعالية المشي الاسكندنافي، وهي ليست مجرد رياضة ترفيهية بل رياضة علاجية أيضًا تنشِّط جميع عضلات الجسم الخاملة، وهذه الفعالية ليست إلا مثالًا واحدًا على توجهنا الذي نسعى من خلاله لجعل اليوم الرياضي حدثًا يجمع بين الترفيه من ناحية وحث أفراد المجتمع على اتباع نمط حياة صحي من ناحية أخرى.

البداية بأيقونة اليوم الرياضي

بدأ اليوم الرياضي في المؤسسة بحضور محمد خليفة السويدي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة أسباير زون، حيث أطلق عبدالله ناصر النعيمي، المدير العام لأسباير لوجستيكس، صافرة انطلاق سباق المرح في الثامنة صباحًا من المنطقة الواقعة بين فندق الشعلة واستاد خليفة الدولي بمشاركة المئات من محبي رياضة الركض من مختلف أطياف المجتمع، وامتد السباق على مسافة ثلاثة كيلو مترات حول استاد خليفة الدولي.

مشاركة 37 جهة في فعاليات اليوم الرياضي

شهدت فعاليات اليوم الرياضي في مؤسسة أسباير زون مشاركة متميزة لما يزيد على 37 جهة من مختلف جهات الدولة العامة والخاصة، ومن بين أبرز الجهات التي اختارت مؤسسة أسباير زون لتنظيم فعالياتها والمشاركة في اليوم الرياضي: اللجنة العليا للمشاريع والإرث، واللجنة الوطنية لحقوق الإنسان، وقطر غاز، ومنتجات، ومواصلات، وشركة قطر للإضافات البترولية المحدودة، والإدارة العامة لمكافحة المخدرات وإدارة الدراسات الدولية التابعتان لوزارة الداخلية، وشركات كيو انترناشونال كونسلتنتس، ومعامل الخليج، وشركة التعاضد، ونينجا فيغور، وكيدجد سبورتس، والركن الرياضي، ونيسان، وأيديال سولوشنز، ومدجلف قطر، والكتروسيتي، ومركز بلانت الطبي، هذا علاوة على مشاركة متميزة لمختلف مؤسسات الدولة الاجتماعية كمؤسسة قطر للعمل الاجتماعي وعائلتها من المراكز التابعة لها.

محمد خليفة السويدي:

فبراير مرادفٌ لانتصاراتنا الرياضية

قال محمد خليفة السويدي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة أسباير زون: إننا نلمس حكمة قيادات الدولة في تخصيص يوم للرياضة بعد أن أصبح شهر فبراير مرادفًا للانتصارات الرياضية بعد الإنجاز الكبير الذي حققه منتخبنا الوطني لكرة القدم وفي طليعتهم أبناؤنا خريجو أكاديمية أسباير، ونحن نرى الآن كيف أسهمت جهود كافة أعضاء مؤسسة أسباير زون مجتمعة بعد أن أصبح المنتخب القطري حديث العالم، ولا نتحدث هنا عن مرافق عالمية أو تجهيزات متطورة، بل طاقات بشرية استثمرت أعمارها في بناء هذا الجيل الصاعد والذي أتوقع أنه قادر على تغيير وجه الكرة القطرية والآسيوية.

وأضاف السويدي: ندرك جميعًا حجم التوقعات والآمال لدى الجماهير في هذا اليوم، فلقد أصبح اليوم الرياضي في أسباير القلب النابض بالرياضة في قطر، ونحن لا ندخر جهدًا في أن نكون محلًا لتلك الثقة الكبيرة. ونريد من خلال اليوم الرياضي أن ننقل رسالة لجميع أبناء المجتمع القطري أن اليوم الرياضي فرصة لتجديد النشاط وقضاء وقت ممتع مع أسركم وأصدقائكم.

علي سالم عفيفة:

هذه النسخة لا تقارن

قال علي سالم عفيفة، مدير عام أكاديمية أسباير: إن اليوم الرياضي للدولة في أسباير زون هذا العام له طابع خاص لا يقُارن بالأعوام السابقة، يمر علينا هذا اليوم ونحن في زهوة الاحتفال بأكبر انتصار رياضي في تاريخ كرة القدم القطرية وهو التتويج بكأس آسيا الذي شارك في صناعته أبناء أكاديمية أسباير، الجميع الآن يريد أن يتعرَّف على الأكاديمية ويستكشف برامجها ويقف على سر الإنجاز الذي حققه أبناؤنا، لذا توقعنا أن نشهد إقبالًا كبيرًا من الجماهير المتعطشة لزيارتنا في اليوم الرياضي للمشاركة في باقة واسعة من الرياضات المختلفة التي تعكس تنوع الرياضات المتاحة في الأكاديمية على ملاعبها وصالاتها، والتي تعكس هي الأخرى التطور الفائق في منشآتنا وتجهيزاتنا، وكما ترون اليوم قبة أسباير في أوج نشاطها، ولعل من بين زائريها الصغار اليوم من سيصبح نجمًا رياضيًا في المستقبل.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X