fbpx
إذاعة و تلفزيون
تعرضه الدوحة للأفلام بسينما متحف الفن غداً

«تدفق بشري».. وثائقي يستعرض أزمة اللاجئين

كتب – هيثم الأشقر:

تعرض مؤسسة الدوحة للأفلام غداً بسينما متحف الفن الإسلامي فيلم المخرج آي ويوي والذي يحمل اسم «تدفق بشري»، وهو عمل وثائقي يُسلّط ضوءاً صادماً على الحجم الهائل لأزمة اللاجئين وآثارها الإنسانية التي تضرب جذوراً عميقةً في نفوس البشر.

ويتبع هذا الفيلم عاماً ضجّت فيه الساحة العالمية بالأحداث، متنقلّاً بين 23 بلداً، وتصوّر عدسات الفيلم سلسلةً من القصص الإنسانية المؤثّرة التي امتدت حدودها لتلفّ العالم بأسره في بلادٍ مثل أفغانستان، وبنجلاديش، وفرنسا، واليونان، وألمانيا، والعراق، وإسرائيل، وإيطاليا، وكينيا، والمكسيك، وتركيا.

يعدّ العمل شهادة حية على حياة شخصياته وبحثهم المستميت عن الأمان، والملاذ، والعدالة، من مخيّمات اللجوء المكتظة بالناس إلى المعابر المحيطة المحفوفة بالموت من كل جانب، إلى حدود الأسلاك الشائكة، ومن الاقتلاع وخيبات الأمل إلى الشجاعة، والصبر، والتأقلم، ومن خبايا الحياة المروّعة التي يتركها الناس وراءهم إلى أسرار مستقبلٍ لم يُكشَف بعد. وعن الفيلم يقول مخرجه: يأتي «تدفق بشري» في وقتٍ حسّاسٍ نحتاج فيه أمسّ الحاجة إلى التسامح، والشفقة، والثقة.

هذا العمل السينمائي، بتفاصيله الصعبة والدامية، هو شهادةٌ حيةٌ على الروح الإنسانية التي لن تنكسر، شهادةٌ تجبرنا على مواجهة الأسئلة التي سترسم وجه هذا القرن – هل سيكون لمجتمعنا العالمي أن ينهض من رماد الخوف، والعزلة، والأنانية ليختار درب الانفتاح، والحرية، واحترام الإنسانية؟.

يشار إلى أن آي ويوي اشتهر بأعماله التي تتفرّد بفلسفةٍ بصريةٍ خاصة يتناول فيها ظواهر عصرية على الساحة الجيوسياسية.

ويستخدم آي وسائط مختلفة، من العمارة والعروض الفنية إلى الشبكات الاجتماعية والأعمال الوثائقية، في سبيل الوصول إلى جمهوره في تناوله للمجتمع وقيمه.

وقد أقام آي عدداً من العروض مؤخّراً كان منها «لمحات عن آي ويوي» في متحف الهيرشهورن وحديقة المنحوتات في العاصمة الأمريكية واشنطن، و«قانون الرحلة» في المتحف الوطني في العاصمة التشيكية براغ، ومعرض خاص في قصر ستروزي بفلورنسا، و«#SafePassage» في فوم في العاصمة الهولندية أمستردام، ومعرض «الانتقال المكاني والتحوّل» بالعاصمة النمساوية فينا، و«Ai Weiwet» في الأكاديمية الملكية للفون في لندن. وآي هو حالياً أستاذ زائر ضمن برنامج آينشتاين في جامعة برلين للفنون.

كما فاز بجائزة سفير الضمير من منظمة العفو الدولية عام 2015، وجائزة فاتسلاف هافيل للمعارضة الخلاقة من مؤسسة حقوق الإنسان.

                   

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X