fbpx
أخبار عربية
العاصمة تحولت لثكنة عسكرية بتدابير أمنية غير مسبوقة

باكستان: احتجاجات واسعة رفضاً لزيارة ولي العهد السعودي

اسلام أباد – وكالات:

شهدت باكستان احتجاجات واسعة رفضا لزيارة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان آل سعود الذي اضطر لتأجيل وصوله اليوم الأحد، بدلا من الموعد المقرر أمس السبت.

وعلى وقع الاحتجاجات التي شهدت حشودا كبيرة في عدة مناطق حيوية في العاصمة إسلام أباد، أعلنت وزارة الخارجية الباكستانية في بيان مقتضب تأجيل الزيارة إلى اليوم السبت دون إبداء الأسباب. ولكن وسائل الإعلام المحلية عزت التأجيل لحركة الاحتجاجات التي استبقت الزيارة، خاصة أن الحكومة حاولت جاهدة منع الوقفات الاحتجاجية، وسحبت التراخيص التي سمحت بإقامتها. كما قامت الأجهزة الأمنية الباكستانية بمنع مؤتمر صحفي لمنظمي الاحتجاجات رغم حضور وسائل الإعلام المختلفة له. وكانت منظمات مدنية باكستانية ومؤسسات حقوقية وإسلامية أعلنت عزمها تنظيم مظاهرات احتجاج لاستقبال ابن سلمان في العاصمة إسلام أباد، معتبرين أن يديه الملطخة بدماء الأبرياء والمسلمين يجب ألا تصافَح. ودعت المنظمات المدنية الحكومة إلى حمل صوت الشعب الرافض لجرائم ابن سلمان المستمرة بحق الأبرياء في اليمن، وجريمة اغتيال الصحفي جمال خاشقجي التي وقعت مؤخرا في القنصلية السعودية بإسطنبول التركية.

وكان هذا أحد أهم الأسباب التي طرحها خبراء الشأن السعودي عندما رأوا أن ابن سلمان اختار استعادة بعض هيبته في زيارة دولة إسلامية كبيرة كباكستان مستغلا حاجتها الشديدة للمال في ظل أزمتها الاقتصادية الخانقة. وأضحت مظاهر الرفض والاحتجاج مرافقة لكل زيارات ولي العهد السعودي الخارجية الإقليمية والدولية، خاصة بعد جريمة قتل خاشقجي، التي تشير مختلف التحقيقات والتقارير الأمنية إلى ضلوع ابن سلمان شخصيا في إصدار الأوامر بتنفيذها.

وأدت الجريمة التي وقعت في الثاني من أكتوبر الماضي إلى موجة تنديد دولي وعقوبات على قائمة مسؤولين وضباط أمن سعوديين متهمين بالجريمة، إضافة إلى إلغاء عقود تسليح أوروبية مبرمة مع الجيش السعودي. كما نددت منظمات وجمعيات إسلامية في باكستان بالزيارة، وباستقبال ابن سلمان، لافتة إلى أن دماء المسلمين في اليمن وأطفالهم الذين يموتون من الجوع والمرض هم ضحايا جرائم ابن سلمان.

ومن جانب آخر، شغلت الزيارة الأميرية الشارع ووسائل الإعلام الباكستانية، خاصة لجهة تكاليفها الباهظة ومظاهر البذخ والترف التي يصر عليها ابن سلمان. وكتبت صحيفة “ذا نيوز إنترناشيونال” عن مظاهر البذخ الكبيرة، لافتة إلى أنها ستكلف السعودية ملايين الدولارات. وقالت إن الزيارة التي تستمر يومين فقط خلال فبراير الجاري تصنف تحت بند (VVIP) أي درجة “شخص أكثر من مهم”، سيتم خلالها توقيع اتفاقيات بقيمة 20 مليار دولار، بعد تفويض العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز نجله في ذلك. وقالت شبكة بي بي سي البريطانية في تقرير لمراسلها إن الأوساط الباكستانية تبدي تعجبها من بذخ ابن سلمان فيما تعاني بلاده من تراجع أسعار النفط وهجرة الاستثمارات الأجنبية، مع استمرار العملية العسكرية في اليمن.

وكشفت صحيفة «إكسبرس تربيون» الباكستانية، عن تفاصيل التدابير الأمنية غير المسبوقة، التي اتخذتها الحكومة الباكستانية، تمهيدا لزيارة ابن سلمان التي تستمر لمدة يومين. وكشفت الصحيفة في تقارير عن حجم الإجراءات الأمنية المكثفة، التي دفعت بالحكومة لإعلان عطلة رسمية غد الاثنين، لضمان عدم إزعاج المواطنين خلال زيارة ولي العهد السعودي، وبحسب الصحيفة فقد تم إنشاء أكثر من ألف نقطة تفتيش أمنية، وتم حظر مرور المركبات الثقيلة على الطرق المهمة في مدينتي إسلام أباد وروالبندي المتجاورتين. وأوضحت أنه سيتم إيقاف تحليق طائرات المتدربين والطلعات الجوية لمدة يومين.

وسيتم الإبقاء على حظر استخدام خدمات التليفونات المحمولة في بعض المناطق المحددة للمدينتين الباكستانيتين المتجاورتين خلال يومي الزيارة، وكذلك إغلاق المكاتب الحكومية الفدرالية الواقعة في شارع «الدستور»، في العاصمة إسلام أباد.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X