المحليات
وقعت اتفاقية شراكة مع شركة إبسكو

دار نشر الجامعة تنضم لعضوية الرابطتين الأمريكية والبريطانية

الأولى عربياً في عضوية رابطة دور النشر الجامعية الأمريكية

د. طلال العمادي: تعزيز مكانة وسمعة الدار إقليمياً وعالمياً

نشر أبحاث الدار من خلال محرك استكشاف إبسكو

الدوحة – قنا:

انضمت دار نشر جامعة قطر إلى عضوية «رابطة دور النشر الجامعية» بالولايات المتحدة الأمريكية و»رابطة الناشرين العلميين المحترفين» بالمملكة المتحدة، كما وقعت اتفاقيات تعاون مع جهات علمية لتعزيز حضورها العالمي.

وتعد دار نشر جامعة قطر أول دار نشر جامعية في العالم العربي تنال عضوية «رابطة دور النشر الجامعية» بالولايات المتحدة، التي تأسست سنة 1937 وتكرس عملها لدعم التواصل العلمي المؤثر والإبداعي، وتقوم من خلال برامجها ومصادرها المعلوماتية، بتقديم العون لأكثر من 140 من أعضائها من دور النشر الجامعية غير الربحية لتحقيق التزاماتها المشتركة وتعزيز دورها في نشر المعرفة العلمية ودعم الوسط الأكاديمي وتطوير المجتمع.

أما «رابطة الناشرين العلميين المحترفين» بالمملكة المتحدة، التي تأسست سنة 1972، فيتمتع أعضاؤها بمزايا تشمل دورات تدريبية والحصول على دورية «النشر العلمي» وبيانات تحديث السياسات الأساسية، وتقارير بحثية، وورش عمل وندوات.

كما قامت دار نشر جامعة قطر بتوقيع اتفاقية مع شركة «‏إبسكو»‏ العالمية، المتخصصة في عالم قواعد البيانات الرقمية للمجلات والكتب العلمية. وستتمكن الدار بموجب هذه الشراكة من نشر أبحاثها العلمية من خلال محرك استكشاف إبسكو (EDS)، حيث سيتم إدراج المقالات البحثية للمجلات العلمية الرقمية الخاصة بها في قاعدة بيانات محرك استكشاف إبسكو (EDS Base Index).

كما ستسهم هذه الشراكة في تعزيز مكانة وسمعة دار نشر جامعة قطر على المستوى العالمي، باستقطابها الباحثين والأكاديميين المهتمين بالبحث العلمي. ويقدّر عدد المستفيدين من خدمات «‏إبسكو»‏ بأكثر من 110 آلاف شخص، وتضم 200 ألف مطبوعة دولية من أهم دور النشر ومزوّدي المعرفة الرقمية في العالم.

كما انضمت مجلّتان علميتان تصدرهما دار نشر جامعة قطر، وهما «المجلة الدولية للقانون» و»مجلة كلية الشريعة والدراسات الإسلامية»، إلى قاعدة بيانات «معرفة» الرقمية وذلك بعد حصولهما على معايير اعتماد معامل التأثير والاستشهاد العربي «أرسيف ARCIF».

 

وقيّمت قاعدة بيانات «معرفة» الرقمية ما يزيد على 4 آلاف مجلة علمية من 20 دولة عربية، حققت منها 362 مجلة علمية فقط معايير الانضمام في تقرير عام 2018.. و«معرفة» هي قاعدة بيانات رقمية عربية تتوافق مع المعايير البيبليوغرافية العالمية، وتتضمن أكثر من 1,070 مجلة أكاديمية ودورية علمية وإحصائية تصدر عن مختلف الهيئات حول العالم باللغات العربية والإنجليزية والفرنسية.

وقال الدكتور طلال عبدالله العمادي، مدير دار نشر جامعة قطر ورئيس هيئة التحرير، إن هذه الإنجازات ستسهم في تعزيز مكانة وسمعة الدار إقليمياً وعالمياً مؤكداً أن الدار ستواصل تحقيق رؤيتها في أن تكون ناشراً جامعياً أكاديمياً مميزاً إقليمياً ودولياً، من خلال الالتزام بأعلى معايير البحث العلمي والنشر المؤثر للمعرفة ووضع أسس نهضة شاملة في مجال النشر العلمي.

ومن جانبها، قالت الدكتورة مريم المعاضيد، نائب رئيس جامعة قطر للبحث والدراسات العليا ورئيس المجلس الاستشاري لدار نشر جامعة قطر، إن مثل هذه الروابط والشراكات مع دور النشر العالمية كـ»رابطة دور النشر الجامعية» و»رابطة الناشرين العلميين المحترفين» تساهم في دعم دار نشر جامعة قطر وتعزيز مكانتها العالمية.

ولفتت إلى أن الشراكة مع «إبسكو»‏ العالمية ستسهم أيضاً بدورها في إتاحة المجلات الأكاديمية التي تصدرها الدار لتكون سهلة الوصول للمجتمع العالمي».

وأطلقت جامعة قطر، منتصف أبريل من العام الماضي، دار نشر خاصة بها تهدف إلى دعم وتطوير التعليم والبحث العلمي والإنتاج الفكري والثقافي في الجامعة عبر نشر وتوزيع الكتب والأبحاث والمجلات العلمية المحكمة بالعربية والإنجليزية، وفي مختلف الحقول العلمية وفق رؤية محلية وشراكات عالمية.

                   

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X