المحليات
تقدموا بتظلمات إلى وزارة التعليم

مديرو مدارس حكومية يعترضون على التقييم السنوي

د.النعيمي: التظلم حق مكفول ويتم الرد عليه بموضوعية

مشاركة عدة جهات بتقييم مديري المدارس ضماناً للشفافية

تعزيز قدرات مديري المدارس ورصد جوانب الضعف والقوة

كفاءة مدير المدرسة تنعكس إيجابياً على البيئة المدرسية

كتب – محروس رسلان:

كشف سعادة الدكتور إبراهيم بن صالح النعيمي وكيل وزارة التعليم والتعليم العالي لـ الراية عن تقدّم عدد من مديري المدارس الحكوميّة بتظلمات إلى الوزارة على نتائج تقييمهم السنوي. وقال د.النعيمي في تصريحات خاصّة لـ الراية: من الطبيعي تلقي تظلمات ونحن لدينا نظام للمتابعة والتقييم، والحقوق محفوظة، مضيفاً: يتم الرد على التظلمات بموضوعية، والتظلم حق مكفول لمديري المدارس.

وتابع: تقييم مديري المدارس تشارك به أكثر من جهة بالوزارة ولا تختص به جهة واحدة ضماناً للشفافية، ولأن مهام المدير متنوّعة فليست كلها أكاديمية بحتة ولا إدارية بحتة ولا خدماتية بحتة، لذا تُشرف أكثر من جهة على التقييم.

وأكد أن التقييم ليس الهدف منه إحباط المدير وإنما تعزيز عمله ورصد جوانب الضعف والقوة، لافتاً إلى تصميم الوزارة، بناءً على النتائج، دورات تدريبية تستهدف تعزيز قدرات مديري المدارس.

وقال: مدير المدرسة هو القائد في المدرسة ووجود هذا الشخص بالكفاءة العالية بدون شك ينعكس إيجاباً على البيئة المدرسيّة سواء في علاقاته مع الطلاب أو علاقاته مع المعلمين أو أولياء الأمور، لافتاً إلى أن الرد يتم وفقاً لما قرره القانون ووفقاً للمواعيد المحدّدة للردّ.

وكانت إدارة شؤون المدارس بوزارة التعليم والتعليم العالي أعلنت توزيع تقييم الأداء السنوي على مديري المدارس الحكومية خلال الفترة الماضية من الفصل الدراسي الثاني، لافتة إلى توقيعهم بالاستلام حسب الخطة الزمنية.

 

ولمدير المدرسة القيام بمسؤولياته بمتابعة التقارير من حيث الملاحظات والتوصيات وفي حالة عدم تطابقها مع الواقع يحق تقديم الأدلة خلال 3 أيام عمل من استلام التقرير للإدارة المختصة، كما يقوم بمراجعة البيانات والمعلومات الصادرة عن إدارات الوزارة لتعزيز المراجعة الدورية وتقويم العمليات والممارسات، وله أيضاً مراجعة إدارة شؤون المدارس فور وصول نتائج تقييم الأداء السنوي لتقديم التوضيحات اللازمة له.

ويحقّ لمدير المدرسة المعدّ عنه تقييم أداء وظيفي التظلم منه خلال 15 يوماً من تاريخ علمه إلى لجنة شؤون موظفي الوزارة والمدارس مدعماً بالأدلة، حيث تبتّ اللجنة في التظلم خلال 30 يوماً من تاريخ تقديمه، ويعتبر انقضاء الميعاد المذكور دون إخطار مدير المدرسة بتعديل التقرير بمثابة قرار بالرفض، ويكون قرار اللجنة نهائياً بعد اعتماده من الوزير ولا يعتبر التقرير نهائياً إلا بعد انقضاء ميعاد التظلم منه أو البتً فيه.

ويُمنح مدير المدرسة تقييماً بدرجة «ممتاز، أو جيد جداً، أو جيد، أو مقبول، أو ضعيف» وفقاً لنتائج تقييم الأداء التي تضطلع بها كل من إدارة شؤون المدارس وإدارة التوجيه التربوي وإدارة الموارد البشرية وإدارة الشؤون المالية والإدارية ومركز التدريب والتطوير التربوي التابعة للوزارة.

ويأتي تقييم مديري المدارس من منطلق أن المدرسة تعتمد في تحقيق أهدافها بشكل كبير على مدير المدرسة باعتباره محور العملية التعليمية والإدارية والركيزة الأساسية لتطوير المدرسة والعنصر الفعّال الذي يتوقف عليه نجاح العمل الإداري بالمدرسة. ولتقييم مديري المدارس أهمية كبرى لدى الباحثين حيث تبرز أهميته في عملية التطوير للبرامج التربوية وتخطيطها بشكل يتضمن توافر عوامل نجاحها نظراً لأن التقييم الوسيلة التي يمكن التعرّف من خلالها على مدى فاعلية الوسائل المختلفة في تنفيذ البرامج الفعّالة والنواحي التي تتطلب تعديلاً ومن ثم يعد تقويم وتقييم الأداء إحدى الركائز الأساسيّة في تطوير عمل مُديري المدارس.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X