الراية الرياضية
الجولة الـ 17 تنطلق غداً بالإثارة على كافة الجبهات

الدوري يدخل الأمتار الأخيرة بمواجهات مثيرة

متابعة – رجائي فتحي:

يصل قطار دوري نجوم QNB إلى المحطة الـ 17 اعتباراً من يوم غدٍ الخميس مع مواجهتين ولا أصعب: الأولى تجمع بين الأهلي والسيلية وتقام على ملعب حمد بن خليفة بالنادي الأهلي، ثم المواجهة الثانية بين العربي والشحانية وتقام على ملعب حمد الكبير.

وتقام مباراتان يوم الجمعة: الأولى بين الخور وقطر على ملعب الفرسان والثانية بين أم صلال والخريطيات وتقام على ملعب عبدالله بن خليفة بنادي الدحيل.. وتختتم مباريات الجولة يوم السبت بمواجهتين الأولى تجمع بين الغرافة والدحيل وتقام على ملعب جاسم بن حمد بنادي السد والثانية بين الريان والسد وتقام على نفس الملعب.

ومع الوصول لهذه الجولة تكون البطولة بدأت تكشف المزيد من الأسرار على كل الجبهات لاسيما أن الصراع موجود فيها ليس على القمة ولا على القاع فقط ولكن في المربع وأيضاً بالمنطقة الدافئة.

سوف تكون الانطلاقة بالنسبة للجولة من داخل قلعة العميد مع لقاء مهم يجمع الأهلي والسيلية وهو بمثابة مواجهة المربع الساخنة بين الفريقين حيث إن الأهلي يحتل المركز الرابع برصيد 29 نقطة وبفارق نقطة عن السيلية الخامس والفوز للأهلي يعني ابتعاده بفارق 4 نقاط وتثبيت وضعه في المربع والخسارة تعني خروجه من المربع ودخول السيلية بفارق نقطتين وبالتالي هي مواجهة تساوي 6 نقاط لكونها بين فريقين يلعبان مباشرة بالمربع.

والمباراة لن تكون سهلة بل هي بمثابة دعوة للمتعة نظراً لما يضمه الفريقان من عناصر جيدة سواء في الأهلي أو السيلية.

الكلاسيكو في مسك الختام

تبرز في هذه الجولة القمة الساخنة أو بالأحرى الكلاسيكو التقليدي للكرة القطرية والذي يجمع بين السد والريان ويقام في هذا الموسم في ظروف مختلفه حيث إن الفريقين في وضعية جيدة بالبطولة، السد على قمة جدول الترتيب برصيد 41 نقطة وبفارق نقطتين عن الدحيل المطارد له.

وفي نفس الوقت الريان يحتل المركز الثالث برصيد 30 نقطة والفوز لأي منهما يدعم وبقوة مركزه سواء السد للبقاء منفرداً على القمة وانتظار المواجهة المرتقبة بينه وبين الدحيل لحسم لقب الدوري.

وفي المقابل الريان في وضعية صعبة داخل المربع وصحيح هو الثالث في جدول الترتيب وبفارق نقطة عن الأهلي الرابع ولكن هناك فريق السيلية خارج المربع بفارق نقطتين عن الريان الثالث وبالتالي أي تعثر للرهيب وفوز السيلية يعني الخروج من المربع وبالتالي كل نقطة سيكون لها ثمنها.

وبصفة عامة الكلاسيكو هو دعوة للمتعة بين فريقين يضمان كل عناصر المتعة.

آمال كبيرة في لقاء العربي والشحانية

يستضيف فريق العربي على ملعبه فريق الشحانية مساء يوم غدٍ في مواجهة قوية بين الفريقين يسعى كل فريق لتحقيق الفوز فيها، حيث إن العربي في المركز السادس بجدول الترتيب برصيد 21 نقطة، وهذه المباراة هي الثانية له تحت قيادة المدرب الجديد الأيسلندي هيمير هالجريمسون وخسر اللقاء الأول أمام الريان ويطمح في تحقيق أول فوز تحت قيادته أمام الشحانية. والشحانية احتل المركز التاسع في جدول الترتيب برصيد 17 نقطة ويسعى للفوز لتأمين وضعه في جدول الترتيب والابتعاد عن المباراة الفاصلة التي يسعى ومعه قطر والغرافة إلى الهروب منها نظراً لتقارب النقاط مع الخور صاحب المركز قبل الأخير برصيد 9 نقاط. والمباراة لن تكون سهلة لأي من الفريقين ويمكن لأي فريق تحقيق الانتصار فيها وخلال القسم الأول نجح العربي في الفوز بها وهي ثأرية للشحانية ومهمة جداً للعربي لتثبيت مكانه في المركز السادس وربما الاقتراب صوب المركز الخامس.

الدحيل في تحدٍ مثير أمام الغرافة

يدخل فريق الدحيل في تحدٍ جديد أمام الغرافة وذلك مساء يوم السبت بملعب جاسم بن حمد بنادي السد في تحدٍ مثير له في صراع القمة أمام السد، حيث يحتل الدحيل المركز الثاني برصيد 39 نقطة ويعلم أن فقط أي نقطة قد تؤثر على وضعية المنافسة على اللقب التي ما زالت في يد لاعبيه لكونه سيلعب مع المتصدر السد في الفترة المقبلة. وفريق الغرافة خسر في الجولة الماضية وللمباراة الرابعة على التوالي بالدوري أمام أم صلال ويسعى للفوز والخروج من الدائرة الحالية حيث إن الفريق في المركز الثامن برصيد 18 نقطة والفوز يعني له الكثير في المرحلة المقبلة.

الخور وقطر.. مواجهة على حافة الخطر

يستضيف فريق الخور بملعبه فريق قطر، وذلك مساء يوم الجمعة في مواجهة صعبة ومهمة بالنسبة للفريقين، حيث إن الخور يمر بظروف صعبة بعد إقالة المدرب الفرنسي كازوني عقب السداسية التي لحقت بالفريق في لقاء السد الأخير بحثاً عن وضعية جديدة للفريق بالبطولة وإنقاذ ما يمكن إنقاذه. وفريق قطر ما زال في مرحلة الخطر حيث يحتل المركز العاشر برصيد 16 نقطة والفوز يعني له الابتعاد عن الخطر والخور بفارق 10 نقاط، وبالتالي الابتعاد عن منطقة الخطر بصورة كبيرة والبحث بعد ذلك عن نتائج أفضل له في البطولة وتحسين مركزه. والمباراة لن تكون سهلة لأي من الفريقين، حيث إنهما في حاجة ماسة للفوز والحصول على النقاط لتحقيق الهدف المهم وهو الابتعاد عن الخطر.

أم صلال والخريطيات.. لقاء التحديات

يلتقي فريق أم صلال مع الخريطيات على ملعب عبدالله بن خليفة بنادي الدحيل في مباراة لا تقبل القسمة على اثنين بالنسبة للخريطيات إذا رغب في البحث عن الإنقاذ والهروب من الهبوط المباشر وفي نفس الوقت مهمة جداً لأم صلال إذا رغب في تحسين مركزه بالجدول. أم صلال يحتل المركز السابع في جدول الترتيب برصيد 20 نقطة بعد الفوز الأخير له على حساب الغرافة في الجولة الماضية ويعيش ظروفاً جيدة مع المدرب الجديد الإسباني كانيدا ويسعى للفوز في لقاء الجمعة من أجل التقدم للأمام والتأكيد على قدرة الفريق في التواجد بين الكبار. والخريطيات في المركز الأخير برصيد 3 نقاط ويسعى لتحقيق الانتصار لا غيره في اللقاء.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X