fbpx
الراية الرياضية
اكتمال كافة الترتيبات والتجهيزات لصراع أبطال «الكروس كانتري»

الرالي الدولي على خط الانطلاق من اللؤلؤة

خالد المهندي: جاهز للمنافسة بقوة والصعود لمنصات التتويج

هدفنا رفع راية الأدعم والمشاركة الكبيرة ترفع درجة التحدي

متابعة – أحمد سليم:

أعلن اتّحاد السيارات والدراجات النارية عن جاهزيته لاستضافة رالي «مناطق» قطر الدولي الجولة الأولى والافتتاحية لبطولة كأس العالم للراليات الصحراوية «كروس كانتري»، الذي ينطلق غداً الخميس من مدينة سنترال باللؤلؤة وسط احتفالية كبيرة، بمشاركة 12 سائقاً قطرياً يتنافسون مع أفضل سائقي العالم في الفئات المُختلفة، يتقدمهم بطلنا العالمي ناصر صالح العطية الذي يُشارك بسيارته «تويوتا هايلوكس» بصحبة ملاحه الفرنسي ماتيو بوميل، بالإضافة إلى محمد أبو عيسى على متن «أس أم جي باجي»، وكذلك عبدالله الربان صاحب المشوار الطويل في عالم الراليات وذلك في فئة تي 2.

واكتملت التجهيزات في اتّحاد السيارات والدراجات النارية لاستضافة السائقين العالميين، حيث يشهد الرالي مشاركة كبيرة تصل إلى 28 فريقاً تمثل 19 دولة.

وتبرز في منافسات الرالي المشاركة القطرية الكبيرة، حيث تشهد مشاركة خالد المهندي بطل «تي 3» لعام 2017، ويشارك مع ملاحه الفرنسي لويك مينايودير وهو بطل رالي داكار للدراجات النارية، وينافس خالد المهندي العالمي عادل حسين بطل العالم في «تي 2» والذي ينتقل للمشاركة في فئة «تي 3»، بالإضافة إلى أربعة سائقين قطريين آخرين يبحثون عن تحقيق إنجاز في رالي بلادهم، وفي مقدّمتهم أحمد الكواري الذي شارك هذا العام في رالي داكار الدولي وحقق نتائج مقبولة اعتبرها بداية جيدة في مسيرته، فضلاً عن كل من محمد العطية حامل لقب بطولة قطر للباها عام 2018، وراشد المهندي ومبارك الخليفي. وعقد خالد المهندي مؤتمراً صحفياً للحديث عن مشاركته في الرالي وقال:» جاهز لانطلاقة الحدث العالمي بعد استعدادات كبيرة وبوصول سيارتي اكتملت تجهيزات مشاركتي التي ستكون مختلفة هذه المرة عن المشاركات السابقة؛ لأن الاتحاد دعمنا بتوفير السيارات وفريق طاقم العمل الفني وقطع غيار السيارات وغيرها من أمور المُشاركة، وعلينا كسائقين التركيز في الرالي، خاصة أنه من السباقات الصحراوية الطويلة، حيث يجب عمل إستراتيجية وخُطة معينة له «.

وحول الهدف من المشاركة، أوضح المهندي: «أن هذه المُشاركة تمثل تحدياً لي، وهدفي من المشاركة هو أولاً المساهمة في نجاح رالي بلدي الغالية قطر، ونحن مجنّدون لخدمة الوطن كل في مجاله وبخاصة أنها الجولة الافتتاحية ومشاركة أقوى السائقين العالميين والفرق العالمية وأبطال العالم، وهذا يحفزنا على تقديم أداء مميّز ومقارعة الكبار، أما الهدف الثاني فهو المنافسة بقوة في فئة تي3، وأضع نصب عينَي صعود منصة التتويج ورفع راية قطر عالية خفّاقة في مثل هذه البطولات العالمية، خاصة أنّ القطريين (مطوعين الصعايب)، وأنا أستلهم الدروس والعبر من كلمات حضرة صاحب السّموّ الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المُفدّى، حفظه الله، «أن قطر تستحقّ الأفضل من أبنائها«.وحول المُنافسة ووجود أبطال العالم وطول السباق والمسار، قال :»سأبذل قصارى جهدي من أجل تحقيق هدفي المنشود، وسأقارع أبطال العالم رغم خبرتهم، وسأضع إستراتيجية وخُطة يومية لهذا الرالي الطويل، وسبق أن حقّقت المركز الثالث العام الماضي وقارعت أبطال العالم وشاركت في راليات عربية وإقليمية وحقّقت المركزين الأول والثاني، ودائماً كنت متواجداً على منصات التتويج، كما أننا كسائقين قطريين نعرف دروب قطر جيداً، وأهل قطر أدرى بتضاريسها ومساراتها؛ لأن لكل مرحلة خُطة معينة، والملاحة صعبة جداً، والدليل في السنوات السابقة خروج أبطال العالم من الرالي بسبب الملاحة والتضاريس والأعطال الميكانيكية».

وعن منافسة زملائه والمُشاركة القطرية الكبيرة، قال: « المشاركة الكبيرة تجعل المنافسة قوية وترفع سقف التحدي وهدفي الصعود لمنصة التتويج، وأنا واثق من قدرتي وإمكاناتي في فئة تي3، والرالي طويل والمراحل صعبة والملاحة في رالي قطر أصعب وأنا على ثقة بأن مشاركتنا هذه المرة ستكون إيجابية، وربما نرى أكثر من سائق في هذه الفئة على منصات التتويج «.

وتقدّم المهندي بالشكر إلى وسائل الاعلام المحلية التي تدعم المُشاركين القطريين، وأشكر كلّ من ساندني ووقف بجانبي من أجل العودة للمُشاركة في هذه البطولة العالمية، وأخصّ بالشكر رئيس الاتحاد القطري للسيارات والدراجات النارية عبدالرحمن عبداللطيف المناعي الداعم الأساسي للشباب القطري وتحفيزهم وتشجيعهم ورفع الروح المعنوية لهم، ونتمنّى أن نكون عند حسن ظنه ونرفع راية الأدعم بصعودنا منصات التتويج.

وفي فئة تي 2 يُشارك ثلاثة سائقين قطريين يبحثون عن التألق على المستوى العالمي، وفي مقدّمتهم محمد الفائز ببطولة قطر للباها، والذي يسعى لتكملة المشوار في بقية جولات البطولة العالمية، وكذلك الثنائي محمد الحرقان، وعبدالله الباكر، الذي يتطلع لتحقيق إنجازات أفضل هذا الموسم.

اللؤلؤة تتأهب لشارة البداية

تنطلق فعاليات الرالي البالغ مسافته الإجمالية 2059 كلم منها 1367 كلم مراحل خاصة، من خلال حفل الافتتاح الذي سيُقام في اللؤلؤة غداً الخميس بحضور مكثف من المسؤولين الدوليين عن السيارات والراليات فضلاً عن جميع المتسابقين المشاركين، وكذلك محبي وعشاق رياضة السيارات الذين سيستمتعون بالفعاليات المصاحبة للحفل.

وستبدأ منافسات الرالي الفعلية الجمعة مع إقامة المرحلة الأولى بطول 102 كلم، يتبعها في الأيام التالية المراحل الأخرى التي ستكون بطول 313 كلم و338 كلم و350 كلم على التوالي.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X