fbpx
ثقافة وأدب
في أولى مفاجآت بطولة القلايل للصيد التقليدي

السيلية يتفوق على المجد ويلحق بركب المتأهلين

النعيمي: المجموعة الرابعة قوية وخالفت كل التوقعات

بن نورة: الفرق الجديدة كسرت احتكار الكبار للبطولة

الدوحة – الراية:

 فجّر فريق “السيلية” مفاجأة من العيار الثقيل بتأهله إلى المجموعة النهائية ببطولة القلايل للصيد التقليدي 2019، حيث حسم بطاقة التأهل لصالحه أمس خلال منافسات شهدت قوة وندية بين كافة فرق المجموعة الرابعة، حيث تأهل فريق “السيلية” بفارق 5 نقاط فقط عن فريق “المجد” الذي تصدر نتائج المجموعة الرابعة خلال اليوم الأول والثاني من المنافسات. واستطاع فريق “السيلية” أن يصطاد أمس 4 حباري ليرتفع رصيد نقاطه في كافة أيام المنافسات إلى 330 نقطة اصطاد خلالها ظبياً واحداً و10 حبارى، أما فريق “المجد” الذي تصدر أيام المنافسات الأولى فقد اصطاد أمس حباروين ليصبح مجموع نقاطه عن كافة أيام المنافسات 325 نقطة، أما فريق “الظعاين” فحقق 225 نقطة كافة أيام المنافسات، فيما حصد فريق “الغرافة” 200 نقطة، وأخيراً فريق “أم صلال” بـ 150 نقطة. من جهته هنأ خالد المعاضيد رئيس اللجنة المنظمة لبطولة القلايل للصيد التقليدي فريق “السيلية” المتأهل عن المجموعة الرابعة، وأوضح أن فرق المجموعة الرابعة بذلت جهوداً متميّزة خلال البطولة، وسلم رئيس اللجنة المنظمة لبطولة القلايل للصيد التقليدي مكافأة نقدية بمبلغ وقدره مائة ألف ريال لفريق “السيلية” المتأهل عن المجموعة الرابعة، وهي جائزة الفريق المتأهل عن المجموعات الخمس، حيث تمنح اللجنة المنظمة كل فريق يتأهل عن المجموعة هذه الجائزة تشجيعاً للفريق لمواصلة التحدي في المجموعة النهائيّة.

حماسة وتشويق

وفي ذات السياق قال علي بن محمد الكواري المنسق العام لبطولة القلايل للصيد التقليدي إن “القلايل” وفي كل يوم تزداد حماسة وتشويقاً لكافة المتابعين وحتى الفرق نفسها التي يكون يوم خروجها من المحمية يوماً مشوقاً، وكما ترون فإننا نسعد بوجود الجمهور ومشاركة الفريق المتأهل فرحتهم، متمنياً التوفيق لجميع الفرق المشاركة في المجموعة الخامسة وكذلك النهائية.

وفي تعليق منه عقب تأهل “السيلية” قال محمد بن نهار النعيمي المدير التنفيذي لبطولة القلايل للصيد التقليدي إن فريق “السيلية” استطاع أن يضع اسمه بجانب فرق “العديد” و”الشقب” و”العسيلة” التي تأهلت إلى المجموعة النهائية، خلال منافسات قوية حقيقة استطاع “السيلية” أن يحسمها لصالحه. وأوضح النعيمي أن المجموعة الرابعة كانت مجموعة قوية، وخالفت كل التوقعات واشتدت بين “السيلية” و”المجد” الذي كان متصدراً لغاية ليس فقط آخر يوم بل إلى الساعة 12:07 دقائق ظهراً، حيث تجاوزه فريق “السيلية” بـ (5) نقاط فقط، بمعنى أن فريق “السيلية” استطاع أن يقلب النتيجة في آخر ساعة وثلاث وأربعين دقيقة فقط، ونحن نهنئهم على هذا التأهل، ولكل مجتهد نصيب. وعن المجموعة النهائية والتحضيرات لها قال: لدينا الآن المجموعة الخامسة التي سيدخل عساسوها اليوم الأربعاء إلى المحمية، وبعد ذلك سيتم تخصيص راحة لمدة يومين لكافة الفرق، وسيبدأ بعد ذلك منافسات المجموعة النهائية التي سيدخل عساسو فرق المجموعة النهائية المحمية يوم الثلاثاء المقبل، وتبدأ المنافسات يوم الأربعاء المقبل، على أن يتوّج حامل بيرق القلايل يوم الجمعة أول مارس المقبل، بجانب الفائز بالمركز الثاني والثالث.

أما حمد علي المري قائد فريق “السيلية” فقد عبّر عن سعادته بتأهل فريقه إلى المجموعة النهائية، وأكد أنهم مستعدّون على الفور لمواجهة فرق المجموعة النهائيّة، متوجهاً كذلك بالتقدير لأعضاء فريقه الذين بذلوا جهوداً لتحقيق هذه النتيجة المتميّزة. أما الأشبال علي عبد الله المري وراشد المري الذين حضروا إلى معسكر القلايل لاستقبال الفريق المتأهل فأكدوا أهمية هذه البطولة في تعزيز التراث لدى النشء، وأنهم يتمنون المشاركة فيها في المستقبل إن شاء الله.

منافسة قوية

وقال علي بن سعيد بن نورة الصقار ومحلل البرامج التراثيّة إن المجموعة الرابعة في بطولة القلايل كانت مفاجأة في قوة المنافسة لأبعد الحدود وكانت لها متابعة متواصلة على وسائل التواصل الاجتماعي سواء عبر توتير أو سناب شات أو انستجرام، وغيرها فكان الجمهور هو البطل في متابعة هذه المجموعة التي تعتبر مجموعة حديديّة. وأضاف محلل البرامج التراثية: لاحظنا تأرجح الكفة بين أكثر من فريق بما يؤدّي لظهور فارس جديد في القلايل وهو فريق “السيلية” المتأهل، بالرغم من الفارق البسيط بينه وبين فريق “المجد”، إلا أن فريق “السيلية” تأهل كذلك عن جدارة للمجموعة النهائيّة ولكن هذا لا يعني أن باقي الفرق كانت ضعيفة، ولكن كانت هناك منافسة شرسة، بين أكثر من فريق وهذا هو أهم ما يميّز بطولة القلايل منذ بدايتها فقد تميزت بالقوة والتحدي، وقد اكتسبت الفرق المشاركة مهارات وخبرات كبيرة على مدى هذه السنوات في مختلف المجالات بدءاً من ترتيب الحلال وطريقة ركوب الهجن وكذلك الهدد كلها أمور نلاحظها في متابعتنا للبطولة والتوثيق لها من خلال التصوير ونبارك للفريق الفائز ونتمنّى لجميع الفرق التوفيق خلال النسخ القادمة.

فرق جديدة

وأشار إلى أن البطولة سواء في المجموعة الرابعة أو في المجموعات السابقة شهدت بعض المفاجآت، فهناك فرق قوية لم تحزر إنجازاتها المعهودة ولا ندري لماذا، في حين ظهرت فرق جديدة بمستوى فاق التوقعات وهذا أعتقد أنه يصبّ في مصلحة البطولة حتى لا يحتكر الكبار باستمرار التأهل والمنافسة في المجموعة النهائية، ولكي تصبح سجالاً بين الجميع ويزيد التشوق وفي نفس الوقت يصعب التنبؤ بمن يكون لديه الحظ الأوفر في النهائيات.

متابعة جماهيرية

وأشار إلى أن البطولة تحظى بمتابعة خاصة خلال نسختها الثامنة، سواء من الجمهور في قطر أو دول مجلس التعاون الخليجي، وهو ما نجده في حجم التفاعل مع وسائل التواصل الاجتماعي وكذلك نجد الجمهور يرسلون استفسارات محدّدة وهذا يدل على وعي الجمهور وذكائه فمتابعته نابعة من معرفة وليست لمجرد تسلية فهي أصبحت جزءاً أساسياً من الرياضات التراثيّة. وأضاف إن البطولة فيها تطوّر من حيث الأداء من عام إلى عام حيث نجد كل عام ازدياد المنافسة والقوة والتحدي، مثمناً جهود اللجنة المنظمة في توفير جو مناسب للمنافسة وتوفير الطرائد بمعدلات مناسبة، كما نشكر الحكام على أدائهم وأمانتهم وإعطاء الحق لأصحابه، ونتمنى أن تشهد البطولة منافسة أقوى عاماً بعد عام وأن تكون هناك فرق قوية باستمرار لزيادة الحماس والمتابعة مع تطوّر البطولة ذاتها فهي بطولة غير عادية بشهادة الجميع والذي يظهر في حرص أشقائنا في دول مجلس التعاون الخليجي على المشاركة في هذه البطولة والتي تعطي قوة لها وتزيد حماسها في الخليج جميعاً، كما أعرب عن شكره للجهات المُساندة للبطولة خاصة قوة الأمن الداخلي لخويا.

                   

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X