fbpx
الراية الرياضية
رغم معاندة الحظ له طوال 89 دقيقة أمام سايبا الإيراني

الريان يؤكد جدارته بالتأهل إلى دوري الأبطال

الرهيب مطالب بتخطي عقدة الدور الأول وتشريف الكرة القطرية

متابعة – بلال قناوي:

أنصفت الكرة فريق الريان ومنحته انتصاراً مستحقاً على سايبا الإيراني في الوقت القاتل وقبل الدخول إلى متاهة الوقت الإضافي وركلات الجزاء الترجيحية، ومنحته أيضاً عن استحقاق وجدارة بطاقة التأهل إلى دور المجموعات بدوري أبطال آسيا.

استحق الريان الفوز على سايبا الإيراني 3-1، لأنه كان الأفضل والأحسن من جميع النواحي، ولأن الكرة عاندته كثيراً قبل أن ترضخ لإصراره وإصرار لاعبيه على الفوز، وانتزاع بطاقة التأهل في الوقت القاتل.

الريان كان يستحق الفوز وبعدد وافر من الأهداف منذ الشوط الأول، وأيضا في الشوط الثاني، حيث سيطر وتفوق، ولم يتأثر أو يستسلم بعد الهدف المبكر المشكوك في صحته لفريق سايبا، وعرف كيف يعيد الأمور إلى نصابها، والحصول على التعادل في الشوط الأول وهو أمر كان مهماً للغاية، لأن انتهاء الشوط الأول بتأخر الريان كان يعني أن المهمة تعقدت وأصبحت صعبة للغاية خاصة مع تراجع سايبا إلى ملعبه ومنطقة الجزاء بكل لاعبيه.

وحصول الريان على هدف التعادل في الشوط الأول ساعده معنوياً على الاستمرار بقوة في المباراة مع بداية الشوط الشوط الثاني وانتزاع الانتصار الثمين والغالي والمستحق.

من المؤكد أن الريان عانى كثيراً بسبب تأخر الانتصار، وهذا التأخر كان سببه عدم التوفيق في المقام الأول وعدم التركيز وعدم استغلال الفرص التي سنحت لمهاجميه أمام المرمى الإيراني.

حتى العارضة تحدت الريان وهجومه وحرمته من الهدف الثاني في وقت مبكر من عمر الشوط الثاني، من تسديدة تاباتا، لكن في النهاية كان لابد أن يحصل الأفضل والأجدر على الانتصار وبطاقة التأهل.

تأخر الانتصار لكن بولنت مدرب الريان لم يتأخر في التغيير، وجاء باللاعبين البدلاء في الوقت المناسب وقبل الدخول في الدقائق الحرجة والصعبة في نهاية المباراة، باشتراك سباستيان سوريا في الهجوم بجانب ريفاس، ومحمد بدر سيار في الوسط.

التغيير كان في الأسماء وفي استراتيجية اللعب أيضا، بعد أن قرر بولنت المغامرة بالدفع برأس الحربة الثاني سباستيان سوريا بجانب ريفاس، مما سهل على وجود كثرة عددية مناسبة للتكتل الدفاعي الإيراني، واستطاع الريان بالضغط والهجوم الحصول على الأخطاء التي سهلت في النهاية وصوله للمرة الثانية للشباك من خلال رأسية سباستيان سوريا في الدقيقة 89 من عمر المباراة.

وأكد الريان انتصاره بالهدف الثالث وقضى على الأمل الضئيل للفريق الإيراني في الدقيقة 90 وحسم الأمور بشكل نهائي سواء بالانتصار أو بالتأهل إلى دور المجموعات.

الريان لم يحصل على الانتصار الثمين وبطاقة التأهل، لكنه أكد قدرته على أن يكون مع الدحيل والسد واجهة مشرفة للكرة القطرية بطلة آسيا 2019، فالرهيب تغير شكله ومستواه وأداؤه بنسبة كبيرة، باكتمال الصفوف وبعودة بعض المصابين، وسوف يكون أفضل وأفضل مع عودة خلفان إبراهيم وباري ودانيال جومو خاصة والمشوار الآسيوي يتزامن مع نهاية الموسم القطري وهو ما يعني حاجة الريان وأيضا الدحيل والسد إلى جهود كل لاعب.

هذا الانتصار الجيد وهذا الفوز المستحق لابد وأن يعطي الأمل للريان وجماهيره بتخطي عقدة الدور الأول في المشاركة التاسعة له، وهو ما يجب أن يضعه الريان ومدربه ونجومه في الحسبان، ويجب عليهم أن يعرفوا أن المنافسة في المجموعة الثانية التي تضم الوحدة الإماراتي والاتحاد السعودي ولوكومتيف الأوزباكي، لن تكون سهلة أو بسيطة.

ويجب أن يضع الريان في اعتباره أن العيون ستكون عليه وعلى السد والدحيل، وحقيقة الأمر فإن السد والدحيل شرّفا الكرة القطرية من قبل، وحان الوقت كي يؤكد الريان جدارته بتمثيل الكرة القطرية مع جماهيره الغفيرة، صحيح أن الجميع يأمل في تحطيمه عقدة الدور الأول، لكن يجب أن يكون طموحه أكبر من ذلك وأن يفكر في المنافسة على اللقب وهو جدير بذلك بما يملكه من إمكانيات وقدرات وكفاءات كثيرة.

محمد جمعة:

الريان قادر على تحقيق نتائج مميزة

أعرب محمد جمعة مدافع الريان عن ثقته في قدرة الفريق على تحقيق نتائج مميزة خلال دور المجموعات لأبطال آسيا 2019، وذلك بعدما تغلب الفريق على سايبا الإيراني 3-1 يوم الثلاثاء ضمن الدور التمهيدي.

وتأهل الريان لخوض المشاركة التاسعة في دور المجموعات للبطولة القارية، علماً بأن مشاركاته الثماني السابقة انتهت بالخروج من الدور الأول.

وتقدم سايبا بهدف مبكر في المباراة عن طريق أرمان رمضاني، قبل أن ينجح الفريق القطري في الرد بثلاثية بواسطة غيلمين ريفاس (هدفين) وسيباستيان سوريا.

وقال جمعة في تصريح لموقع الاتحاد الاسيوي بعد المباراة: أود تهنئة الشعب القطري وجماهير الريان بهذا الفوز، ونأمل الآن أن يكون القادم أفضل. وأضاف: بهذه النتيجة تأهلنا من جديد إلى دور المجموعات، والآن تفكيرنا سيكون على كيفية التأهل من هذه المرحلة وبلوغ دور ال16.

وأوضح اللاعب: بالتأكيد لم تكن المباراة أمام سايبا سهلة على الإطلاق، الفرق الإيرانية تمتاز بالسرعة العالية، وقد سجلوا هدفاً مبكراً في مرمانا. وتابع: ولكننا نجحنا في العودة للمباراة نتيجة لتركيزنا وثقتنا بأنفسنا، مدربنا عزز خط الهجوم لدينا ونجحنا في تسجيل الأهداف المطلوبة للفوز.

ريفاس كسب رهان الريانيين

لم يخذل الفنزويلي ريفاس المهاجم الجديد للريان، جماهير ناديه وأكد جدارته وأحقيته في الانضمام إلى صفوف الرهيب بعد أن ساهم في التأهل إلى دور المجموعات بهدفين في مرمى سايبا.

وسجل ريفاس هدفين في مرمى العربي مع أول مباراة يخوضها مع الرهيب بالجولة السادسة عشرة لدوري نجوم QNB، وشعرت الجماهير الريانية عقب لقاء العربي أن ريفاس مكسب جديد وأن الرهان سيكون عليه في المباريات المقبلة للرهيب سواء في البطولات المحلية أو في دوري أبطال آسيا.

اكتمال مجموعات غرب آسيا

بعد انتهاء مرحلة التصفيات التمهيدية اكتملت المجموعات الأربع بتأهل الريان من قطر والنصر السعودي وذوباهان الإيراني والنصر الإماراتي، وأصبحت المجموعات كالتالي:

المجموعة الأولى

الوصل (الإمارات)

الزوراء (العراق)

ذوباهان (إيران)

النصر (السعودية)

المجموعة الثانية

الريان (قطر)

الاتحاد (السعودية)

الوحدة (الإمارات)

لوكوموتيف (أوزباكستان)

المجموعة الثالثة

الدحيل (قطر)

الهلال (السعودية)

العين (الإمارات)

الاستقلال (إيران)

المجموعة الرابعة

بيرسيبوليس (إيران)

السد (قطر)

الأهلي (السعودية)

بختاكور (أوزباكستان)

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X