fbpx
الراية الرياضية
فرصة لمفاجأة جديدة لأحد المهددين بالهبوط

الخور وأم صلال في لقاء تعزيز الآمال

متابعة – بلال قناوي:

شتان الفارق بين الخور وأم صلال قبل المعركة الكروية المرتقبة التي تجري بينهما الليلة، من جميع النواحي الفنية والمعنوية حيث يخوض الخور المواجهة وهو يعيش معنويات عالية بعد استعادة الانتصارات وتحقيقه فوزًا كبيرًا على قطر الجولة الماضية، ما أنعش الأمل في الهروب من معركة الهبوط سواء بالفاصلة أو المباشر، وعلى العكس يعيش أم صلال معنويات غير جيدة بخسارته غير المتوقعة أمام الخريطيات الجولة الماضية وهي خسارة مزدوجة وضعت الكثير من الصعوبات أمامه للحاق بصراع المربع الذهبي، وفي نفس الوقت هددته بالمزيد من التراجع إلى الخلف وقللت من طموحه في تحسين ترتيبه. الخور سيسعي من خلال هذه المعنويات المرتفعة إلى العمل من أجل مواصلة الانتصارات والقفز للأمام هربًا من الغرق، وأم صلال سيقاتل من أجل تعويض خسارة الخريطيات والتمسك ببصيص الأمل في الوصول إلى المربع أو حتى تحسين مركزه.

لقاء الخور المنتفض وأم صلال الجريح سينطلق في السابعة وخمس عشرة دقيقة باستاد الخور في ختام قوي ومثير للجولة الثامنة عشر لدوري نجوم QNB، ويخوضه فرسان الخور برصيد 12 نقطة في المركز الحادي عشر وقبل الأخير، حققها بالفوز في 3 مباريات فقط والتعادل مثلها، والخسارة في 11 لقاء وسجل 16 هدفًا وعليه 34 هدفًا.

وأم صلال في المركز السابع برصيد 20 نقطة حققها بالفوز في 5 مباريات والتعادل مثلها والخسارة في 7 لقاءات وسجل 19 هدفًا وعليه 29 هدفًا.

أسباب أخرى تسهم في زيادة قوة المواجهة والصراع بين الفريقين، مثل مفاجأة الخريطيات وانتصاره أول أمس على الغرافة، وهو ساهم في ارتفاع رصيد الخريطيات واقترابه من مركز الخور، ولم يعد يفصل بينهما سوى 3 نقاط لو لم يفز الخور اليوم، وهو ما سيجعل الفرسان في قمة الحرص وفي قمة الروح القتالية من أجل الانتصار ليس فقط للابتعاد عن مطاردة الخريطيات، ولكن للابتعاد أيضا عن خطر المواجهة الفاصلة مع وصيف الدرجة الثانية إذا ظل في المركز الحادي عشر.

وبالنسبة لأم صلال فإن خسارة الغرافة أمام الخريطيات ربما تكون في مصلحته، حيث ظل الغرافة في مركزه، لكن عدم انتصار أم صلال اليوم لن يجعله يستفيد من سقوط منافسه الغرافة، ولن يستطيع التمسك بالآمال الصعبة والمتبقية من أجل الوصول إلى المربع.

الفريقان وبغض النظر عن معنويات كل منهما يعيشان وضعًا فنيًا جيدًا، صحيح أن أم صلال خسر أمام الخريطيات لكنه أصبح الآن فريقًا مكتملاً، وفريقا جيدًا بعد الصفقات الجديدة، ومشكلته الحقيقية عدم قدرته على الاستفادة من تفوقه الميداني وتحويل هذا التفوق إلى أهداف وإلى انتصارات، وهي مشكلة يجب على مدربه حلها اليوم قبل المواجهة الصعبة.

والخور ظهر بشكل جيد وجديد بعد الصفقات الجديدة، وقدم أداء جيدًا أمام قطر وحقق فوزًا مهمًا وبثلاثية، ولو استمر بنفس المستوى وظهر بنفس الأداء فسوف يكون قادرًا على مواصلة الانتصارات الليلة.

كانيدا مدرب أم صلال:

الخور تغير كثيراً

متابعة – حسام نبوي:

تحدث الإسباني كانيدا مدرب أم صلال عن مباراة فريقه أمام الخور قائلاً: شاهدت فريق الخور في مباراته الأخيرة أمام قطر وفؤجئت بالروح القتالية التي يتمتع بها وبقدرته على شن هجمات مرتدة خطيرة ونحن عملنا في الأسبوع الماضي على إعادة الروح للاعبين من أجل إعادة الانتصارات وحتى نظل في المنطقة الآمنة بل وتحسين مركزنا.

وعن أداء فريقه أمام الخريطيات قال: لست سعيدًا بما قدمناه أمام الخريطيات، وسنعمل على الاستفادة من الأخطاء التي وقعت وأنا أثق في الفريق وفي اللاعبين وفي قدرتهم على العودة بقوة وإلى الانتصارات.

وأضاف قائلاً: الخسارة أمام الخريطيات كانت مفاجِئة ومع ذلك دعمت اللاعبين، وطالبتهم بإظهار الرغبة في العودة وفي استعادة الانتصارات.

وعن معاناة الخور بسبب الضغوط من أجل عدم الهبوط على عكس أم صلال الذي لايعاني من أي ضغوط أكد المدرب الإسباني أن الخور تغير وظهر في أفضل حالاته بعد جلبه أفضل المحترفين.

نجحي مدرب الخور:

هدفنا النقاط الثلاث رغم صعوبة المهمة

الدوحة – الراية:

حافظ البريطاني عمر نجحي مدرب الخــور على نبرته الهادئة وتركيزه على فريقه عندما تحدث عن مواجهة أم صلال وذلك في المؤتمر الصحفي الذي قدم للمباراة وقال في بداية حديثه: لدينا ثقة كبيرة في لاعبينا من أجل تحقيق الفوز وحصد 3 نقاط نحن بحاجة إليها. وأضاف: تحضيراتنا للمباراة عادية مثل أي مباراة والفــوز في مبارة قطــر الماضية ساعدنا من الناحية المعنوية وجميع اللاعبين جاهزون للمواجهة ويشعرون بالمسؤولية ..والفــوز في المباراة القادمة يمنحنا حافــزًا أكبر.

وتــابع : نجحنا في تطوير الأداء وهذا ما ظهر في مباراة قطــر برغــم الفترة القصيرة التي عملنا فيها وما ساعدني على ذلك تواجدي مع الفريق لفترة طويلة وقربي من الأجواء واللاعبين وكذلك علمي باحتياجات الفريق نجحنا في تطوير الأداء بمساعدة اللاعبين.

وأضــاف نجحــي: الفــوز في المباراة السابقة يعطينا الدافع المعنوي للاستمرار لكن فرحة الفــوز على قطــر انتهت بانتهاء المباراة والآن تركيزنا على مباراة أم صــلال خاصة أنه فريق قــوي ولديه عناصر مميزة سواء على المستوى الفردي أو الجماعي وما يزيد من صعوبة المواجهة أن المنافس قادم من خسارة أمام الخريطيات وهو فريق لا يقبل إلا بالنتائج الإيجايبة ويسعى لتحسين مركزه وهو ما يجعله يلعب دائمًا على الفــوز. وأنهى نجحي قائلاً: قمنا بدراسة الفريق وعلينا أن نتعامل مع المباراة على أساس ما هــو مطلوب منا ونخوض المباراة بمعنويات مرتفعة وبدون غيابات وصفوف الفريق مكتملة.

مهدي رضا: نسعى للهروب من الفاصلة

اكد مهدي رضا لاعب الخور ان مباراة فريقه أمام أم صلال لن تكون سهلة خاصة وأن المنافس قادم من خسارة أمام الخريطيات وقال :موقفنا ومركزنا في جدول الترتيب لا يسمح لنا بخسارة نقاط أكثر مما خسرناه من قبل .وتابــع : فــوزنا على قطر في الجولة الماضية منحنا دافــعا قــويا للاستمرار في تحقيق نتائج إيجايبة والاقتراب أكثر من المنافسين.

وأضاف مدافع الخور: نفكر في جميع المباريات القادمة وكل فــوز يعطينا الدافــع لتكرار الفـوز في المواجهات المقبلة وهو ما نسعى له في مباراة أم صــلال القادمة لنقترب خطوة أخرى من المنافسين والابتعاد عن المباراة الفاصلة.

زيدان: مباراة صعبة

قال باسل زيدان حارس مرمى أم صلال: فريقنا مستعد من جميع النواحي ومستعدون أيضًا معنويًا بعد الخسارة غير المتوقعة أمام الخريطيات الجولة الماضية. وأكد أن المدرب تعامل كثيرًا معنا كلاعبين -عقب الخسارة- على العامل النفسي، وعمل على تجهيز اللاعبين وسنعمل لأن نكون على قلب رجل واحد.

وأضاف: لايزال الأمل يراودنا من أجل الوصول إلى المربع الذهبي رغم أن المواجهة مع الخور ستكون صعبة ونحن جادون من أجل الحصول على النقاط الثلاث.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X