أخبار عربية
المعارضة تدرس خياراتها وسط حالة من الاستقطاب

موريتانيا: احتفاء إماراتي بمرشح النظام الحاكم

نواكشوط – وكالات:

تسارعت وتيرة الإعداد للانتخابات الرئاسية في موريتانيا، المقرّر إجراؤها شهر يونيو القادم، وسط حالة من الاستقطاب بين النظام الحاكم الذي حسم مرشحه، وبين قوى المعارضة التي لا تزال تتدارس خياراتها، في ظل مخاوف من سعي بعض الجهات الدولية للتأثير في سير العملية الديمقراطية في البلاد.

ولقي إعلان النظام ترشيح ولد الشيخ الغزواني وزير الدفاع والقائد العام لأركان الجيش الموريتاني لرئاسة موريتانيا ارتياحاً وثناء كبيراً في الإمارات، حيث وصفت جريدة “الاتحاد” الإماراتية الغزواني، في عددها الصادر بتاريخ 10 فبراير الماضي، بأنه “طوق النجاة ورجل المرحلة”. وجاء التودد الإماراتي بعد أن شكّل الرئيس الحالي رجلها الفعلي في البلاد، وتمكّنت من خلاله من مدّ نفوذها إلى كل مفاصل الدولة. ويربط الغزواني علاقات قوية بالإمارات التي زارها عدة مرات، كان آخرها قبيل إعلان ترشيحه للرئاسة، وإبان قيادته للأركان العامة للجيش أُنشئت كلية للدفاع بنواكشوط أطلق عليها كلية محمد بن زايد للدفاع الجوي. وعزز النظام الحالي علاقاته بالمحور الإماراتي السعودي؛ حيث عمد إلى قطع العلاقات مع قطر، ويرى الإعلامي ولد الشيخ أن الإمارات تسعى منذ فترة إلى أن تكون لاعباً مؤثراً في الشأن الموريتاني؛ويرجّح ولد الشيخ أن يتعزز هذا التوجه الإماراتي في الفترة القادمة ما لم يطرأ متغيّر كبير في الساحة المحلية يقلب حسابات النظام ويؤدي إلى فوز المعارضة، أو على مستوى الساحة الدولية بما يحدّ من طموحات قادة الإمارات ويضعف محور الثورة المضادة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X