fbpx
المحليات
بدأت مع انطلاق البطولة واستمرت لمدة 26 يوماً

تغطية احترافية وناجحة لـ القلايل على قناة الكاس

الهتمي: فخورون بالبطولة.. و 10 كاميرات نقلت الحفل الختامي

الاستعانة بـ 8 كاميرات بالأستديو و5 مربوطة بالأستديو

الكاس وفرت فريق عمل ضخماً يتكوّن من 100 شخص

 

الدوحة – الراية: قدمت قناة الكاس تغطية احترافية وموسّعة هذا العام لبطولة «القلايل«، وقد استمرّت التغطية مع انطلاقة البطولة لتختتم مع نهايتها، وفي تصريح له قال عيسى بن عبد الله الهتمي المدير العام لقنوات الكاس إن القناة فخورة بالبطولة، وإنها حاولت أن تغطيها بالشكل الذي يليق بها، مؤكداً أنه منذ بداية البطولة خصصت القناة أستديو تحليلياً وفرت خلالها (8) كاميرات، كما تمّ النقل المباشر من داخل المحمية بـ (5) كاميرات مربوطة مع الأستديو، كما وفرت في الحفل الختامي (10) كاميرات مجهزة بأحدث التقنيات وShotoverو Drone للتصوير الداخلي من داخل المحمية على 24 ساعة مقسمة كالتالي، 5 فرق تصوير صباحية، و5 فرق مسائية، كما تجاوز عدد المُشاركين في التغطيات (100) من المخرجين والمصوّرين والفنيين وفني الصوت والإضاءة، والمعدّين إضافة إلى المُهندسين والمُساعدين والدعم الفنيّ للبرنامج.




ومن جهته، قال محمد بدر بلال مخرج الأستديو التحليلي للبرنامج إنّ تغطية هذا العام تعدّ إضافة قوية للتغطيات الكُبرى التي تقدمها قنوات الكاس، وأشار إلى أنّ الرؤية الإخراجية للبرنامج هدفت إلى المزج بين الروح القطرية التراثية في الشكل العام لأستديو البرنامج بحيث عايش المشاهد حياة البرّ، وهو يتابع الحلقات من الأستديو، وقد جهزنا موقع الأستديو بخيمة وسناح ليكون لدينا مشهدان للتصوير أحدهما للأجواء الباردة والآخر للأجواء الطبيعية، ففي حالة هطول مطر أو اشتداد الرياح فإننا نلجأ إلى التصوير بالخيمة وإلا كان السناح هو المكان الأنسب للتصوير. وقد جهزنا غرفة تحكم بكامل معداتها، بفريق عمل مُتكامل فيه كافة الخبرات الفنية والتقنية. كما أن لدينا عدداً كبيراً من الكاميرات بموقع الأستديو. منوهاً إلى أن هذا العام استعنّا بكاميرات بتقنية «4g». مُشيراً إلى أنّ الاستعانة بالفور بوكس وهو إظهار عدّة أطر على الشاشة في نفس الوقت من الأمور الجديدة بالبرنامج. وقال محمد بدر بلال إنّ البرنامج بثّ فعاليات البطولة عبر الأستديو، وقام ضيوف الأستديو بتحليل الأحداث والتعليق عليها، وكانت تدور العديد من النقاشات الثرية والمشوقة والمفيدة، مُشيراً إلى أنّ ضيوف البرنامج من الخبراء المُتخصصين في مُتابعة مُنافسات بطولة القلايل عن البطولة وهم علي بن نورة المري، وحمد بن برغش النعيمي، ومبارك بن ثامر السبيعي، ومحمد بن نهار النعيمي، وعبد العزيز بن مبارك المعاضيد. وأوضح محمد بدر بلال أنّ البرنامج احتوى على عدّة فقرات منها فقرة دخول العساس، وفقرة الصيد، وفقرة خروج المنكاف، ويتخلله عدّة تقارير، بالإضافة إلى فقرة الرمعة وهي « اللغز «، كل ليلة نطرح في البرنامج لغزاً للفرق المُنافسة والفريق الذي يحلّ اللغز يفوز بوجبة عشاء كاملة. وقال بلال إنّ هذه هي التجربة الثانية لي كمخرج للبرنامج، ولكني شاركت قبل ذلك كمخرج منفذ إلى جانب المُخرج عيسى السليطي. وأوضح بدر بلال أنّ شركة عين الشاهين تتولىّ تصوير كافة تفاصيل المسابقة وتتابع سير الفرق خُطوة خُطوة، وهذه المواد يتمّ العمل عليها وعرضها خلال البرنامج ليلاً. مُشيراً إلى أنّ البرنامج اختتم بعدما استمرّ لمدة 26 يوماً على التوالي وقدّمه سعيد عوجان.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X