fbpx
الراية الرياضية
80 متنافساً دولياً يشاركون في النسخة الجديدة للمهرجان الكبير

الطائرات الورقية تستعد للتحليق في سماء أسباير

دعوة الجماهير لتشجيع فرق بلادهم والمشاركة في الفعاليات الترفيهية المصاحبة للمهرجان

الدوحة – الراية :

أعلنت مؤسسة أسباير زون عن بدء استعداداتها لتنظيم النسخة الثالثة من فعاليتها الترفيهية الرياضيّة المبهرة «مهرجان أسباير الدولي للطائرات الورقيّة» على مدار أربعة أيام من 6 إلى 9 مارس الجاري في حديقة أسباير.

ويعدّ المهرجان دعوة مفتوحة لمختلف أطياف المجتمع للاستمتاع بباقة من العروض الراقية والمهارية والتي تتحوّل معها حديقة أسباير لساحة فنيّة ثلاثية الأبعاد حدودها السماء بحضور ما يزيد على 40 ألف زائر.

ومن المقرّر أن يتنافس هذا العام ما يزيد على 80 مشاركًا دوليًا على فئات المهرجان الرئيسية: أفضل تصميم وابتكار، وأكبر طائرة ورقية، وأطول طائرة ورقيّة، وأفضل طائرة ورقيّة لمنتخب وطني.

وفي السياق ذاته، أكدت 13 مدرسة حكومية وخاصة مشاركتها في نسخة هذا العام في مسابقات المدارس وورش العمل والزيارات الميدانيّة والأنشطة المصاحبة المقرّرة على جدول الفعاليات.

وتعليقًا على النجاح الجماهيري والتنظيمي الكبيرين للنسختين السابقتين، صرّحت السيدة خلود الهيل، رئيس اللجنة المنظمة للمهرجان: «لقد تحوّل المهرجان في زمن قياسي لأيقونة مميّزة على جدول الفعاليات والمهرجانات الكبرى التي تستضيفها دولة قطر كإحدى الرياضات الترفيهية الجديدة والتي تتطلب مزيجًا ما بين الإبداع والمهارة في آن واحد».

وأشارت الهيل: «لقد شهدت النسخ السابقة نجاحًا جماهيريًا وتنظيميًا مبهرًا وإشادة دوليّة ومحليّة على كافة المستويات، والشاهد على ذلك عودة العديد من المنتخبات الوطنيّة للمشاركة في كل نسخة، وتزايد أعداد المتنافسين الدوليين والمدارس المحليّة، ونتوقع زيادتها خلال الأسبوعين القادمين».

وكشفت الهيل عن تمديد فترة العروض المسائية هذا العام من خلال إضافة عنصر مختلف ومبتكر بتنظيم عروض الطائرات الورقيّة المضيئة، وقالت: «ستمتدّ عروض هذا العام بخلاف النسخ السابقة إلى ما بعد غروب الشمس بساعات من خلال عروض الطائرات الورقيّة المضيئة والمبهرة، وهي إحدى الإضافات المبتكرة لنسخة هذا العام». ورحبت الهيل بتزايد أعداد المدارس المشاركة في نسخة 2019 سواء في المسابقات أو في ورش العمل والجولات الميدانيّة، وقالت: لقد شارك في العام الماضي ما يزيد على 550 طالبًا وطالبة من طلاب المدارس بورش العمل المُصاحبة للمهرجان في الوقت الذي شهدت فيه مسابقات المدارس تنافسًا بين 70 طالبًا وطالبة في التحليق بأفضل طائرة ورقيّة، ونتوقع هذا العام تضاعف أعداد المشاركين من أبنائنا من طلاب المدارس بعد أن ذاع صيت المهرجان خلال العامين الماضيين».

وخلال مسابقات العام الماضي وفي منافسات الفرق الدوليّة، حصلت الصين على جائزة أفضل تصميم وابتكار، وحصل الفريق الفرنسي على جائزة أكبر طائرة ورقيّة، والفريق الباكستاني على جائزة أطول طائرة ورقيّة، فيما حصل الفريق المكسيكي على جائزة أفضل طائرة ورقيّة لمنتخب وطني.

وفي فئة مسابقات المدارس حصلت مدرسة أوسكار أكاديمي على المركز الأوّل، واحتلت مدرسة معاذ بن جبل المركز الثاني، ومدرسة حليمة السعديّة المركز الثالث.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X