أخبار عربية
دعا لحكومة وحدة وطنية لمواجهة الأخطار وتُحضر لانتخابات شاملة

هنية يطرح مقاربة لتحقيق المصالحة

غزة- وكالات:

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية من الفصائل الفلسطينية لمواجهة التحديات التي تحدق بالقضية الوطنية، مؤكداً أنّ أياً من الفصائل لوحدها لا يمكنها مواجهة الأخطار المحدقة بالقضية الفلسطينية.

وقال هنية في لقاء مع صحفيين في مكتبه أمس في غزة إنّ “المطلوب اليوم تشكيل حكومة وحدة وطنية من الفصائل تكون قوية، ولها شبكة أمان داخلية، حكومة سياسية فيها الفصائل جميعاً لتقود المرحلة الخطيرة التي نعيشها”.وذكر هنية أنّ هذه الحكومة “تعمل على التحضير للانتخابات الشاملة، رئاسية وتشريعية، ومن ثم يجري التوافق على انتخابات المجلس الوطني، ويصاحب تشكيلها رفع كل العقوبات التي فرضت على قطاع غزة”، مؤكداً رفض حركته عقد الانتخابات في الضفة دون غزة، ودون القدس.

وأشار إلى أنّ هذه الانتخابات “تعيد ترميم المؤسسات الوطنية على مبدأ الشراكة الوطنية”.

وتحدث هنية مطولاً عن زيارته للقاهرة التي استمرت 24 يوماً، وقدم خلالها رؤية حركته لأزمة الانقسام والأخطار الاستراتيجية التي تواجهها القضية الفلسطينية. وأكدّ أنّه أبلغ المسؤولين في مصر رؤية الحركة لتحقيق المصالحة، القائمة على تطبيق اتفاقات المصالحة الموقعة في 2005 و2011 و2017، مشدداً على “أننا لسنا بحاجة إلى اتفاقات جديدة”.

وشدد على ضرورة عقد اجتماع للإطار القيادي المؤقت لمنظمة التحرير، أو الأمناء العامين للفصائل، من أجل الاتفاق على برنامج سياسي توافقي في هذه المرحلة، موضحاً أن ذلك له أرضية سابقة من خلال اتفاقية الأسرى وغيرها.ولفت هنية إلى أنّ حركته “حرصت على منظمة التحرير، وتريدها قوية وجامعة وتضم جميع الفصائل”، مؤكداً أنّ الاجتماع الوطني “يجب أنّ يناقش الاستراتيجية النضالية الفلسطينية على كافة الصعد”، مطالباً بتعزيز خيار المقاومة الشاملة مع المحتل الإسرائيلي، بكل أشكالها.وأكدّ هنية “ضرورة إنهاء حصار غزة، وأنّ ينطلق الجميع من أجل هذا الهدف”، موضحاً أنّ حركته تسعى لذلك بأقل التكلفة، ومحاولة تجنيب غزة الحرب، غير أنه شدد على أنّ الاحتلال إذا أراد الحرب، “فالمقاومة عصية على الكسر وقادرة على الإبداع في المواجهة والشعب الفلسطيني قادر على الصمود”.وعن صفقة القرن، قال هنية: “أكدنا رفضها، وسنعمل على محاربتها بكل الوسائل، ولمحاربتها يلزم وحدة وطنية حقيقية قائمة على الثوابت الوطنية واستراتيجية موحدة”، مؤكداً أنّ القضية الفلسطينية اليوم “تمر بمنعطف استراتيجي خطير”.

ونفى هنية وجود جديد في مفاوضات تبادل الأسرى مع إسرائيل، مؤكداً أنّ موقف حركته “ثابت وأكدته في البداية، أنه يجب أنّ يسبق أي حديث عن التبادل الإفراج عن كل أسرى الصفقة الأولى الذين أعاد الاحتلال الإسرائيلي اعتقالهم”.

                   

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X