الراية الرياضية
تفوق على الفريق القطراوي في المواجهة النهائية

السد بطلاً للدوري الممتاز لكرة الطاولة

المهندي: الفريقان قدما مباراة رائعة والسد استحق اللقب الغالي

متابعة – صابر الغراوي

توج الفريق الأول لكرة الطاولة بنادي السد بلقب بطولة الدوري الممتاز وذلك بعد فوزه المثير على الملك القطراوي بنتيجة 3  2 في المباراة النهائية التي جمعت بينهما بصالة مركز الإعداد والتدريب في رأس أبوعبود، مساء أمس الأول.

وعقب نهاية المباراة الختامية قام خليل بن أحمد المهندي رئيس الاتحادين القطري والعربي لكرة الطاولة، النائب الأول لرئيسي الاتحادين الدولي والآسيوي للعبة بتتويج السد وذلك بحضور محمد عبد الله صالح أمين السر العام وجميع أعضاء مجلس إدارة الاتحاد القطري لكرة الطاولة وعدد من رؤساء أجهزة اللعبة في الأندية المختلفة.

وبهذه النتيجة يكون السد قد حافظ على لقب بطولة الدوري الممتاز الذي فاز به في الموسم الماضي أيضاً على حساب قطر، فضلاً عن أنه ثأر لخسارته من نفس الفريق في القسم الأول من البطولة، كما أنه كرر سيناريو الموسم الماضي عندما خسر في القسم الأول لكنه فاز في القسم الثاني ونال اللقب.

ودخل الفريقان هذه المباراة الختامية بحظوظ متساوية باعتبار أنهما تساويا في صدارة جدول الترتيب برصيد 13 نقطة لكليهما حيث فاز قطر في 6 مباريات وخسر في واحدة، وهو نفس رصيد السد حامل اللقب الذي تعرض لخسارة واحدة فقط أمام نادي قطر في القسم الأول.

أما عن أحداث المباراة فقد أوفت بجميع الوعود بعد أن توافرت فيها كل مقومات الحماس والإثارة والندية، حيث كانت المواجهة الأولى بين المحترف الصيني يي زهو لاعب فريق السد والذي اصطدم أولاً بأحمد خليل المهندي لاعب نادي قطر ونجح في التفوق عليه بثلاثية نظيفة وبأشواط 11/‏5 و11/‏6 و11/‏4 ليعلن السد مبكراً عن رغبته في حصد هذا اللقب.

الرد القطراوي جاء عن طريق محترفه الصيني اكسو روفنيج الذي نجح في تخطي عقبة عبد الرحمن النجار وهزمه بثلاثية نظيفة وبأشواط 11/‏8 و11/‏7 و11/‏8، ليتعادل الفريقان 1/‏1.

المباراة الثالثة التي جمعت بين محمد عبد الوهاب لاعب قطر وأحمد العولقي لاعب السد الذي حسمها ليتعادل الفريقان مجدداً 2/‏2.

ووصلت المباراة إلى قمة إثارتها وقوتها في المواجهة الأخيرة التي جمعت بين عبد الرحمن النجار لاعب السد وأحمد خليل المهندي لاعب قطر والتي حسمها النجار لصالحه 31.

وأدار المباراة تحكيمياً سعيد الكثيري الحكم الأول ومعه رياض بدر الحكم الثاني، والحكم العام حسن يوسف العمري ومراقب المباراة محمد عبد الله صالح.

وعقب انتهاء مراسم تتويج الأبطال أعرب خليل بن أحمد المهندي رئيس الاتحادين القطري والعربي لكرة الطاولة، النائب الأول لرئيسي الاتحادين الدولي والآسيوي عن سعادته الكبيرة بالمستوى الذي ظهرت به هذه المواجهة النهائية مشيراً إلى أن الفريقين قدما أقصى ما لديهما من جهد وعرق طوال الموسم.

زقزوق: دعم الإدارة سبب الفوز باللقب الكبير

قال مجدي زقزوق مدرب الفريق السداوي لكرة الطاولة عقب تتويج فريقه بلقب بطولة الدوري الممتاز في تصريحاته عقب نهاية اللقاء القوي: الحمد لله أننا نجحنا في تتويج جهودنا الكبيرة طوال الموسم بتحقيق هذا الفوز الكبير على فريق قوي بحجم فريق نادي قطر الذي يمتلك لاعبين متميزين.

وأضاف: لاعبونا قدموا مستويات أكثر من رائعة طوال البطولة واستحقوا معها هذا التتويج كما أن إدارة نادي السد لم تقصر معنا على الإطلاق وأعتقد أن دعمها ومساندتها لنا طوال الموسم لعب دور البطولة في تحقيق هذا اللقب المهم والذي نجحنا في الفوز به للعام الثاني على التوالي.

عبد الله العلي: لاعبونا أوفوا بوعدهم

وصف عبد الله محمد العلي رئيس جهاز كرة الطاولة بنادي السد فوز فريقه بلقب الدوري الممتاز لكرة الطاولة بالرائع مشيراً إلى أن الفوز لم يتحقق بالسهولة التي يتوقعها البعض بسبب قوة المنافس القطراوي من ناحية والمقدمات التي سبقت المباراة من ناحية أخرى.

وقال العلي: رغم أننا خسرنا مواجهة القسم الأول مع فريق قطر إلا أن اللاعبين كان لديهم الإصرار الكافي لتعويض هذه الخسارة وحصد اللقب وتكرار سيناريو الموسم الماضي وهو ما تحقق بالفعل لذلك فإنني أشكرهم لأنهم أوفوا بوعدهم لنا قبل المباراة.

وأضاف: أهدي هذا الفوز بالطبع لإدارة نادي السد لأنها لم تقصر معنا على الإطلاق طوال الموسم، كما أحب أن أتقدم بخالص الشكر لأسرة اتحاد كرة الطاولة برئاسة خليل المهندي على هذا التنظيم الرائع.

محمد عبدالله صالح: النجار والصيني صنعا الفارق للسد

أكد محمد عبد الله صالح أمين السر العام باتحاد الطاولة أن المباراة النهائية للدوري الممتاز أوفت بكل الوعود بعد أن جاءت حماسية ومثيرة من الجانبين، وحسمتها التفاصيل البسيطة لصالح الزعيم السداوي.

وأضاف: أعتقد أن الثنائي عبد الرحمن النجار والصيني يي زهو لعبا دور البطولة في تحقيق هذا الفوز لصالح نادي السد حيث تفوق زهو على مواطنه في المباراة الخاصة التي جمعت بينهما، كما كانت لعودة النجار إلى الساحة بقوة دورها في تغليب الكفة السداوية في هذه المباراة فضلاً بالطبع عن الخطة التي لعب بها الفريق هذه المواجهة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X