fbpx
الراية الرياضية
الخيارين يفوز بشلفة البكار عمانيات في أغلى مهرجانات الهجن

مستحيلة تهدي شلفة البكار ل محمد سالم المري

«الفهد» يقبض على خنجر القعدان مفتوح.. و«الشامي» يحتفل بخنجر العمانيات

متابعة – حسام نبوي:

تتواصل منافسات المهرجان السنوي للهجن العربية الأصيلة على سيف سمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني بميدان الشحانية، لليوم الرابع على التوالي.

وكانت قمة التحديات على رموز اللقايا الفضية (أشواط عامة)، المخصصة لأبناء القبائل، والتي جرت منافساتها من مسافة 5 كم.

وقصت «مستحيلة» ملك محمد سالم صالح الجربوعي المري، شريط رموز اللقايا الفضية خلال هذه الأمسية التراثية، وتمكنت من اقتناص الشلفة الفضية للقايا بكار مفتوح، بعدما حققت الفوز بالشوط الأول، محققة توقيتًا زمنيًا قدره( 7:34:4) دقيقة لتهدي أغلى وأقوى رموز هذه الأمسية التراثية الراقية لراعيها ولكل محبيها.

كما تألق «الفهد» ملك محمد علي بن قريع المري، في الشوط الثاني الرئيسي للقايا قعدان مفتوح، بعدما انطلق وقبض على الخنجر الفضي للقعدان مفتوح، محققا توقيتا زمنيا قدره 7:28:4. دقيقة.

أقوى الأشواط

أما أقوى أشواط الرموز أمس، فهو الشوط الثالث الرئيسي المخصص للقايا بكار عمانيات واستطاعت «الظبي» ملك سعيد محمد سيف البوسعيد الخيارين، أن تتخطى الجميع وغردت في الصدارة لتحقق الشلفة بجدارة، في توقيت زمني قدره 7:26:6 دقيقة.

وفي آخر أشواط الرموز الرئيسية خطف «الشامي» الرمز الأخير وأهدى الخنجر الغالي هو إلى مالكه ناصر عبدالله أحمد المسند، الذي رفع راية التحدي مبكرًا وأكمل الشوط في المقدمة، ليحلق بالخنجر الغالي بعد توقيت زمني قدره 7:30:4 دقيقة.

6 رموز فضية

هذا وتشهد منافسات اليوم الخامس من مهرجان صاحب السمو الأمير الوالد للهجن الصراع على ستة رموز فضية على مدار الفترتين الصباحية والمسائية وسيقام على مضمار الشحانية في الفترة الصباحية 23 شوطًا لأبناء القبائل لفئة الجذاع من مسافة 6 كم ويشهد أول شوطين الصراع على رمزين حيث يكون الأول للجذاع بكار إنتاج وجائزته الشلفة الفضية بينما يكون الرمز الثاني الخنجر الفضي للجذاع قعدان إنتاج، وفي الفترة المسائية تكون المنافسات من 16 شوطًا لنفس الفئة والمسافة ولكن أول أربع أشواط مخصصة للرموز فالشوط الأول جذاع بكار مفتوح وجائزته شلفة فضية ، وشلفة آخر للجذاع بكار عمانيات، وخنجرين فضيين لشوطي الجذاع قعدان مفتوح وعمانيات.

وبعيدًا عن الرموز الستة فهناك 30 سيارة لأصحاب المركز الاول في 30 شوطًا من الأشواط 39 بالإضافة إلى الجوائز المالية للأشواط الأخرى.

نتائج الفترة المسائية

توجت «مستحيلة» لمحمد سالم الجربوعي بالشوط الأول الرئيسي للقايا بكار، وبالثاني «الظبي» لسعيد البوسعيد الخيارين، وبالثالث «قمة» لمحمد مسعود بن قطامي، وبالرابع «عجيبة» لمحمد راشد علي بعيران، وبالخامس «جرعة» لخالد ناصر المقارح، وبالسادس «روعة» لسلمان محسن بن انديلة، والسابع «الشادن» لحامد علي مايقة الأحبابي، وبالثامن «ند» لفرهود راشد الهاجري، وبالتاسع «مصيحة» لصالح فرج أبا السيقان، وبالعاشر والأخير «ريادة» لسعد سالم البحيح.

و في اللقايا قعدان اقتنص «الفهد» لمحمد علي بن قريع ناموس الشوط الأول الرئيسي، وبالثاني «الشامي» لناصر بن عبدالله المسند، وبالثالث «غزوان» لخاتم علي عنزان النعيمي، وبالرابع «دخان» لناصر خليل الشهواني، والخامس «بروق» لطالب فرج هادي بن هليل.

راشد بطي الزعبي: نهدي

الإنجاز لكل داعمي شعار المسند

أعرب راشد بطي الزعبي مضمر «الشامي» حامل شعار المسند ، والمتوج أمس بالخنجر الفضي للقايا قعدان عمانيات عن سعادته البالغة بتتويج «الشامي» بعد منافسة قوية للغاية من جميع المشاركين في الشوط، إلا أن الشامي كان في قمة التألق واستطاع حسم الشوط والظفر بالناموس. ووجه راشد الشكر إلى كل داعمي ومشجعي شعار المسند، مهديًا إليهم الإنجاز الكبير، وواعدًا بحصد المزيد من الجوائز.

نتائج الفترة الصباحية

فازت «عية» ملك محمد فهيد سالم المكسور بالشوط الأول الرئيسي للقايا بكار، وبالثاني «صيد» ملك حمد جارالله علي البريدي، وبالثالث «الشحانية» ملك صالح فرج أبا السقيان، وبالرابع «بلشة» ملك راشد حزام الزعبي، وبالخامس «أم الصيفي» عبدالعزيز راشد المريزيق، وبالسادس «ود» ملك سويد حزام المسعري، وبالسابع «تعويذة» ملك ناصر عبدالله المسند، وبالثامن «الهدة» ملك محمد كردي المنخس، وبالتاسع «العنود» ملك هادي محمد الهاجري.

و في اللقايا قعدان فاز «نبيه» ملك سعيد راشد عبدالله الزعبي بناموس الشوط الأول الرئيسي، وبالثاني «مزعل» ملك ناصر محمد تريحيب الهاجري، وبالثالث «مذخور» ملك حمد عبيد العذبة، وبالرابع «ذهب صافي» ملك صالح علي المطوع، وبالخامس « ناصي» ملك سلمان راشد القرح.

سعيد الخيارين:

المنافسة لم تكن سهلة

أكد سعيد محمد سيف البوسعيد الخيارين مالك «الظبي» الفائز بالشلفة الفضية لقايا بكار عمانيات على أن المنافسة في الشوط لم تكن سهلة على الإطلاق إلا أن «الظبي» ناقة سبوق وكانت مرشحة للفوز، والحمد لله هذا أول رمز في تاريخ «الظبي» ، ونحن دخلنا السباق بأريحية في هذا التجمع الرائع فمن يفوز كنا سنبارك له، فلم يكن هناك أي خوف قبل الشوط رغم الضغط الكبير الذي تعرضت له الظبي من منافسيها، لكن ثقتنا فيها كانت كبيرة للغاية، خاصة أن تيماتها كلها قوية وسجلها مشرف للغاية، ولم نشك لحظة في تتويجها اليوم بالشلفة، لكن مع ذلك المنافسة كانت قوية جدًا والضغط علينا كان قويًا خاصة من بن عنزان الذي أهنئه على هذا الأداء المشرف والقوي وأقول له الناموس واحد وعندي مثل عندك والجميع اليوم فائز بالمشاركة في هذا المحفل السنوي الكبير الذي يحمل اسمًا غاليًا علينا جميعا وهو اسم سمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني الله يحفظه.

وعن إنجازات «الظبي» السابقة، قال الخيارين إنها صاحبة إنجازات مهمة وقوية من قبل وحققت العديد من «التيمات» المتميزة، مشيرًا إلى أن الظبي في رصيدها سيارة في مهرجان المؤسس، كما حققت عدة سباقات أخرى لكن هذا هو أول رمز في رصيدها. مضيفًا أن «الظبي» تنحدر من سلالة ولد سلهود، مهديا إنجازها اليوم إلى كل محبي وعشاق الشعار الشطرنجي في كل مكان، واعدًا الجميع بتحقيق المزيد من الإنجازات خلال المنافسات المتبقية من عمر المهرجان. وأعرب سعيد عن سعادته البالغة بالتتويج بالشلفة الفضية أمس متمنيًا تحقيق المزيد من الإنجازات في باقى أيام السباق.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X