fbpx
الراية الرياضية
اتحاد اللعبة يعلن اكتمال الاستعدادات للنسخة الجديدة لبطولة البنك التجاري

144 محترفاً يشاركون في قطر ماسترز للجولف

فهد النعيمي: ننتظر نسخة متميزة من البطولة بمشاركة نخبة نجوم العالم

محمد فيصل: لاعبونا يتطلعون لاكتساب الخبرة من خلال هذه البطولة الكبيرة

متابعة – السيد بيومي:

عقد الاتحاد القطريّ للجولف مؤتمراً صحفياً صباح أمس للإعلان عن تفاصيل النسخة 22 لبطولة قطر ماسترز للجولف والتي تستضيفها ملاعب نادي الدوحة للجولف في الفترة من 7 إلى 10 مارس الجاري، وذلك في المركز الإعلامي للبطولة بحضور إعلامي كبير. وتشهد البطولة مشاركة 144 محترفاً، بجانب العديد من اللاعبين الواعدين من لاعبي الجولف ضمن الجولة الأوروبية لمحترفي الجولف.

وفي بداية المؤتمر، تحدّث فهد النعيمي أمين السرّ العام باتحاد الجولف، وقال: في البداية أرحب باللاعبين والمسؤولين والإعلاميين في النسخة 22 من البطولة، وتابع: اللجنة المنظمة للبطولة أكملت كلّ الترتيبات المُتعلقة بانطلاق المُنافسات.. وأتوقّع أن هذه النسخة من البطولة ستكون واحدة من أميز البطولات نسبة للعدد الكبير للمُشاركين فيها من المُصنفين على مُستوى العالم.

وأضاف إن البطولة في هذا العام تشهد مشاركة 144 لاعباً، من بينهم عددٌ من اللاعبين صغار السنّ الذين يصعدون بسرعة كبيرة في رياضة الجولف بجانب المُصنفين الأوائل على مُستوى العالم. وحرص فهد النعيمي على تقديم الشكر إلى المُشاركين في تنظيم هذا الحدث الكبير، خاصة رابطة الجولة الأوروبية، ونادي الدوحة للجولف الذي قام خلال الفترة الماضية بعمل ضخم من أجل التجهيز لهذه البطولة.

وحول مُشاركة اللجنة العُليا للمشاريع والإرث في هذه البطولة من خلال عرض المجسمات الخاصة بملاعب كأس العالم لكرة القدم التي ستُقام في قطر في عام 2022، أكّد النعيمي، أنّ الهدف هو الترويج لكأس العالم من خلال بطولة «البنك التجاري قطر ماسترز» التي تحظى بمُشاهدة كبيرة في العالم ولتغطيتها من أكبر وسائل الإعلام في العالم، ما يساعد في الترويج لكأس العالم 2022 لكرة القدم. من خلال عرض كل مجسمات الملاعب بالمركز الإعلامي الخاصّ ببطولة قطر ماسترز 2019.

من جانبه، توقّع محمد فيصل النعيمي المدير التنفيذي للاتحاد أن تكون مشاركة لاعبي المُنتخب الوطني في البطولة جيّدة من خلال المُستوى المُتميز الذي قدّمه عناصر المنتخب في الفترة الأخيرة، مضيفاً إن الهدف من مُشاركتهم في هذه البطولة هو التواجد مع المُحترفين الأفضل في العالم من أجل اكتساب الخبرة، حيث يواجه لاعبا المُنتخب صالح الكعبي، وجهام الكواري، وهما اثنان من أفضل اللاعبين القطريين الواعدين، صفوة لاعبي الجولة الأوروبية، وحقّق كل منهما العديد من النتائج الجيدة في الأعوام الماضية، آخرها النتائج المُشرّفة في البطولة الخليجية للجولف العام الماضي في سلطنة عُمان، حيث فاز الكعبي بالميدالية الذهبية، والشهراني بالميدالية البرونزية. وأشار إلى أن الاتحاد القطري يتطلع أن يقدّم كل من صالح الكعبي، وجهام الكواري مستواهما المعروف من أجل تقديم صورة مشرّفة عن الجولف القطري وبجانب استفادتهما من المشاركة في البطولة التي تحظى بتغطية إعلامية كبيرة ومنقولة على 25 محطة فضائية عالمية، ويشاهدها 400 مليون مشاهد، وهو حدث كبير أصبح من البطولات العالمية التي يحرص الكثيرون على مُتابعاتها، وتمنّى أن تخرج البطولة في صورة رائعة.

حسين العبدالله:

البنك التجاري سعيد باستمرار دعمه للبطولة

تحدّث في المؤتمر حسين العبدالله، مدير عام تنفيذي، رئيس قطاع التسويق في البنك التجاري، وقال إن البنك التجاري يرحب بالمُشاركين معه في تنظيم هذا الحدث الكبير، ومبدياً سعادة مجلس إدارة البنك في استمرار رعايته لهذه البطولة على مدار 14 عاماً على التوالي. وأضاف إن البطولة تُعتبر من البطولات المُهمة التي يهدف البنك من خلالها لدعم رؤية قطر 2030، التي تهدف لدفع عجلة تنمية وتطوّر الرياضة في الدولة بتنظيمها العديد من البطولات والأحداث، ومؤكداً أن البطولة تحظى بأعلى مُشاهدة إعلامية في العالم، ويتوقّع أن يشاهدها أكثر من 400 مليون مشاهد، ويحضرها أكثر من 200 ألف شخص من محبي الجولف، وتمنّى أن تحقق البطولة الأهداف التي أُقيمت من أجلها والتوفيق لكل اللاعبين المُشاركين فيها. وحول تجديد عقد استضافة رعاية البطولة في الأعوام المُقبلة من قبل البنك، قال العبدالله، بعد انتهاء هذه النسخة من البطولة سيقوم البنك بدراسة أمر تجديد الرعاية، وسيتمّ الإعلان عن ذلك في حينه، والآن البنك يركّز في إنجاح هذه النسخة. وأشار إلى أن البنك قام في الفترة الماضية بحملة ترويجية من أجل نشر الوعي برياضة الجولف وسط المدارس والمؤسّسات، وبمشاركة ما يزيد على 5000 طالب وبتنظيم حملات ترويجية على عددٍ من المجمعات التجارية في الدولة من خلال فعاليات /‏ميني جولف/‏ لتشجيع الجمهور على اختبار مهاراتهم في لعبة الجولف، كما كانت هناك حملة واسعة عبر مُختلف وسائل التواصل الاجتماعي من أجل الوصول إلى أكبر عددٍ من المُهتمين بهذه الرياضة.

الثنائي القطري يتطلع لمشاركة ناجحة

حصل الدنماركي ميكيل ماتيسين أحد أبناء نادي الدوحة للجولف على بطاقة التأهل لبطولة الماسترز بعدما نجح في الفوز ببطولة قطر المفتوحة الشهر الماضي بعدأن حقّق مجموع ضربات 215 ضربة، أي ضربة واحدة تحت المعدل، ليبدأ مشواراً جديداً مع لعبة الجولف ويحظى بتشجيع كبير من جانب مسؤولي نادي الدوحة للجولف. في المقابل، ستقتصر المُشاركة القطرية في البطولة على الثنائي صالح الكعبي، وجهام الكواري، رغم أن الاتحاد أعلن في وقت سابق عن مشاركة 3 لاعبين بعد اعتذار علي الشهراني لظروف خاصة، ويسعى نجما المنتخب القطري إلى تقديم مُستوى جيّد وسط عمالقة اللعبة.

«البرو أم» يدشن البطولة

ستنطلق فعاليات البطولة اليوم بمنافسات «البرو أم « وهي منافسات خاصة بالفرق يُشارك فيها أكثر من 40 فريقاً، يتكون كل فريق من 3 لاعبين هواة بجانب لاعب من المحترفين، ويُشارك فيها 12 لاعباً من المُنتخبات القطرية في فئاتها المُختلفة.. كما ستنطلق المُنافسات الرسمية للبطولة غداً الخميس، حيث يبدأ 144 لاعباً محترفاً رحلة البحث عن النتائج والأرقام التي تؤهلهم إلى المرحلة النهائية من البطولة.

الملعب جاهز في ابهى صورة

تزين ملعب نادي الدوحة للجولف وظهر في أبهى صورة استعداداً للمُنافسات.. ويستضيف النادي البطولة المرموقة للجولف منذ انطلاقتها، ويقوم البنك التجاري برعايتها سنوياً، وتُقام في بداية كل عام في إطار الجولة الأوروبية، ويعدّ ملعب البطولة، الذي صممه بيتر هارادين وكُشف عنه النقاب في عام 1997، والذي يمتدّ على مساحة 7,374 ياردة، أحد أطول الملاعب في الجولة الأوروبية، بواقع 72 ضربة، ويضمّ ثماني بحيرات تتمتّع بمواقع إستراتيجية، و65 نبتة صبّار عملاقة، والعديد من منحوتات صخور الحجر الجيري الرائعة، والعديد من الممرات الخضراء الطويلة.

إريكسون: قطر ماسترز من أهم بطولاتنا

أبدى مايكل إريكسون، مدير البطولة، مُمثل رابطة المحترفين الأوروبية سعادته الكبيرة بالتواجد في الدوحة، مؤكداً أن البطولة تعتبر من الحلقات المُهمة في الجولة الأوروبية، وإقامة البطولة في الدوحة دائماً ما تحمل أرقاماً جديدة وتشهد مستويات مرتفعة من اللاعبين المُصنفين، ونتطلع لمُشاهدة نسخة رائعة.

وأضاف إن البطولة في هذا العام تشهد مشاركة عددٍ من المُصنفين على مُستوى العالم، بجانب المُتوجين بألقابها في الأعوام الماضية، والكل سعيد بتواجده في قطر، حيث إنّ اللجنة المُنظمة للبطولة منحت المُشاركين العديد من التسهيلات والتي تُساعد في تقديم مُستويات عالية للاعبين في البطولة. وكلّ الأمور التنظيمية سارت بشكل جيّد، والآن أصبح الكل جاهزاً لانطلاق المُنافسات.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X