fbpx
ثقافة وأدب
قامت بجولة تعريفية في الأردن حول أبرز الأهداف والرؤى لها

إشادة بتواصل جائزة الشيخ حمد للترجمة مع المترجمين العرب

عمّان – قنا:

 عقدت جائزة الشيخ حمد للترجمة والتفاهم الدولي، حلقة نقاشية مشتركة مع جمعية أساتذة اللغة الإنجليزية وآدابها والترجمة في الجامعات العربية بمقر جامعة الزرقاء بالأردن، بمشاركة ممثلين عن الجائزة وأكاديميين وأعضاء الجمعية، وناقش المشاركون في الحلقة العديد من قضايا الترجمة التي تؤرق المترجمين مثل علاقاتهم بالناشرين وكيفية نشر الوعي بالترجمة وعلاقة المترجم باختيار القيمة الجمالية للمترجم والمضمون الجيد في اللغة الأصلية. وثمّن الدكتور جهاد حمدان رئيس جمعية أساتذة اللغة الإنجليزية وآدابها والترجمة في الجامعات العربية والمشاركون، جهود الجائزة في التواصل المباشر مع المترجمين العرب، مؤكدين أهمية التنسيق والتعاون بين الجانبين في مختلف الفعاليات القادمة، مشيدين بانفتاح الجائزة على مختلف اللغات وعدم اقتصارها على لغة معينة، داعين إلى ضرورة الارتباط بين الجائزة والمواقع والمنصات المرتبطة بالترجمة والمترجمين، كما شهدت الحلقة طرح عدد من الإشكاليات والأطروحات حول قضايا الترجمة وخاصة دور الجائزة في ازدهار حركة الترجمة، متسائلين عن آليات التحكيم وهو ما ردّت عليه تفصيلاً الدكتورة حنان الفياض الناطق الإعلامي باسم الجائزة.

 

وفي إطار تواصل جولة الفريق الإعلامي لجائزة الشيخ حمد للترجمة بالأردن التقى الفريق الدكتور بسام الحلو رئيس جامعة الزرقاء الأردنية أمس، حيث قدّم فريق الجائزة إيجازاً حول أبرز الأهداف والرؤى للجائزة. ومن جانبه، أكد الدكتور الحلو على أهمية ودور الترجمة كفعل حضاري يسهم في بناء الإنسانية داعياً إلى إعداد مزيد من الدراسات المنظمة للترجمة والاهتمام بها وتعزيزها للمساهمة في نقل الإنجازات العلمية والبحثية لمختلف الأمم، مشيراً إلى أن الأمم لا يمكن أن تمضي إلى الأمام دون أن تكون مُنفتحة على ثقافات البلدان الأخرى. وفي نهاية اللقاء كرّم رئيس الجامعة رئيس الوفد الضيف الدكتورة حنان الفياض بدرع الجامعة. وفي سياق متصل كان وفد جائزة الشيخ حمد للترجمة والتفاهم الدولي قد شارك في أعمال ندوة “الترجمة رسالة السلام”، التي نظمها منتدى عبدالحميد شومان الثقافي، أمس، بالتعاون مع الجائزة، حيث دعا المشاركون إلى ضرورة إنشاء هيئة وطنية مستقلة للترجمة تعيد حركة الترجمة والتعريب إلى مسارها وترتقي بها إلى آفاق جديدة. شارك في الندوة الدكتورة حنان الفياض الناطق الرسمي باسم جائزة الشيخ حمد للترجمة والتفاهم الدولي، والمترجم الدكتور وليد السويركي، والدكتور جهاد حمدان رئيس جمعية أساتذة اللغة الإنجليزية وآدابها والترجمة في الجامعات العربية، حيث أكدوا أهمية الارتقاء بنوعية الترجمات في الوطن العربي، وبالتالي تهيئة المترجمين مهنياً وثقافياً وتقنياً لممارسة مهماتهم، منوهين إلى حاجة الأمم إلى الترجمة، خصوصاً في ظل اتساع مجالات التواصل بين الشعوب والأفراد على السواء، مع التنبيه على ضرورة إعادة الاعتبار للدور العربي في حركتي الترجمة والتعريب.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X