أخبار عربية
تعهد بإصلاحات سياسية واقتصادية واجتماعية وتشكيل حكومة كفاءات وطنية

بوتفليقة يعدل عن الترشح ويؤجل الانتخابات الرئاسية

بدوي رئيساً للوزراء والعمامرة نائباً له

الجزائر – قنا:

أعلن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، أمس عن تأجيل الانتخابات الرئاسية المقرّرة ليوم 18 أبريل المقبل إلى موعد لاحق، وعدم ترشحه لولاية رئاسية خامسة. وأعلن بوتفليقة، في رسالة وجهها للشعب الجزائري ونقلتها وكالة الأنباء الجزائرية، إجراء “تعديلات جمة” على تشكيلة الحكومة الحالية شملت رئيس الوزراء ونائبه، حيث أصبح نور الدين بدوي رئيساً جديداً لوزراء الجزائر ورمطان العمامرة نائباً لرئيس وزراء الجزائر، لافتاً إلى أن تنظيم الاستحقاق الرئاسي سيتم عقب تنظيم ندوة وطنية مستقلة تحت إشراف حصري للجنة انتخابية وطنية مستقلة. وأبدى الرئيس الجزائري تفهمه لـ “الرسالة التي جاء بها الشباب عبر مسيرات شعبيّة ذات طابع سلمي تعبيراً عما يخامرهم من قلق أو طموح بالنسبة لمستقبلهم ومستقبل وطنهم”، ولـ “التباين بين تنظيم الانتخابات الرئاسية في موعد مناسب وبين التعجيل بفتح ورشة واسعة وسريعة لتنفيذ إصلاحات عميقة في المجالات السياسية والمؤسساتية والاقتصادية والاجتماعية بإشراك واسع للمجتمع الجزائري”. وأكد أنه لا مجال لفترة رئاسية خامسة، موضحاً أنه لم ينوِ قط الإقدام على طلبها نظراً لأن حالته الصحيّة وسنه لا يتيحان له أداء واجبه تجاه شعبه. كما بيّن بوتفليقة أن تأجيل الانتخابات الرئاسية يأتي لتهدئة التخوّفات التي تمّ التعبير عنها من أطياف كبيرة من الشعب الجزائري، وللتفرّغ للنهوض بأعمال أخرى “تمكن من التحضير لدخول الجزائر في عهد جديد”.

وبخصوص الموعد الجديد للانتخابات الرئاسية، أوضح بوتفليقة أنه سيتم تنظيم ندوة وطنية جامعة بقيادة هيئة تعددية، على رأسها شخصية وطنية مستقلة، تحظى بالقبول والخبرة، على أن تحرص هذه الندوة على الفراغ من مهمتها قبل نهاية العام الجاري، وتتوّج بإعداد مشروع دستور سيعرض على استفتاء شعبي. وأكد الرئيس الجزائري، في رسالته، أنه سيتم تشكيل حكومة كفاءات وطنيّة، تتمتع بدعم مكوّنات الندوة الوطنيّة، حيث ستتولى الإشراف على مهام الإدارة العمومية ومصالح الأمن، وتقدّم العون للجنة الانتخابية الوطنية المستقلة. يُذكر أن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، الرئيس الثامن للجزائر منذ الاستقلال، ورئيس حزب جبهة التحرير الوطني، يحكم البلاد منذ العام 1999 بعد أن فاز في أربع دورات انتخابية متتالية. وقد شهدت الجزائر منذ أيام مسيرات احتجاجيّة على قرار بوتفليقة الترشّح لفترة جديدة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X