أخبار عربية
أكدت أن الربيع العربي لم ينته.. فورين بوليسي:

مستوى القمع في مصر وصل حداً غير مسبوق

واشنطن-وكالات:

قالت مجلة “فورين بوليسي” الأمريكية، إن موجة “الربيع العربي” التي هزت المنطقة العربية قبل 8 أعوام لم تنتهِ بعد، وأن الشعوب في هذه المنطقة لن تتوقف عن المطالبة بالديمقراطية والتغيير في حال وجدت الفرصة لذلك، ويجب على القادة الغربيين رفع أيديهم عن القادة المستبدين.

وقال الناشط المصري عبدالرحمن منصور في مقال بالمجلة الأمريكية إن ما يحدث في السودان والجزائر خير دليل على بقاء جذوة الربيع العربي مشتعلة، في الوقت الذي تخسر فيه القوى المضادة والداعمة للمستبدين العرب، بحسب المقال، بسبب رغبة الشعوب في التغيير. وأضاف أنه في وسط حالة القمع تلك التي تشهدها السودان، لا يزال القمع الذي تمارسه الدولة مستمراً في مصر، فمستوى القمع تحت حكم السيسي وصل حداً غير مسبوق في تاريخ مصر الحديث، وقد قضى ذلك القمع المستمر على كل أشكال المعارضة وانتهى بالعديد من زعمائها في السجون. ووفقاً لمنظمة هيومن رايتس ووتش، هناك ما يقدر بنحو 60 ألف سجين سياسي دخلوا السجون المصرية منذ يوليو 2013، ألقي القبض على آلاف منهم بشكل تعسفي وحُرموا من أي حقوق قانونية.

وأضاف منصور: عندما دعوتُ مع صديقي وائل غنيم عبر صفحة «كلنا خالد سعيد» على فيسبوك لتظاهرات 25 يناير 2011، كان حلمنا وحلم ملايين المصريين الذين شاركوا في ثورة أطاحت بنظام مبارك هو بناء جمهورية جديدة قائمة على الديمقراطية والعدالة والحرية. ولفترة قصيرة، بدا أننا سنحقق ما نتمناه، لكن تحولت مكاسبنا بالتدريج إلى خسائر، لاسيما بعد صيف عام ٢٠١٣، عندما جلبت الثورة المضادة بكل قوتها عبدالفتاح السيسي إلى السلطة. وأثارت تلك الخطوة اطمئنان القادة المستبدين الآخرين في المنطقة، فقد ظنّوا أن الثورات المضادة التي تقودها السلطات الأمنية والعسكرية والنظام القديم ستضمن لهم سيطرة نهائية على الحراك الشعبي مرة واحدة وإلى الأبد.                

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X