أخبار عربية
في صفعة جديدة للنظام القمعي في المنامة

البحريني حكيم العريبي ينال الجنسية الأسترالية

كانبيرا – وكالات:

 حصل لاعب كرة القدم البحريني حكيم العريبي، الذي تتهمه بلاده بحرق مركز للشرطة في العام 2011، على الجنسية الأسترالية بعد عام من اللجوء، حاولت خلاله المنامة استعادته ليواجه حكماً وصفه بالتعسفي. ووجهت البحرين للعريبي حكماً بالسجن 10 سنوات، وهو نفى أن يكون قد ارتكب أي جرائم خلال الاحتجاجات التي شهدتها بلاده عام 2012، أثناء ثورات الربيع العربي، مُشيراً إلى أنه علم بمذكرة اعتقاله من خلال شاشة التلفاز. واعتقل العريبي ثلاثة أشهر في بلاده وقدم خلالها إثباتاً ببراءته فتمّ إطلاق سراحه، وتمكن بعد ذلك من السفر إلى عدة دول، لكن تحريك القضية ضده مرة أخرى خلال سفره إلى قطر دفعه إلى اللجوء إلى أستراليا عام 2014. وفي نوفمبر من العام الماضي ألقت السلطات في مطار بانكوك القبض عليه أثناء زيارتها لقضاء شهر العسل، بناء على مذكرة من البحرين تطالب بتسليمه، ثم أفرجت عنه تايلاند في فبراير الماضي. وحصل العريبي بعدها على إقامة دائمة في أستراليا، وانضمّ إلى فريق باسكو فالي لكرة القدم في مدينة ملبورن، واعتُقل في أستراليا بموجب مذكرة للشرطة الدولية (الإنتربول) بناء على طلب من البحرين، ثم ألغت الإنتربول المذكرة فيما بعد. من جانبه، أكّد لاعب كرة القدم الأسترالي السابق كريج فوستر، أحد المُهتمين بقضية العريبي، عبر حسابه على “تويتر”، حصول الأخير على جنسية بلاده. وأرفق فوستر تغريدته بصورة تجمعه بالعريبي الذي غلبت عليه الفرحة، وهنأه بانضمامه لـ”الأسرة الأسترالية”. وعلى صعيد متصل، تداول نشطاء بحرينيون عبر تويتر، الثلاثاء، صوراً لمراسم حصول العريبي الذي طالما انتقد النظام في البحرين، على الجنسية من الحكومة الأسترالية. وقال الناشط البحريني المعارض، حسن عبد النبي، الموجود خارج بلاده عبر حسابه بـ”إنستجرام”، إن العريبي حصل على الجنسية الأسترالية في حفل خاص حضرته وزيرة الخارجية ماريز باين مع عدد من المهتمين والمسؤولين. واعتبر “عبد النبي” هذه الخطوة “صفعة إضافية للانتصار الحقوقي والإنساني والسياسي على النظام في البحرين”.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X