fbpx
الراية الإقتصادية
الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني:

قطر.. جاذبة للاستثمارات الأجنبية

فرص تجارية جديدة للشركات المحلية والدولية

تحقيق الاكتفاء الذاتي وتعزيز المشاريع مع الشركاء الدوليين

خطوات قوية لتعزيز قطاع السياحة

الحكومة حريصة على تطوير القطاع الخاص

الدوحة- الراية:

أكد سعادة الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني، رئيس مجلس إدارة شركة الفيصل القابضة أن الحصار الجائر على قطر ساهم في توفير فرص تجارية جديدة للشركات المحلية والدولية.. مؤكدا حرص قطر على توسيع نطاق أعمال القطاع الخاص بما يمنحه المزيد من الموارد ويدفعه نحو مواصلة النمو. ونوه في تصريح لمجموعة أكسفورد للأعمال بمناسبة تقرير قطر 2019 بالجهود التي بذلتها دولة قطر لجذب المستثمرين وموردي السلع والخدمات الجدد.

أسعار منافسة

وقال الشيخ فيصل: يُعتبر توفر المواد الخام بأسعار منافسة من أبرز السمات التي تميز دولة قطر، بما في ذلك إمدادات الطاقة الآمنة. تنظر الحكومة القطرية إلى التنمية الصناعية كجزء لا يتجزأ من خطتها الرامية لتنويع الاقتصاد عبر الاستفادة من احتياطيات الغاز الطبيعي الضخمة، وتقوم بتقديم كافة أنواع الدعم للاستثمار المحلي في قطاع الصناعات التحويلية. وإلى جانب خطتها للاستثمار في العديد من الصناعات الداعمة لقطاع النفط والغاز، تعمل الحكومة القطرية على تشجيع الشركات الخاصة للاستثمار في إنشاء مرافق تصنيع وتجميع محلية، استناداً إلى التطور واسع النطاق الذي شهدته البنية التحتية.

وأضاف: تعبر قطر بوضوح عن إرادتها لرفع مستوى اكتفائها الذاتي وتؤكد على مفهومي الجودة والكفاءة، بينما تستمر في فتح قنوات للشراكات الجديدة والمشاريع المشتركة مع المجتمع الدولي.

البنية التحتية

وألقى الشيخ فيصل الضوء على الدور المحوري الذي يلعبه التطور السريع الذي تشهده البنية التحتية في قطر في جذب الشركات العالمية، مما يساعد الدولة في تعزيز مكانتها كوجهة للاستثمار ويساهم في تعزيز تنويع الاقتصاد الوطني. ومن ضمن أعمال البنية التحتية الرئيسية التي تم استكمالها أو التي يجري تنفيذها، مشاريع النقل، مثل ميناء حمد، مطار حمد الدولي، مترو الدوحة وشبكات الطرق الجديدة، بينما يُتوقع من المنطقتين الحرتين الإضافيتين -قرب الميناء والمطار- أن تسهما في تعزيز تدفق السلع إلى قطر.

وقال: إن إنشاء المناطق الحرة في قطر، فضلاً عن البنية التحتية البحرية والجوية على مستوى عالمي مثل ميناء حمد ومطار حمد الدولي، هي عوامل قوية لزيادة تحسين مناخ الاستثمار في البلاد وكذلك لدعم تنمية الشركات المحلية الصغيرة والمتوسطة. إننا نشهد خطوات مهمة لدعم القطاع الخاص المحلي .كما يُتوقع أن تستفيد الشركات الدولية من الحوافز والإجراءات الجديدة المنصوص عليها في قانون الاستثمار الأجنبي المباشر المنتظر.

المونديال والسياحة

وفي حديثه عن بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022، قال الشيخ فيصل إن استضافة البطولة ساعد قطر في تطوير عروضها السياحية وزيادة أعداد الزوار. وأضاف: تقوم الحكومة القطرية باتخاذ خطوات جريئة لتعزيز قطاع السياحة في قطر، حيث تعتبر بطولة كأس العالم لكرة القدم أحد أهم معالم الجذب الرئيسية التي ستجعل من قطر وجهة سياحية عالمية. كما سيكون هذا الحدث الضخم مصحوبا بعوامل جذب أخرى، بما في ذلك الفعاليات الترفيهية، الاستجمامية، الثقافية والتقليدية، بالإضافة إلى أنشطة البيع بالتجزئة.

وأشار الشيخ فيصل إلى نقاط القوة الأخرى في قطر، بما فيها موقعها الاستراتيجي، وإمكانية الوصول إلى العديد من الأسواق الدولية، بالإضافة إلى خطط التوسع المستمرة لشركة الطيران الوطنية «الخطوط الجوية القطرية».

وقال: تقوم الحكومة بالعمل على تحويل دولة قطر وجهة للسياحة والسفر، فالظروف المناخية رائعة خلال فصل الشتاء وتشكل عامل جذب للسياح القادمين من الدول الأوروبية، بالإضافة إلى وجود خيارات كثيرة للاستجمام والترفيه بفضل توفر أفضل المنتجعات، المتاحف، مراكز التسوق، وغيرها الكثير. وفي هذا النطاق، يلعب القطاع الخاص دوراً في غاية الأهمية.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X