fbpx
الراية الرياضية
صاحب السمو يتوج الفائزين في مسك ختام مهرجان الامير الوالد للهجن

هجن الشحانية تكتسح الرموز الذهبية و«طوع» تتوجها بالسيف الغالي

مزون يحصد الشلفة الذهبية للحيل عمانيات و منصف والمطلاع يفوزان بالخنجرين الذهبيين للزمول مفتوح وعمانيات

متابعة – حسام نبوي وقنا

شهد حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، ختام منافسات المهرجان السنوي للهجن العربية الأصيلة على سيف صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، والتي أقيمت بمضمار الشحانية عصر أمس.

وتوج صاحب السمو الفائزين في الأشواط الثمانية الرئيسية لمنافسات سن الحيل والزمول في ختام المهرجان، حيث قام سموه بتتويج الفائزين في الأشواط الأربعة الرئيسية الختامية لمنافسات سن الحيل والزمول (أشواط مفتوحة) لهجن أصحاب السعادة الشيوخ على الرموز الذهبية، حيث احتكرت هجن الشحانية الألقاب الأربعة بعد فوز «طوع» بالسيف الذهبي في شوط الحيل مفتوح، وحصد «مزون» الشلفة الذهبية في شوط الحيل عمانيات، وحصول كل من «منصف» و«المطلاع» على الخنجرين الذهبيين في شوطي الزمول مفتوح وعمانيات.

نوضا تتألق وتطير بالجائزة الكبرى

كما توج سموه، الفائزين في الأشواط الأربعة الرئيسية الختامية لمنافسات سن الحيل والزمول لهجن أبناء القبائل على الرموز الفضية، حيث توج بالسيف الفضي والشلفة الفضية والخنجر الفضي ناصر عبدالله أحمد المسند مالك الهجن «نوضا» بعد فوزها بلقب شوط الحيل مفتوح والفوز بالسيف الفضي، ومالك الهجن «تهاني» بعد فوزها بلقب شوط الحيل عمانيات، والشلفة الفضية ومالك الهجن «علقم» بعد حصده لقب شوط الزمول مفتوح والفائز بالخنجر الفضي.

وتوج سموه أيضاً، عبدالله سعيد العيدة مالك شعار هجن السيلية المنتمي لها «لوسيل» الفائز بلقب شوط الزمول عمانيات والخنجر الفضي.

حضر المنافسات والتتويج عدد من أصحاب السعادة الشيوخ وأبناء القبائل وجمهور غفير من محبي رياضة الهجن.

وجاءت الأشواط العامة الأربعة «هجن أبناء القبائل» حافلة بالإثارة والندية ولم يكن الفوز بها سهلاً حيث حصد «لوسيل» الخنجر الفضي الخاص بشوط الزمول عمانيات وأهداه لمالكه هجن السيلية ملك شعار عبدالله بن سعيد العيدة بعد أن قطع مسافة السباق 8كم في زمن قدره «12.32.2» دقيقة واستحق الرمز ومليون ريال، بينما جاء في المركز الثاني «أفندم» ملك ناصر عبدالله بن أحمد المسند بتوقيت زمني قدره «12.33.1» دقيقة لينال نصف مليون ريال، بينما كان المركز الثالث من نصيب «لفان» وأهدى مالكه ناصر بن مانعة المري مائتين وخمسين ألف ريال بتوقيت زمني قدره «12.43.9» دقيقة.

أما في شوط الحيل عمانيات فقد كانت في الصدارة من نصيب «تهاني» بتوقيت زمني قدره «12.23.4» دقيقة لتهدي مالكها ناصر بن عبدالله المسند الشلفة الفضية ومليوناً ونصف المليون ريال، بينما في المركز الثاني والوصافة جاءت «أرصاد» بتوقيت زمني قدره «12.23.6» دقيقة وأهدت مالكها محمد علي الجرحب 600 ألف ريال، وفي المركز الثالث جاءت «ابتسامة» بتوقيت زمني قدره «12.24.4» دقيقة لتمنح مالكها هجن السيلية 400 ألف ريال.

وعلى صعيد شوط الزمول المفتوح اقتنص «علقم» ملك ناصر عبدالله بن أحمد المسند الخنجر الفضي ومليوناً ونصف المليون ريال بعد أن تصدر الشوط بجدارة واقتدار بزمن قدره «12.30.1» دقيقة، وترك في الوصافة والمركز الثاني «العديد» ملك هجن السيلية لشعار اللورد عبدالله العيدة لينال ستمائة ألف ريال، وفي المركز الثالث جاء «ومضان» ملك ناصر بن عبدالله المسند بتوقيت زمني قدره «12.34.9» دقيقة لينال أربعمائة ألف ريال.

أما في الشوط الرابع والأخير والذي كان خاصاً بالحيل المفتوح فذهب السيف والخمسة ملايين ريال إلى ناصر بن عبدالله المسند مالك «نوضا» التي احتلت قمة هذا الشوط بجدارة وتوقيت زمني قدره «12.10.4» دقيقة، وفي المركز الثاني جاءت «تعويض» ملك سعد وسام الهاجري بزمن قدره «12.10.8» دقيقة لينال مليونين ونصف المليون ريال، بينما جاءت في المركز الثالث «طب» ملك ناصر بن عبدالله المسند بزمن قدره «12.12.3» دقيقة لتهدي مالكها مليوناً ونصف المليون ريال.

عبدالله الكواري نائب رئيس اللجنة المنظمة:

تشريف صاحب السمو أكبر دعم لرياضة الآباء والأجداد

قال عبدالله محمد الكواري نائب رئيس اللجنة المنظمة لسباقات الهجن : كما كان متوقعًا أن اليوم الختامي سيكون بهذه الإثارة والمتعة في المنافسة لاسيما أنه كان هناك صراع على ثمانية رموز ذهبية وفضية وقد فاز بها من حالفه التوفيق خاصة أن المستويات كانت متقاربة للغاية لاسيما على مستوى الرموز الأربعة لهجن أبناء القبائل وكان طبيعيًا أن يكون هناك فائز واحد في كل شوط وتنوع الفائزين ظاهرة صحية دون شك، ولكن على مستوى هجن أصحاب السمو والسعادة الشيوخ فقد كان متوقعًا أن تسيطر هجن الشيحانية على رموزها الذهبية الأربعة.

وواصل تصريحه قائلاً: إن تشريف حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى لليوم الختامي وتتويجه للفائزين أكبر دعم لرياضة الآباء والأجداد وشرف كبير لنا، وجعل ختامها مسكًا في مهرجان سيف صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفه آل ثاني .

وأضاف قائلاً: أهنئ الفائزين في اليوم الختامي للمهرجان وأوجه التهنئة أيضًا لكل من شارك في هذا المهرجان من اليوم الأول وعلى مدار 12 يومًا متصلة بدون راحة، فالكل فائز في ميدان التحدي بالشحانية ولا يوجد بيننا خاسر، وهدفنا جميعًا تحقق وهو تطور رياضة الآباء والأجداد للأفضل.. كما قال: إن سباق سيف صاحب السمو الأمير الوالد هذا الموسم هذا الموسم شهد العديد من الظواهر التي تؤكد أن الموسم الحالي أفضل من الموسم الماضي بدليل ارتفاع عدد المشاركين للضعف، وكذلك الإقبال الجماهيري الواضح وزيادة في حركة المشتريات والمبيعات وهو دليل رواج اقتصادي كبير في هذه الرياضة الخليجية التراثية الأولى.

العميد عبد الهادي الأحبابي : التعاون سبب نجاح التنظيم

أكد العميد عبدالهادي بن ظافر الأحبابي مدير إدارة أمن دخان على أن اليوم الختامي لمهرجان صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، جاء ختامه مسكا بتشريف حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى ، مشيرا إلى أن التنسيق الأمني مع اللجنة المنظمة لسباق الهجن سهل كل أمور دخول وخروج المشاركين ولم تكن هناك أية شكوى واستمتع الجميع بمنافسات المهرجان الكبير.

وقال العميد الأحبابي أن الاهتمام الأمني يأتي بتوجيهات ودعم ومتابعة من معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، فدائما ما يحرص معاليه أن يكون الدور الأمني على احسن مايرام ، بالتنسيق بين الأمن واللجنة المنظمة لسباق الهجن، لتخرج السباقات التي تقام على ميدان الشحانية على أكمل وجه. ويعكس قيمتها الدور الأمني المتميز ليكون أداؤنا عند حسن ظن قيادتنا الرشيدة.

وأشاد مدير إدارة أمن دخان بالدور الكبير الذي يكون عليه الملاك والحاضرون في الميدان وتعاونهم الكامل مع الأمن ، لتخرج جميع المهرجانات التي تقام على ميدان الشحانية في أبهى صورة، تؤكد على عراقة هذه الرياضة التراثية الأصيلة وماوصلت إليه من تقدم وازدهار تحت رعاية قيادتنا الرشيدة.

الوهيبي: الفوز بالسيف شرف كبير

أهدى محمود سالم الوهيبي مضمر نوضا ملك ناصر بن عبد الله المسند الفائز بسيف صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني الإنجاز إلى حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، وقال: الفوز بالسيف والتتويج شرف كبير،وأن الحصول على سيف صاحب السمو الأمير الوالد يجعلنا نستعد بقوة من أجل أن نحقق سيف حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى، لكي يكون مسك ختام للموسم بعد الفوز بسيف المؤسس وسيف صاحب السمو الأمير الوالد.

الشهواني: نشكر الملاك والجماهير على التعاون

أكد حمد مبارك الشهواني مدير الشؤون الإدارية والمالية في اللجنة المنظمة لسباق الهجن أن هناك العديد من الظواهر الإيجابية التي ظهرت خلال مهرجان سيف صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أهمها الالتزام الواضح من جميع المشاركين ولهذا لم تكن هناك أية حوادث أو معوقات تؤدي إلى تعطيل السباق، ولابد من توجيه الشكر إلى كافة الملاك والمضمرين وحتى الجماهير على هذه الصورة الرائعة التي ظهروا بها والتزامهم سواء بتعليمات اللجنة المنظمة أو أمن دخان.

مبارك بادي النعيمي:

سعداء بالنجاح الباهر للمهرجان

أكد مبارك بادي النعيمي مدير المسابقات والمنافسات في اللجنة المنظمة لسباق الهجن أن تشريف حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى، لليوم الختامي للمهرجان الغالي جاء بمثابة مكافأة لكل المشاركين وقيام سموه بتتويج الفائزين كان الدافع المعنوي للجميع، ونتوجه بالشكر لسموه على دعمه وحضوره وتشريفه لليوم الختامي للمهرجان. وقال النعيمي: نحن سعداء بهذا النجاح الذي حققه المهرجان على مدار الأيام الاثني عشر الماضية مشيراً إلى أن نسبة المشاركة كانت نوعية بأفضل وأجود الأصايل من خلال أهم وأقوى ملاك الهجن في قطر والخليج، وشهدت المنافسات الإثارة والقوة بين جميع الهجن المشاركة ما أضفى مزيدًا من الإثارة والمتابعة الجماهيرية التي أثرت المهرجان بكل المقاييس.

ووجه النعيمي خالص التهاني إلى ملاك هجن التحدي الذين نجحوا في إثبات وجودهم وأنهم قادرون من خلال التعاون على إحراز الرموز والفوز بالسيف الفضي الغالي في الشحانية بفوز الهجن «نوضا» بلقب الشوط الرئيسي والختامي للمهرجان والمخصص للحيل المفتوح بالرغم من المنافسة الشرسة والشريفة في نفس الوقت.

هجن الشحانية تظفر بالرموز الأربعة

فرضت هجن الشحانية سيطرتها الكاملة وظفرت بالرموز الذهبية الأربعة لمنافسات سن الحيل والزمول (أشواط مفتوحة) لهجن أصحاب السعادة الشيوخ فعلى صعيد الشوط الأول للزمول العمانيات كان الخنجر الذهبي والسيارة « بي أم دبليو من نصيب «المطلاع» ملك هجن الشيحانية تحت قيادة المضمر المشاغب محمد بن خالد العطية بزمن قدره « 12.32.2» دقيقة وجاء في المركز الثاني «مناور» ملك هجن الشحانية تحت قيادة المضمر جابر سالم بن فاران المري بزمن قدره « 12.39.4» دقيقة لتنال مائة وخمسين ألف ريال ، بينما في المركز الثالث «زكريت» ملك هجن الشحانية تحت قيادة المضمر محمد بن خالد العطية بزمن قدره«12.39.5» دقيقة لينال مائة ألف ريال.

أما في شوط الحيل عمانيات فقد كان ناموس الشوط والشلفة الذهبية وسيارة رينج روفر من نصيب «مزون» ملك هجن الشحانية تحت قيادة المضمر جابر بن سالم بن فاران بزمن قدره « 12.9.1» دقيقة، بينما كانت الوصافة والمركز الثاني من نصيب «الجساسية» ملك هجن الشحانية بزمن قدره « 12.14.3» دقيقة لتنال 300 ألف ريال ، وفي المركز الثالث « مصيحة» ملك هجن الشحانية بزمن قدره « 12.16.4» دقيقة لتنال 250 ألف ريال.وعلى صعيد شوط الزمول المفتوح نال الخنجر الذهبي وسيارة أودي «منصف» ملك هجن الشحانية تحت قيادة المضمر المشاغب محمد بن خالد العطية بزمن قدره «12.35.8» دقيقة ، بينما في المركز الثاني جاءت «فجاج» ملك هجن الشحانية أيضا وتحت قيادة المضمر جابر سالم بن فاران المري بزمن قدره « 12.36.9» دقيقة لينال مائة وخمسين ألف ريال، وفي المركز الثالث «طماع» ملك هجن الشحانية بزمن قدره « 12.40.4» دقيقة تحت قيادة المضمر سالم بن فاران المري ليحصل على مائة ألف ريال.

وفي الشوط الرابع والأخير ذهب السيف الذهبي والسيارة المرسيدس إلى «طوع» ملك هجن الشحانية التي نالت المركز الأول تحت قيادة المضمر الذهبي جابر بن سالم بن فاران بزمن قدره « 12.01.1» دقيقة ، وفي المركز الثاني جاءت «الراسية» ملك هجن الشحانية بزمن قدره «12.03.6» دقيقة لتنال نصف مليون ريال ، بينما في المركز الثالث «مغيضة» ملك هجن الشحانية بزمن قدره « 12.07.2» دقيقة لتنال ثلاثمائة ألف ريال.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X