ثقافة وأدب
بعد مؤشرات نجاح النسخة الأولى.. مركز شؤون المسرح:

زيادة قيمة جوائز المسرح الجامعي لـ٣٥٠ ألف ريال

ناصر عبد الرضا يلقي رسالة اليوم العالمي للمسرح

كتب – مصطفى عبد المنعم:

أعلن مركز شؤون المسرح عن زيادة القيمة الماديّة لجوائز مهرجان المسرح الجامعي الأول “شبابنا على المسرح” دورة الفنان الراحل عبد العزيز جاسم لتصبح ٣٥٠ ألف ريال بدلاً من ١٦٥ ألف ريال بحسب ما تم الإعلان عنه مساء أمس عقب عرض مسرحية “نزهة في ميدان المعركة” التي قدمتها فرقة قسم المسرح بكلية المجتمع. وعلمت الراية أن الحفل الختامي للمهرجان والذي سيتضمن توزيع الجوائز على الفرق المشاركة سيتخلله إلقاء رسالة اليوم العالمي للمسرح والتي سيقرأها الفنان والمخرج القطري ناصر عبد الرضا أمام الحضور في حفل الختام. وقد تم الإعلان عن نص رسالة اليوم العالمي للمسرح 2019 والتي كتبها المخرج والدراماتورج ..كارلوس سيلدران ..من دولة كوبا، وهو أستاذ مسرح بجامعة هافانا – كوبا، والتي جاء في جزء منها على لسان سيلدران: قبل معرفتي بالمسرح والتعرّف عليه، كان أساتذة المسرح الذين هم أساتذتي قد بنوا إقامتهم ومناهجهم الشعرية على بقايا حياتهم الشخصيّة. الكثير منهم الآن غير معروفين أو لا يُستحضرون كثيراً في الذاكرة، كانوا يعملون في صمت وفي قاعات التدريبات المتواضعة داخل مسارح مزدحمة. بعد سنوات من العمل والإنجازات الرائعة راحت أسماؤهم تتوارى تدريجياً ثم اختفوا. عندما فهمت أن قدري هو اتباع خطواتهم فهمت أيضاً أنني ورثت من تقليدهم الفريد والمدهش العيش الآن وفي الحاضر دون أن آمل سوى الوصول لتلك اللحظة الشفافة وغير القابلة للاستنساخ، لحظة اللقاء مع الآخر في ظل المسرح، لا يحمينا إلا صدق إيماءة وكلمة تعبّر عن الكثير. الموطن مسرحي… هو لحظات اللقاء مع الجمهور القادم إلى قاعاتنا ليلة بعد ليلة من الأحياء المختلفة بمدينتي لكي يرافقنا ويتقاسم معنا بعض الساعات، بعض الدقائق… من هذه اللحظات المنفردة تتكون حياتي، عندما أكفّ من أن أكون أنا، من أن أتألم لأجلي وأولد من جديد وأنا مدرك ومستوعب لمفهوم المهنة المسرحية: أعيش الحقيقة المطلقة للحظة سريعة الزوال… عندما يصبح ما نقوله ونفعله تحت نور الأضواء الكاشفة حقيقياً ويعكس أعمق الحنايا من أنفسنا وأكثرها شخصية.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X