ثقافة وأدب
في تواصل لفعاليات برنامج «قطر تبدع»

عباقرة العمارة يحتفون بالمتحف الوطني

الدوحة – الراية:

 تتواصل اليوم فعاليات برنامج “قطر تبدع”، بجلسة نقاشية، يُشارك فيها نخبة من أبرز المُهندسين المعماريين على مُستوى العالم لمُناقشة دور الهندسة المعمارية في تعزيز الهُوية الوطنية. ويأتي تنظيم البرنامج احتفالاً بتدشين متحف قطر الوطني، ويشارك في البرنامج شخصيات عالمية في مجالات الفنون والثقافة والإبداع بهدف إلهام الجماهير من مُختلف أنحاء دولة قطر. وتُقام الجلسة النقاشية في مكتبة قطر الوطنية، الساعة 1 ظهراً، بعنوان: “الهندسة المعمارية واجهة الوطن”، وستشهد نقاشاً حيويّاً ومُمتعاً حول كيفية إسهام المباني في تعزيز الشعور بالهُوية الوطنية للدولة ومُواطنيها، ومن المتوقّع أن تكون واحدة من أبرز وأهم الفعاليات المدرجة على جدول برنامج “قطر تُبدع”.

ويُشارك في الجلسة النقاشية المهندس المعماري القطري البارز إبراهيم الجيدة، كبير المهندسين المعماريين بمؤسّسة إبراهيم الجيدة للهندسة المعمارية والشؤون الهندسية، وبن فان بيركل، مؤسس ومدير برنامج يو إن ستوديو ومهندس مشروع السكك الحديدية القطرية “الريل”، والمهندس المعماري جان نوفيل الحائز جائزة بريتزكر، ومصمم متحف قطر الوطني، وريم كولهاس، مؤسس مكتب متروبوليتان للهندسة المعمارية ومصمم مكتبة قطر الوطنية، وجاك هيرتزوغ، الشريك في هرتسوغ أند دي ميرون والذي تمّ اختيار شركته لتصميم متحف المُستشرقين الجديد في الدوحة. ويدير الجلسة فيليب جوديديو، الذي ألّف أكثر من 100 كتاب عن الفن والعمارة. تغيرت مظاهر وسمات مدينة الدوحة تغيراً جذرياً في العقود القليلة الماضية؛ فعلى مدى عدة سنوات، أنشأ مهندسون معماريون عالميون مجموعة من الأبنية الجذابة التي يسهل تمييزها على الفور، ومنها: متحف الفن الإسلامي، ومكتبة قطر الوطنية، ومؤخراً متحف قطر الوطني، الذي سيفتح أبوابه للجمهور في يوم 28 مارس.

وسيستكشف المُشاركون كيف حظيت هذه المباني بمكانتها المُميزة، وكيف أسهمت في تطوّر المدينة، وسيتشاركون وجهات النظر حول كيفية استلهام هذه المباني البديعة روح الثقافة المحلية والصور الطبيعية والتقاليد القطرية، فضلاً عن اتّصالها بالمعالم المُميزة والثقافة المادية للمنطقة. كما سيركّز المُشاركون على الدور الذي تؤديه المتاحف والمؤسّسات الثقافية الأخرى بدولة قطر وغيرها في تعريف الهُوية الوطنية للجماهير المحلية والعالمية. وتستمرّ نقاشات وندوات وورش عمل وجولات برنامج “قطر تبدع” لمدة أسبوع، وتسلّط الضوء على ديناميكية وتنوع وإبداع الساحة الفنية والثقافية في دولة قطر. ويهدف البرنامج، الذي أشرف على تنظيمه فريق التعليم بمتاحف قطر تحت رعاية سعادة الشيخة المياسة بنت حمد بن خليفة آل ثاني، رئيس مجلس أمناء متاحف قطر، إلى توفير منصة للحوار وتبادل الأفكار وبناء جسور التفاهم بين دولة قطر وعدد من أبرز المؤسّسات الفنية والثقافية في العالم.

وعلى مدار خمسة أيام، من 25 إلى 29 مارس، سيُشارك أكثر من 60 رائداً من أعلام الفن والثقافة وجهات النظر والأفكار مع مُختلف فئات الجمهور في متحف قطر الوطني، ومكتبة قطر الوطنية، ومتحف الفن الإسلامي، والحي الثقافي كتارا، وأماكن أخرى. وسيكون من بين المُشاركين مصورون ومهندسون معماريون وفنانون ونقاد ومُعلّقون ومصممون وصانعو أفلام وغيرهم.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X