الراية الإقتصادية
إنجاز المشروع بموعده رغم التحديات .. وزير الدولة لشؤون الطاقة:

11 مليار ريال تكلفة محطة أم الحول للطاقة

إنتاج 2520 ميجاوات كهرباء و136.5 مليون جالون مياه يومياً

تلبية 30% من احتياجاتنا من الكهرباء و 40% من المياه

تنفيذ مشروعات بنية تحتية لدعم التنمية الشاملة

14 ألف عامل شاركوا في إنجاز المشروع

كتب – يوسف الحرمي:

أكد سعادة المهندس سعد بن شريدة الكعبي وزير الدولة لشؤون الطاقة أن محطة أم الحول للطاقة أحد أهم مشاريع الطاقة التي تضاف إلى قائمة طويلة من المشاريع التي عملت دولة قطر على تنفيذها لتوفير البنية التحتية اللازمة للتطوير ودعم عملية التنمية الشاملة مشيرًا إلى العمل على إنجاز المشروع على الرغم من كل التحديات في الوقت المحدد ضمن التكلفة المقدرة التي بلغت حوالي 11 مليار ريال قطري باستخدام أعلى المستويات الفنية والمعايير العالمية.

وقال سعادة وزير الدولة لشؤون الطاقة في كلمة بحفل افتتاح محطة أم الحول للطاقة أمس إن الطاقة الإنتاجية للمحطة تبلغ 2.520 ميغاوات، من الكهرباء و 136 مليونا و 500 ألف غالون يوميًا من المياه المحلاة مشيرًا إلى أن المحطة تلبي 30% من احتياجات قطر من الطاقة الكهربائية و 40% من احتياجاتها من المياه المحلاة.

وأضاف المهندس الكعبي أن أهمية هذه المحطة تنبع من القيمة الكبيرة التي توفرها للاقتصاد القطري ولما تتمتع به من تقنية متطورة موضحًا أن هذه المحطة تتميز باختيار أفضل ما قدمته التكنولوجيا العالمية الصديقة للبيئة في مجال تحلية المياه وهي تكنولوجيا التناضح العكسي ما يساهم في دعم جهودنا الحثيثة من أجل خفض الانبعاثات الغازية قدر المستطاع ورفع مستوى الأداء، وهما عنصران مهمان من عوامل نجاح عمليات إنتاج الكهرباء والماء في الدولة.

وقال سعادة المهندس الكعبي إن إدارة شركة أم الحول أولت اهتمامًا كبيرًا بأمن وسلامة العمال في الموقع الذي شهد تواجد أكثر من 14 ألف عامل في وقت واحد، وقد نجحت جهودها بالتعاون مع الشركة المنفذة في تسجيل 69 مليون ساعة عمل دون حوادث.

ورحب المهندس الكعبي بالشركات المنفذة وهما شركة ميتسوبيتشي وشركة جيرا اليابانيتين اللتين تربطهما بدولة قطر علاقات تعاون وطيدة تمتد لأكثر من خمسين عامًا في مجال النفط والغاز وفي إنشاء محطات توليد الكهربا وتحلية المياه، وبمثل وجود شركائنا اليابانيين دليلاً مهمًا على جاذبية البيئة الاستثمارية التي توفرها الدولة للشركات العالمية في مختلف القطاعات الاقتصادية والصناعية.

وشكر الكعبي جميع من ساهم في إنجاز هذا المشروع وعلى رأسهم شركة الكهرباء والماء القطرية وشركتا سامسونج وهيتاشي بالإضافة إلى المقاولين المحليين للأعمال الإنشائية وعلى رأسهم شركة الجابر والشركة المشرفة على المشروع في مرحلتي التصميم والتنفيذ.

كما عبر عن شكره لمعالي رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني على متابعته للمشروع بشكل دائم خلال مراحل التنفيذ كما تقدم بالشكر إلى حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى حفظه الله على دعمه اللا محدود وتوجيهاته السديدة لنا في قطاع الطاقة.

باستغلال متميز للغاز الطبيعي .. المهندي:

كفاءة المحطة تضمن أفضل استخدام للطاقة الحرارية

الدوحة – الراية:

قال المهندس فهد بن حمد المهندي رئيس مجلس الإدارة لشركة أم الحول للطاقة والمدير العام لشركة الكهرباء والماء القطرية إن مشروع محطة أم الحول للطاقة واحد من أكبر وأحدث مشروعات توليد الكهرباء وتحلية المياه في المنطقة.

وأضاف المهندي إن الكهرباء هي الداعم الأساسي للاقتصاد في أي من دول العالم، والماء هو العنصر الأهم لحياة الإنسان مشيرًا إلى أن معظم دول العالم تحرص حرصًا شديداً على توفير الطاقة الكهربائية اللازمة لدفع عجلة الاقتصاد إضافة إلى تأمين احتياجاتها من المياه.

وقال المهندي في كلمته خلال حفل افتتاح محطة أم الحول أمس إن قطاع الكهرباء والماء من أهم القطاعات التي توليها دولة قطر اهتمامها ورعايتها والذي حرصت أيضًا على الاستثمار فيه محليًا وعالميًا.

وأكد المهندس أن مشروع أم الحول الذي تبلغ طاقته ٢٥٢٠ ميجاوات من الكهرباء و ١٣٦.٥ مليون جالون من المياه الصالحة للشرب يوميًا يكتسب أهمية خاصة تكمن في كيفية الإنتاجية حيث إنه يجمع بين كفاءة الأداء من خلال الاستغلال الأمثل للغاز الطبيعي وتنوع آلية إنتاج المياه وذلك من خلال الاستخدام الأمثل للطاقة الحرارية ومرشحات التناضح العكسي التي تعتبر الأفضل عالميًا من الناحية البيئية كما يقع المشروع في المنطقة الاقتصادية الحديثة حيث يعد موقعًا استراتيجيًا يغذي كلا من: الدوحة، الوكرة، والمنطقة الصناعية إضافة إلى ارتباطه بالخزانات الكبرى.

وذكر المهندي أن تكلفة هذا المشروع الضخم بلغت أكثر من ١١ مليار ريال قطري.

ونوه المهندى بحرص القيادة لارشيدة على دعم المشروع مشيدا بالمستثمرين الرئيسيين بالمشروع وخاصة شركة ميتسوبيشي كوربوريتشن والمؤسسات المالية والبنوك العالمية مشيدا بدور المسؤولين بالمؤسسة العامة القطرية للكهرباء والماء وفريق العمل الذي قام بتنفيذ المشروع ضمن البرنامج الزمني المحدد وضمن التكلفة وبأعلى المواصفات العالمية.

المهندس عبدالله آل ذياب:

المحطة إضافة نوعية لقطاع الكهرباء والماء

تغطية الأحمال الزائدة خلال الصيف

الدوحة – الراية:

قال المهندس عبدالله بن علي آل ذياب مدير شؤون الشبكات للكهرباء أننا نبارك للشعب القطري تدشين محطة أم الحول وتشريف حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى هذا الافتتاح مشيرًا إلى أن محطة أم الحول إضافة نوعية في قطاع الكهرباء والماء مشيرًا إلى أنها تضيف طاقة إنتاجية تقدر بحوالي 2520 ميجاواط . وأشار إلى أن محطة أم الحول أضيفت إلى٧ محطات قائمة حاليًا حيث أصبح العدد الإجمالي من المحطات ٨ محطات توليد للطاقة وبطاقة إنتاجية حوالي عشرة آلاف و٥٠٠ ميجاواط . وقال إن الفترة الحالية تشهد ارتفاعا في الأحمال الكهربائية وذلك نظراً للطلب المتزايد ونمو الأحمال خلال الصيف بسبب ارتفاع درجات الحرارة.

وأضاف: ومن المتوقع هذا العام أن تكون أقصى أحمال تصلها دولة قطر في الأسبوع الأخير من شهر أغسطس القادم ليكون في حدود ٨٥٠٠ ميجاواط خلال تلك الفترة وطالب آل ذياب المواطنين والمقيمين بالترشيد في استهلاك الكهرباء والماء وهو مسؤولية الجميع.

ورداً على سؤال الراية حول انقطاع التيار خلال الذروة في الصيف قال آل ذياب: لا يوجد انقطاعات في التيار الكهربائي خلال فترة الذروة في الصيف موضحًا بأنه تم الانتهاء من أعمال التقوية وأعمال الصيانة الكاملة للمحطات وذلك حسب الإجراءات المتبعة وبرنامج الصيانة ولذلك نؤكد أنه لن تكون أي انقطاعات في التيار الكهربائي خلال الصيف.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X