fbpx
أخبار عربية
تواجه ضغوطاً شديدة من وفد سعودي

جامعات تونسية ترفض منح ابن سلمان الدكتوراه الفخرية

تونس – وكالات:

رفضت بعض الجامعات التونسية بـ”صرامة”، منح ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان شهادة دكتوراه فخرية، رغم الضغوط التي تواجهها من الرئاسة التونسية إلى جانب وفد سعودي. وقالت وسائل إعلام تونسية إنّ جميع الجامعات التّونسيّة التي لجأ إليها الوفد السّعودي في تونس رفضت بصرامة تمكين محمّد بن سلمان من شهادة الدكتوراه الفخرية. ونقلت شبكة “تونس الآن” الإخبارية عن مصادر لم تذكرها، أن جامعة الزيتونة تتعرض لضغوط هائلة من أطراف تابعة لرئاسة الجمهورية التونسية، لدفعها إلى قبول إسناد شهادة الدكتوراه الفخرية إلى ابن سلمان. ورفض مجلس إدارة الجامعة بصرامة، تقديم الشهادة الفخرية إلى ابن سلمان، في المقابل تصر الجهات السعودية على أن تكون شهادة الدكتوراه الفخرية مسندة من هذه الجامعة الرصينة. ولفتت المصادر إلى أن ولي العهد السعودي هو من كلف مجموعة من المقربين منه مهمة البحث عن جامعة تونسية تمنحه الدكتوراه الفخرية، والدكتوراه الفخرية درجة شرفية تمنح لشخصيات عامة لها إسهامات علمية أو ثقافية أو أدبية أو سياسية، تقديراً لدورها في خدمة المجتمع، بغض النظر عن التخصص العلمي أو الشهادة الدراسية، ومن المفترض أن تتوافر فيمن يحصل عليها شروط، منها تمتعه بسيرة ذاتية مميزة في مجال العطاء الإنساني أو الأدبي أو الثقافي أو المجتمعي أو العلمي، وأن يكون ذا مصداقية وثقة لدى الجميع. لكن ولي العهد السعودي لا يحظى بهذه المكانة في الأوساط التونسية، إذ خرج الآلاف احتجاجاً على زيارته الأخيرة للعاصمة، قبل أيام من مشاركته في قمة مجموعة العشرين في نوفمبر الماضي، وهو ما دفعه إلى اختصار زمن الزيارة إلى 4 ساعات فقط دون عقد مؤتمر صحفي مع الرئيس التونسي.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X