fbpx
الراية الإقتصادية
خلال افتتاح مؤتمر الإمداد والتوريد.. وزير المواصلات:

مشروعات جديدة لزيادة الخدمات بقطاع النقل

اعتماد تقنيات حديثة في خطط التطوير الحالية

ميناء الدوحة بوابتنا في السياحة البحرية

القطاع الخاص شريك استراتيجي في التنمية

الدوحة – الراية:

كشف سعادة السيد جاسم بن سيف السليطي وزير المواصلات والاتصالات عن وضع خطط واستراتيجية لتطوير قطاع النقل والمواصلات تنصب في تحقيق رؤية قطر الوطنية 2030، التي تمثل خريطة طريق شاملة لمستقبل قطر ترتكز على التنمية الاقتصادية والاجتماعية والبشرية والبيئية مشيراً إلى تطوير وبناء مشاريع جديدة في قطاع النقل تستوعب مجموعة واسعة من البضائع والخدمات، وتستخدم أفضل الأنظمة والتقنيات في العالم حتى يستفيد منها المجتمع، وتكون إرثاً حقيقياً للأجيال المقبلة.

وأكد سعادته خلال افتتاح مؤتمر سلاسل الإمداد والتوريد على أهمية هذا الحدث الذي سيشكل منصة مثالية لبناء شراكات عالمية فيما يخص عمليات التوريد والإمداد مع الشركات المحلية، وتبادل وجهات النظر حول أفضل التطبيقات التكنولوجية الحديثة المستخدمة في هذه العمليات، بالإضافة إلى إلقاء الضوء على الفرص الاستثمارية الناشئة في الموانئ والمطارات والمراكز اللوجستية العالمية والقطرية، ودورها المهم في منطقة الشرق الأوسط.

وأضاف السليطي: نمتلك اليوم ميناء حمد أحد أكبر الموانئ التجارية في العالم ولدينا أكبر مطار في منطقة الشرق الأوسط، ونعمل على تطوير ميناء الدوحة ليكون بوابة قطر في السياحة البحرية، كما نعمل على توسعة ميناء الرويس ليكون بوابة التجارة البحرية الشمالية لقطر، بالإضافة إلى إنشاء مشاريع السكك الحديدية وبرنامج الطرق السريعة التي تربط كافة مرافق دولة قطر ببعضها البعض. وكل هذا لمواكبة النمو الكبير الذي تشهده الدولة.

وحول موضوع المؤتمر تحدث سعادة الوزير حيث قال: لقد تزايدت أهمية قطاع الإمداد والخدمات اللوجستية في القرن الحادي والعشرين من حيث حجمه وقيمته المالية والتي تقدر بتريليونات الدولارات في الاقتصاد العالمي، وتأثيره على مختلف القطاعات الصناعية والتجارية والخدمية، وتطوره المتسارع في توظيف التقنيات المتقدمة.

وأشار وزير المواصلات والاتصالات إلى أن دولة قطر تتميز بالعديد من المقومات التي تتيح لها أن تتبوأ مركزاً متقدماً في هذا المجال ومنها موقعها الجغرافي، والقوانين الاستثمارية المشجعة، واستقرار سعر صرف العملة، ووفرة إمدادات الطاقة، وعملها الحثيث والمستمر في تطوير قطاع اللوجستيات، بالإضافة إلى تقديم خدمات بأسعار تنافسية في مرافق قطاع النقل المختلفة، والدعم الذي تقدمه الدولة للقطاع الخاص ليكون شريكاً استراتيجياً في ترجمة كافة مشاريع التنمية.

وتابع سعادته: تتخطى رسالتنا مجرد بناء بنية تحتية عالمية للنقل، فهي تتمثل في إنشاء نظام نقل متكامل وفعال ويعمل بتكنولوجيا متطورة، ويخدم كافة القطاعات، ويربط قطر بالاقتصاد الإقليمي والعالمي. ونحن نملك الموارد والقيادة الرشيدة الملتزمة بتحقيق أحلامنا على أرض الواقع.

المناعي:

اعتماد سلاسل إمداد وتوريد أكثر كفاءة

الدوحة – الراية:

أكد السيد عبد الرحمن عيسى المناعي الرئيس التنفيذي لشركة ملاحة أهمية تعزيز فرص التعاون والشراكة بين شركات الشحن الكبرى والجهات المعنية في قطر مشيراً إلى أن قطر شهدت نموًا بارزًا في كافة الأصعدة والمجالات، تجلى في نشاط مضاعف شهدته الموانئ في نقل البضائع والسلع التي تحتاجها المشاريع الضخمة ضمن خطة التنمية الطموحة، وأشار إلى أن ملاحة تقوم بجهود لتقديم حلول متكاملة في مجال النقل البحري والخدمات اللوجستية على مدار تاريخ عريق يرجع إلى العام 1957، ونمتلك الآن قاعدة إقليمية في مجال الخدمات البحرية واللوجستية يعززها أسطول متنوع من السفن والمعدات الحديثة، وفريق عمل مخلص ودؤوب وشركاء عالميين متعاونين ومتميزين. وذكر المناعي أن القسم البحري واللوجستي في «ملاحة» يقدم مجموعة شاملة من الخدمات لعدد من أكبر الشركات والمؤسسات الرائدة في المنطقة، إلى جانب كبار الموردين والمصدرين وشركات الشحن البحري.. وقال: نحن ندرك أن الاحتياجات لا تتغير من عميل لآخر فحسب بل تتغير أيضاً لنفس العميل، ومن خلال خدماتنا الشاملة – من العمليات اللوجستية والنقل البحري إلى خدمات الموانئ وإصلاح السفن وكامل خدمات الوكالات البحرية – نقدم حلولاً مُصممة لتلائم كافة المتطلبات والاحتياجات، وينعكس ذلك في سلاسل إمداد وتوريد أكثر مرونة وكفاءة، وتقدم قيمة أفضل لجميع الأطراف التي نتعامل معها. ولفت المناعي إلى أن انعقاد هذا المؤتمر الأول من نوعه في قطر، خاصة بعد التعديلات الكبيرة التي جرت في سلاسل الإمداد والتوريد مؤخراً، له دلالة خاصة على رؤية قطر الطموحة للمستقبل، وقدرتها على تحويل العقبات والتحديات إلى فرص تحمل معها النمو والازدهار.

الخالدي:

نمو قياسي في مناولة الحاويات في موانئنا

الدوحة – الراية:

أكد المهندس نبيل الخالدي الرئيس التنفيذي لإدارة الموانئ بمواني قطر أن مواني قطر تمكنت خلال عام 2018 من تحقيق معدلات قياسية جديدة لحجم مناولة الحاويات والإنتاجي مشيرا إلى أن 2018 شهد تحقيق ميناء حمد مناولة مليون حاوية نمطية، ليدخل بذلك في صفوف محطات الحاويات العالمية التي قامت بمناولة هذا الحجم القياسي وذكر أن الحجم القياسي لحجم مناولة الحاويات جاء جنباً إلى جنب مع سجل الإنتاجية الكبير المحقق في عمليات مناولة البضائع العامة في مواني قطر والتي بلغت بنهاية العام 2018 نحو 1.5 مليون طن، وعمليات مناولة المواشي التي حققت نمواً بلغت نسبته 12% لتصل إلى مليون رأس تقريباً، هذا فضلا عن النمو المسجل في أعداد السفن المستقبلة والذي بلغت نسبته 24% مع استقبال ما مجموعه 4781 سفينة. وأشار الخالدي إلى الدور الهام الذي لعبه ميناء الرويس في تخفيف معوقات سلسلة التوريد خلال الأيام الأولى للحصار وحتى اليوم، حيث بات يحقق نمواً ثابتاً في أحجام المناولة، لاسيما فيما يتعلق بتداول المواشي والمواد الغذائية وغيرها من البضائع العامة حيث تضاعف حجم البضائع العامة وحاويات الشحن خلال العام 2018 مع نجاح الميناء في مناولة نحو 120 ألف طن من البضائع وما يصل إلى 25 ألف حاوية تقريباً.

ونحن فخورون بما تم تحقيقه من إنجازات على أكثر من صعيد في هذا الميناء سواء على مستوى عمليات التطوير الجارية أو على مستوى العمليات التشغيلية التي سجلت قفزات هائلة مع التطور الكبير الذي شهده الميناء مؤخراً تحت إشراف وزارة المواصلات والاتصالات.

وعلى مستوى عمليات ميناء الدوحة فقد استمر ارتفاع أعداد السياح خلال العام 2018، حيث استقبل الميناء 31 سفينة سياحية، بزيادة بلغت 60% عن العام الماضي، كما ارتفع أعداد السياح بنسبة تزيد على 200% تقريباً.

فهد زينل مدير الخدمات المؤسساتية:

المناطق الحرة توفر حوافز للمستثمرين

الدوحة – الراية:

قال فهد زينل مدير الخدمات المؤسساتية في هيئة المناطق الحرة إنها توفر منظومة متكاملة لجذب ودعم الشركات من خلال حوافز تنافسية جاذبة لكافة فئات المستثمرين تشمل الإعفاءات الضريبية، الملكية الكاملة لرأس المال الأجنبي، والإعفاءات الجمركية، وفرص الشراكة مع الشركات القطرية الرائدة، بالإضافة إلى توفر حلول أراض مختلفة، مساحات مكتبية بأحجام متنوعة، وبنية تحتية متطورة، ونظم مبسطة لجذب العمالة الماهرة ومجمعات متكاملة من الخدمات السكنية والترفيهية والتجارية والصحية والتعليمية.

وأشار خلال كلمة في المؤتمر إلى أن المناطق الحرة تلعب دوراً مهماً في استراتيجية الدولة لتأمين مصادر سلاسل الإمداد حيث تركز على ثلاثة قطاعات رئيسية وهي الخدمات اللوجستية، مشتقات المواد الكيميائية والتكنولوجيا الناشئة، والتي وضع إدارة سلاسل الإمداد والتوريد في قمة أولوياتها وتعد مطلباً رئيسياً لكافة المستثمرين.

وأوضح مدير الخدمات المؤسساتية أن المناطق الحرة في قطر تتميز بموقعها الجغرافي الواقع بين ثلاث قارات، وبدعم حكومي وبنية تحتية متطورة مدعومة بموارد الطاقة. وقال: بالرغم من أننا بدأنا العمل قبل عام واحد فقط، إلا أننا استطعنا في تلك الفترة الوجيزة تحقيق عدد من الإنجازات على أرض الواقع.

وأضاف: أعلنا مؤخراً عن فتح باب التقديم لميناء «المرسى» في منطقه أم الحول الحرة، وهو ميناء للسفن الصغيرة والمتوسطة مخصص لخدمة الصناعات البحرية، ومخدوم بممر بحري يبلغ حوالي 7 أمتار ونصف المتر ورصيف يمتد لمسافة 3 كيلومترات به معدات لرفع بواخر بطول 70 متراً تقريباً تمكنه من تقديم أنشطة خاصة بالخدمات والصناعات البحرية مثل بناء السفن وإصلاحها، والتصميم الداخلي والتجهيزات، والوساطة التجارية في القوارب والبحوث البحرية، كما أننا بدأنا في استقبال الطلبات من المستثمرين المحليين والأجانب الراغبين في تأسيس أعمالهم في قطر والتوسع عالمياً.

وبين زينل أن إدارة سلاسل الإمداد والتوريد أصبحت متغيرة مع دخول التكنولوجيات الناشئة وتأثيرها على أدائها، مما جعلها أكثر شفافية وفعالية. فالمناطق الحرة ستركز على تبني تكنولوجيا البلوك شين، وتحليل البيانات والذكاء الصناعي والحوسبة السحابية في مختلف إجراءاتها ومنصاتها التشغيلية بهدف تقليل الروتين، والازدواجية وتسريع وتيرة الإنجاز.

وبين مدير الخدمات قائلا: إننا ندرك تماماً أن تكنولوجيا البلوك شين لن تحل جميع مشاكل سلسلة الإمداد، ولكن في حالة تم الجمع بين البلوك شين والذكاء الاصطناعي، العقود الذكية، والتكنولوجيات الخاصة بإنترنت الأشياء بكفاءة، يمكن إيجاد حلول معقولة لمعظم التحديات التي يجابهها هذا المجال. وذكر زينل أن تواجد هذا الكم من الشركاء والمهتمين في هذا المؤتمر يوضح أن إدارة سلاسل الإمداد متداخلة في أعمال كافة القطاعات. لافتا إلى أن الجهات المعنية في الدولة ستلعب دوراً حيوياً في تفعيل أداء تلك السلسلة بما يخدم تنويع مصادر الإمدادات والتوريدات بكفاءة. وقال: وبما أن عنوان المؤتمر هو «فرص بناء الشراكات العالمية»، فإننا نتطلع للتنسيق مع كافة القطاعات لبناء شراكات استراتيجية تلبي احتياجات الجميع.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X