أخبار دولية
بعثات مراقبة إفريقية أكدت تزوير الانتخابات

جزر القمر: الجيش يقمع تحرّكاً للمعارضة لعزل غزالي

موروني – رويترز:

 دوّت أصوات إطلاق نار قرب القاعدة العسكرية الرئيسية في عاصمة جزر القمر أمس، وذلك بعد ساعات من إعلان مرشّحي المعارضة عن خطط لخلع الرئيس الذي وصفوا فوزه بالانتخابات هذا الأسبوع بأنه مزور. وأُعلن فوز الرئيس عثماني غزالي بالانتخابات التي جرت يوم الأحد بأكثر من 60 بالمئة من الأصوات وهي نسبة كافية لتجنّب جولة إعادة. وقالت بعثات مراقبة أفريقية إن التصويت افتقر للمصداقية. وقال مرشحو المعارضة الـ 12 إنهم أسسوا هيئة تحمل اسم المجلس الوطني الانتقالي برئاسة أحدهم وهو محمد صويليحي بهدف إزاحة غزالي من السلطة. وذكر صويليحي في بيان بثته محطات إذاعية خاصة ومنصّات للتواصل الاجتماعي “مهمة المجلس الوطني الانتقالي هي حل أزمة ما بعد الانتخابات لضمان انتقال سلمي والحفاظ على السلم والاستقرار والتماسك الوطني في بلادنا”. وقال مصدر دبلوماسي: إن السلطات ألقت القبض على صويليحي عقب صدور البيان وإن القاعدة العسكرية تعرّضت لهجوم بعد ذلك بقليل. وقال صحفي من رويترز: إنه سمع إطلاق النار عند المعسكر لكنه توقّف بعد نحو ساعة. وفي البيان حدّد مرشحو المعارضة الثالث من أبريل موعداً نهائياً لإبطال التصويت، ودعوا إلى عصيان مدني وإضراب عام اعتباراً من اليوم التالي إذا لم يتم إلغاء النتيجة. وقال مُراقبون من الاتحاد الإفريقي والسوق المشتركة لشرق وجنوب إفريقيا وقوات التدخل السريع لشرق إفريقيا إن العملية الانتخابية كانت مليئة بالمُخالفات ما دفعهم لاستنتاج أنها افتقرت للمصداقية أو الشفافية وشابها التزوير.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X