إذاعة و تلفزيون
يستعد لتغطية بطولة «سنيار الغوص».. صلاح المناعي:

الكاس تولي اهتماماً خاصاً بالرياضات التقليدية

برنامج الفنة قدم تغطية احترافية لمهرجان سنيار

لدينا نقص في الكوادر الإعلامية المتخصصة في الرياضات البحرية

كتب – محمود الحكيم:

كشف الإعلامي صلاح المناعي أنه سيشارك في تغطية قناة الكاس لبطولة «سنيار الغوص» والتي تنطلق بعد غدٍ الأربعاء في كتارا وتستمر حتى السبت المقبل، مشيراً إلى أنه انتهى من تقديم برنامج «الفنة» الذي قدم تغطية احترافية وفريدة من نوعها لبطولة سنيار بكتارا، منوهاً أن البرنامج، قدم تحليلاً تفصيلياً لكل أحداث البطولة ونقلت إلى المشاهدين الأجواء كأنهم يعيشون في البحر مع المتسابقين. وقال المناعي في تصريحات لـالراية أن سنيار من البطولات الكبيرة والمهمة وهي من البطولات المتعلقة بموروثنا البحري. مضيفاً: كان لي الشرف بالمشاركة في هذه البطولة في نسختها الأولى قبل 8 سنوات حيث اشتركت في مسابقة الغوص كمتسابق وحصلت في النسخة الرابعة من البطولة على المركز الأول في مسابقة الغوص، وأنا بالأصل مدرب غوص وأنا أدخل البحر من صغري حيث إنني أنحدر من عائلة أصيلة في التراث البحري فأهلي من النواخذة الذين هم جزء أصيل من الموروث التاريخي لهذا البلد العريق. وهذا العام تشرفت بتقديم البطولة من «استديو الفنة» على شاشة قناة الكأس كما أتشرف أيضاً بالمشاركة في تغطية بطولة «سنيار الغوص» ابتداءً من الأربعاء المقبل.

 

الرياضات التراثية

وأشاد المناعي بالمستوى الرفيع الذي قدمته قناة الكاس في تغطية البطولة كما هي عادتها، منوها إلى أنها تلعب دوراً مهماً في تسليط الضوء على الرياضات التقليدية التي تمثل جزءاً أصيلاً من موروث أهل قطر. مؤكداً أن هذا الاهتمام ليس منحصرًا في قناة الكاس وحدها وإنما يشاركها فيه كل القنوات المحلية فتجد أيضاً اهتماماً كبيراً من تلفزيون قطر وتلفزيون الريان، بالرياضات التراثية والتقليدية مثل ركوب الخيل، وسباقات الريس ومسابقات الصيد البري والبحري والقلايل وغيرها، ولعل هذا الاهتمام يأتي من كون هذه الرياضات لها شعبية كبيرة لدى أهل قطر، لأنها مرتبطة بتاريخهم وموروثهم الثقافي.

كوادر إعلامية

وأكد أن هناك نقصاً في الكوادر الإعلامية المتخصصة في مجال الرياضات البحرية منوها إلى أن هناك الكثيرين من أهل الخبرة في مجال الرياضات البحرية إلا أنهم لم يخوضوا تجربة العمل الإعلامي، ولذا كان من الضروري أن يتم إعداد كوادر من الشباب القطريين وتدريبهم ليكونوا صفاً ثانياً للإعلاميين الموجودين على الساحة حالياً ولكي تستمر المسيرة في صعود وارتقاء. مؤكدا أن المحطات المحلية تبذل جهوداً مشكورة لتغطية الرياضات البحرية. مضيفاً: نطالبهم بالمزيد في هذا الصدد بحيث لا تقتصر التغطيات فقط على الفعاليات التي تنظم في كتارا ولكن ينبغي أن تشمل الأنشطة البحرية التي تنظم في مختلف المراكز الشبابية وحتى الأنشطة الرياضية التي تنظم خارج الدوحة لكي يتم تسليط الضوء بشكل أوسع على رياضاتنا البحرية المختلفة 

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X