fbpx
المحليات
الوطنية للسلامة المرورية تستعرض مشاريع وزارة المواصلات

خطة شاملة لمعابر المشاة في قطر

ربط مدينة لوسيل بشبكة طرق سريعة


الدوحة –  الراية :

في إطار سلسلة اجتماعات لجنة المتابعة المنبثقة من اللجنة الوطنية للسلامة المرورية مع ممثلي الوزارات والجهات المعنية لمتابعة تنفيذها للاستراتيجية الوطنية للسلامة المرورية، عقدت اللجنة اجتماعاً مع وزارة المواصلات والاتصالات.

ترأس الاجتماع الدكتور إبراهيم بن صالح النعيمي وكيل وزارة التعليم والتعليم العالي (رئيس اللجنة )، بحضور راشد طالب النابت -الوكيل المساعد لشؤون النقل البري، والشيخ الدكتور محمد بن حمد آل ثاني، ‏مدير إدارة الصحة العامة (عضو اللجنة )، والعميد المهندس محمد عبدالله المالكي، ‏أمين سر اللجنة الوطنية للسلامة المرورية، والبروفسور ‏كيم جريو مدير المكتب الوطني للسلامة المرورية (أمين السر)، والمهندس حمد عيسى – مدير إدارة هندسة المرور وسلامة الطرق، والمهندس محمد أبداح -مدير إدارة تخطيط النقل البري.

استهل الدكتور إبراهيم النعيمي الاجتماع بالتأكيد على أن مشاريع وزارة المواصلات والاتصالات تعتبر في غاية الأهمية لتحقيق أهداف الاستراتيجية الوطنية للسلامة المرورية، وأن إنجازات الوزارة في هذا المجال لا تخفى على أحد، مؤكداً أن دور اللجنة هو دعم الوزارة لتحقيق أولوياتها، ومعالجة التحديات التي قد تعوق سير الإنجاز لهذه المشاريع.

وبدوره أكد راشد طالب النابت على أهمية هذا الاجتماع، لأنه يتعلق بصميم الاختصاصات التي تعمل الوزارة على تحقيقها، والتي تسعى للحفاظ على سلامة الأرواح والممتلكات، في ظل الاستراتيجية الوطنية للسلامة المرورية، وقد أثنى على دور المكتب الوطني في دعمهم ومساندتهم لخطط الوزارة ومشاريعها المتعلقة بالسلامة المرورية.

وقام فريق العمل متمثلاً بالمهندس حمد عيسى والمهندس محمد أبداح باستعراض خطط الوزارة والتي يبلغ عددها 29 خطة، تتوزع على إدارات الوزارة المختلفة ومراحل تنفيذها والتواريخ المتوقعة لإنجازها. من هذه المشاريع، الخطة الشاملة لمعابر المشاة في قطر، حيث اختصت الدراسة بإعداد خطة شاملة لمعابر المشاة بدولة قطر، والتي تشمل دليل تصميم معابر المشاة، والتصاميم المبدئية لمعابر المشاة، ودراسة تدفقات المشاة بوسط الدوحة. وكذلك خطة التصميم المبدئي لربط مدينة لوسيل بشبكة طرق سريعة لتسهيل الوصول إليها، وربطها بشبكة طرق متعددة، ومواكبة للتطور الذي تشهده المدينة، بجانب العديد من المشاريع الهامة التي تعمل لتطوير المرور وفق أعلى المعايير العالمية.

وقد أوصى الحضور بأهمية العمل المشترك والفاعل مع الشركاء، من خلال إبرام مذكرات تفاهم، وتبادل المعلومات والبيانات مع الجهات المختصة، والتي تشمل هيئة الأشغال العامة، والإدارة العامة للمرور، للتنسيق بين المهام الرقابية والإشرافية والتنفيذية، والبحث عن أفضل السبل لتعزيزها.

 

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X