أخبار عربية
هنية بحث قضيتهم مع المبعوث الأممي للمنطقة

إسرائيل تصعد قمعها وإجراءاتها ضد الأسرى

غزة – وكالات:

قالت هيئة شؤون الأسرى والمحرّرين، إن إدارة سجن “عوفر” شددت من إجراءاتها تجاه المعتقلين في الآونة الأخيرة بما يتساوق مع سياسة مصلحة السجون والمستوى السياسي الإسرائيلي في التضييق على الأسرى في كافة المعتقلات. ولفتت الهيئة في بيان لها، أمس، إلى أن من بين تلك الإجراءات رفع درجات التشويش في الأجهزة المثبتة بين أقسام المعتقل، وزيادة أعداد الأقفال على الأبواب، وزيادة عمليات التفتيش، و”الدق” على شبابيك الغرف بوجود عدد مضاعف من السجانين. وأوضحت أن رفع درجات التشويش في الأجهزة القريبة من الأسرى الأشبال، زاد من إصابتهم بأوجاع الرأس والصداع المستمر، وأن إدارة المعتقل ترفض الحوار مع الأسرى بهذا الخصوص وتتجاهل الآثار الخطيرة لمثل هذه الأجهزة المسرطنة المنتشرة بين الأقسام. وأكد وكيل وزارة شؤون الأسرى والمحررين في غزة بهاء الدين المدهون أن الأسرى في سجون الاحتلال يتعرّضون لمخطط وهجمة إسرائيلية مستمرة. وذكر المدهون أن اعتداءات الاحتلال هذه المرة بحق الأسرى تستهدف أرواحهم بشكل مباشر في سجون النقب ورامون وعوفر، مؤكدًا أن “هذه المعركة لم تكن وليدة اللحظة”. إلى ذلك قال مصدر مشارك في لقاءات قيادة حركة حماس مع مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة في الشرق الأوسط نيكولاي ميلادينوف، أمس، إن قضية الأسرى في سجون الاحتلال كانت أولى القضايا التي تمّ بحثها في اللقاء الذي تمّ بين الجانبين ظهر أمس، وخاصة الهجمة البربرية التي يتعرّض لها الأسرى في سجن النقب وتداعياتها على كافة السجون، بل وعلى الوضع الفلسطيني برمته بما في ذلك الجهود المبذولة في غزة. وأوضح المصدر أن رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية استعرض بالتفصيل الوضع الراهن داخل السجون، مؤكداً أن هذه القضية تحظى بالإجماع الوطني، ومحذرًا أنها من أهم عوامل التفجير للوضع برمته حال استمرار الاحتلال بسياساته القمعية والهمجية. بحسب المصدر، عرض وفد الحركة جانبًا من الرسائل التي تصل من قيادة الأسرى في السجون، والتي تؤشر على خطورة الوضع وما قد يُقدم عليه الأسرى من خطوات ما لم تتوقف الهجمة عليهم. وكشف المصدر أن وفد الحركة طلب من ميلادينوف والأمم المتحدة التدخّل بشكل سريع لوقف حالة التدهور داخل السجون.

 

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X