الراية الإقتصادية

كيوترمنلز تبحث تعزيز الاستثمار مع تركيا

الدوحة – الراية:

استقبلت شركة كيوترمنلز وفداً رفيع المستوى من مكتب الاستثمار في رئاسة الجمهورية التركية صباح أمس، بهدف بحث سبل تعزيز التعاون المشترك والاستثمار في مجال الموانئ، وتعميق العلاقات التجارية بين البلدين، وذلك في إطار زيارة قام بها الوفد لدولة قطر. وكان في استقبال الوفد التركي بمقر الشركة السيد عبدالهادي الهاجري رئيس قطاع الخدمات المساندة، ومحمد اللحام رئيس الشؤون المالية، ونديم معين رئيس الشؤون التجارية، وجابر الهاجري رئيس قسم العلاقات العامة. وتعتبر كيوترمنلز التي تم تأسيسها في العام 2016 بالشراكة بين مواني قطر وشركة ملاحة بنسب ملكية 51% و49% على التوالي، من أحدث الشركات العاملة في مجال إدارة وتشغيل الموانئ في المنطقة والعالم، وتضم الشركة فريقاً يتمتع بمهنية عالية، وخبرة طويلة في مجال إدارة الموانئ، حيث يعمل يداً بيد لضمان تقديم مفهوم جديد لخدمات الموانئ المتكاملة، ولدعم عمليات الاستيراد والتصدير في قطر بجودة وكفاءة عاليتين من خلال تشغيل محطة الحاويات والبضائع العامة والسيارات والثروة الحيوانيّة، والإمداد البحري في المرحلة الأولى من ميناء حمد، بوابة قطر الرئيسية للتجارة في العالم.

وجاء تأسيس شركة كيوترمنلز لإدارة المرحلة الأولى من ميناء حمد، بعد مناقصة عالمية تقدمت لها شركة ملاحة مع عدة شركات للمنافسة للحصول على إدارة ميناء حمد ومرّت بمراحل عدّة من دراسة وتحليل فني وتقني ومالي لجميع المراحل، وهو ما يعتبر خير مثال على الشراكة القويّة بين القطاعين العام والخاص.

ويعدّ ميناء حمد في هذا السياق أهم وأكبر الموانئ في المنطقة والعالم،، خاصة أن ميناء حمد يمتد على مساحة 28.5 كم2، ويبلغ طول حوضه 4 كم، وبعرض 700 متر، وعمق 17 متراً، وهي مقاييس ومواصفات تجعله قادراً على استقبال أكبر السفن في العالم، فضلاً عن قدرته الاستيعابية التي تصل إلى 7.5 مليون حاوية نمطية سنوياً عند اكتمال كافة مراحله، ما يجعله أحد أضخم الموانئ في الشرق الأوسط بفضل قدراته اللوجستية الحديثة والضخمة، ويستقبل ميناء حمد العديد من حاويات التخزين المبردة بشكل مستمر، حيث يبلغ متوسط القدرة الاستيعابية للحاوية الواحدة 30,000 كجم من المواد الغدائية، كما تستقبل محطة سفن الدحرجة بالميناء المواشي والسيارات بقدرة تبلغ 500,000 سيارة سنوياً، وأيضاً يستقبل ما يصل إلى 1.7 مليون طن سنوياً من البضائع العامة، ما يلبّي الاحتياجات المتزايدة للاستيراد والتصدير.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X