الراية الإقتصادية
خلال مشاركته في مؤتمر دولي في شنغهاي.. وزير الدولة لشؤون الطاقة:

منح عقود لمشروع زيادة إنتاج الغاز الطبيعي

إسناد تصنيع وتركيب قوائم منصات الإنتاج البحرية لـ مكديرموت

«CCC» والتيسير تجهزان الخطوط الجديدة في راس لفان

مناقصة لتوفير ناقلات مشروع التوسع خلال أسابيع

وفرنا 22% من احتياجات الصين من الغاز الطبيعي

الدوحة – الراية:

كشف سعادة المهندس سعد بن شريدة الكعبي، وزير الدولة لشؤون الطاقة، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لقطر للبترول عن منح عدد من عقود مشروع تطوير الغاز القطري الذي يهدف إلى رفع طاقة إنتاج الغاز الطبيعي المسال من 77 مليون طن إلى 110 ملايين طن سنويا بحلول العام 2024.

وأعلن سعادته خلال كلمة، أمام المؤتمر والمعرض التاسع عشر للغاز الطبيعي المسال في مدينة شنغهاي الصينية عن منح عقد التصنيع وتركيب قوائم منصات الإنتاج البحرية لشركة مكديرموت؛ ومنح عقد أعمال تجهيز الموقع في مدينة راس لفان الصناعية لإعداد موقع خطوط الإنتاج العملاقة الأربعة الجديدة، التي تبلغ طاقة كل منها 8 ملايين طن في العام، لتحالف شركة اتحاد المقاولين “CCC”وشركة التيسير للتجارة والمقاولات.

وقال سعادته إن مشروع بناء ما يصل إلى 8 منصات حفر لاستخدامها في حفر آبار التطوير قد دخل مرحلة المناقصات، وأن مرحلة التصاميم الهندسية الأساسية للمنشآت البرية التي تقوم بها شركة شيودا ستنتهي خلال أيام قليلة. مشيرا إلى أنه سيتم إصدار الدعوات لمناقصات أعمال الهندسة والمشتريات والبناء للمنشآت البرية قبل نهاية أبريل الجاري،لافتا إلى أنه ستتم خلال الأسابيع القليلة المقبلة دعوة شركات أحواض بناء السفن المؤهلة للمشاركة في مناقصة لتوفير ناقلات الغاز الطبيعي المسال التي سيحتاجها الأسطول في شحن إنتاج مشروع التوسع.

وقال سعادة وزير الدولة لشؤون الطاقة إن دولة قطر تعمل بالشراكة مع العديد من البلدان في جميع أنحاء العالم لضمان أمن إمداداتها من الغاز الطبيعي المسال واستدامة نموها الاقتصادي.

وأضاف: كأكبر منتج للغاز الطبيعي المسال، نعمل أيضا على تعزيز قدراتنا حول العالم. وهذا يشمل إضافة 16 مليون طن في العام من مشروع غولدن باس لتصدير الغاز الطبيعي المسال في الولايات المتحدة مع شريكنا الاستراتيجي إكسون موبيل. مشيرا إلى أن هذا المشروع قيد الإنشاء، وسيبدأ عمله بحلول عام 2024. وقد أسست كل من قطر للبترول وإكسون موبيل شركة أوشن للغاز الطبيعي المسال، وهي شركة عالمية ستتولى تسويق جميع إنتاج الغاز الطبيعي المسال من مشروع جولدن باس.

وقد أكد سعادة المهندس الكعبي على المزايا الاقتصادية والخصائص البيئية التي تجعل من الغاز الطبيعي مصدر طاقة المستقبل، وهو عامل رئيسي وراء سعي قطر للبترول للمضي قدما بمشروعها الكبير لتوسعة وتطوير الغاز الطبيعي المسال.

وقال سعادته: إن أثر الطاقة على الإنسانية خلال القرن الماضي لا يمكن قياسه، حيث زوّدت المنازل بالإنارة والدفء وحرّكت المصانع وسرّعت من وتيرة الإنتاج والإبداع. لذلك، فإننا في هذا العالم المعقد بحاجة إلى مصدر طاقة نظيف ومستقر واقتصادي يمكن الاعتماد عليه. والغاز الطبيعي هو ذلك المصدر.

وقال سعادته إن الطلب على الغاز سيستمر بالارتفاع وسط القلق العالمي المتزايد من آثار التغير المناخي ووسط التوجه نحو مصادر طاقة أكثر نظافة وأقل كلفة، وأضاف: بينما قد ينظر البعض للغاز الطبيعي كوقود في مرحلة انتقالية، فإننا نؤمن بأنه وقود الحاضر والمستقبل. فهو الأنظف من بين جميع أنواع الوقود الأحفوري، وهو كذلك وقود اقتصادي يمكن الاعتماد عليه، وهو بالتأكيد وقود المستقبل.

وقد استعرض سعادة المهندس سعد بن شريدة الكعبي الأطر العريضة لأنماط الطلب الإقليمية والدور الذي تلعبه الصين والهند في قيادة آسيا كأحد أهم أسباب ازدياد الطلب على الغاز الطبيعي المسال.

كما أشار إلى دور دولة قطر في تلبية احتياجات الصين من الطاقة، لافتا إلى الاحتفال هذا العام بالذكرى السنوية العاشرة لشحنة الغاز الطبيعي المسال الأولى إلى الصين. معربا عن فخره بإيصال أكثر من 50 مليون طن من الغاز الطبيعي المسال، أي ما يزيد على 22% من واردات الصين خلال العقد الماضي.

وجاءت كلمة سعادة المهندس الكعبي خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر التي كانت بعنوان «التوقعات العالمية للغاز الطبيعي المسال» وبمشاركة كل من رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة إكسون موبيل، السيد دارين وودز، ورئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة شيفرون، السيد مايك وورث.

الكعبي يعزز العلاقات مع قادة صناعة الطاقة

الدوحة – الراية:

اجتمع سعادة المهندس سعد بن شريدة الكعبي، وزير الدولة لشؤون الطاقة، على هامش المؤتمر مع عدد من قادة صناعة الطاقة والغاز لبحث مختلف أوجه العلاقات الثنائية وسبل التعاون. وتضمنت اجتماعات سعادته لقاءات مع كل من سعادة السيد جانغ جيانهوا، رئيس إدارة الطاقة الوطنية الصينية؛ والسيد دارين وودز، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة إكسون موبيل؛ والسيد هوانغ دينان، رئيس مجلس إدارة شركة شينيرجي؛ والسيد كيث مارتن، الرئيس التنفيذي لشركة يونيبر للسلع العالمية. وتعتبر قطر للبترول مشاركا منتظما ونشطا في هذا الحدث الهام في صناعة الغاز الطبيعي المسال. وبالإضافة إلى كونها الراعي الرئيسي، تشارك قطر للبترول أيضا في معرض الغاز الطبيعي المسال المنعقد على هامش المؤتمر إلى جانب كل من قطرغاز، وأوشن إل إن جي، وناقلات.

ويتم تنظيم المؤتمر والمعرض الدولي للغاز الطبيعي المسال من قبل الاتحاد الدولي للغاز، ومعهد تكنولوجيا الغاز، والمعهد الدولي للتبريد، ويقام كل ثلاث سنوات بالتناوب بين الدول المصدرة والمستوردة.

وينعقد مؤتمر ومعرض هذا العام في مدينة شنغهاي بمشاركة أكثر من 240 متحدثا و11,000 مشارك، و250 عارضا من 80 دولة.

وتغطي نشاطات قطر للبترول مختلف مراحل صناعة النفط والغاز محلياً وإقليمياً ودولياً، وتتضمن عمليات استكشاف وتكرير وإنتاج وتسويق وبيع النفط الخام والغاز، والغاز الطبيعي المسال، وسوائل الغاز الطبيعي، ومنتجات تحويل الغاز إلى سوائل، والمشتقات البترولية، والبتروكيماويات، والأسمدة الكيماوية، والحديد والألومنيوم.

في سعيها للتميز والابتكار، تلتزم قطر للبترول بالمساهمة في بناء مستقبل أفضل من خلال تلبية الاحتياجات الاقتصادية والمحافظة على البيئة والموارد الطبيعية للأجيال القادمة، وبالسعي لأعلى مستويات التنمية البشرية والاجتماعية والاقتصادية، والتنمية البيئية المستدامة في قطر وخارجها.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X