المحليات
لدعم جهود أعضاء هيئة التدريس والباحثين في مسيرتهم المهنية

الصندوق القطري يُطلق منحة للباحثين المستجدين

الدوحة ـ الراية:

أطلق الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي، عضو مؤسسة قطر، منحة التطوير المهني للباحثين المُستجدين، التي تدعم جهود أعضاء هيئة التدريس والباحثين في المراحل الأولى من مسيرتهم المهنية.

وتهدف المنحة الجديدة إلى دعم المُتقدمين بطلباتهم على تطوير مهاراتهم حتى يتمكّنوا من إجراء بحوثهم وقيادتها بشكل مُستقل، ويكونوا قادرين على التنافس لنيل منح بحثية كبيرة تُساهم في تحقيق أهداف دولة قطر البحثية والتنموية. وسوف تسمح هذه المنحة المُجزية لخريجي الدكتوراه الجدد والأطباء المُتخرّجين حديثاً إنشاء مختبراتهم الخاصة وتطوير بحوثهم.

وصُمّمت المنحة لسد الفجوة ما بين برامج الصندوق الهادفة لبناء القدرات، وبرنامج الأولويات الوطنية للبحث العلمي الرائد، الذي يسعى الصندوق من خلاله لدعم البحوث التي تتصدى للتحديات الكبرى التي تواجه دولة قطر، والمُساهمة في تحقيق التنمية الاقتصادية الشاملة. ويُشجّع الفائزين بمنح برامج بناء القدرات في الصندوق على تقديم طلباتهم لاحقاً إلى برنامج منحة التطوير المهني للباحثين المُستجدين، للبناء على بحوثهم، وأداء دور فاعل في مساعدة قطر على مواجهة التحديات الوطنية.

وقالت الدكتورة عائشة أحمد العبيدلي، مدير برامج تنمية القدرات في الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي: إن منحة التطوير المهني توفّر للباحثين المُستجدين الدعم والإرشاد، وللباحثين الذين أنهوا دراساتهم للتو، لمساعدتهم في البناء على مشاريعهم، وتحضيرهم لتقديم طلباتهم للحصول على التمويل اللازم لتطوير بحوثهم.

وأردفت بقولها: يُعد بناء القدرات البشرية وتشجيع المواهب المحلية في غاية الأهمية لجهة نقل المعرفة في إطار مساعدة دولة قطر في تحقيق أهداف التنمية التقنية والعلمية والصناعية والاقتصادية المنشودة. بالإضافة لذلك، سوف تُشجّع هذه المنحة المؤسسات الوطنية على توظيف المواهب المحلية.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X