fbpx
أخبار عربية
يقودها حاخامات بارزون.. وعشرات المستوطنين يدنسون باحات المسجد

دعوات يهودية لاقتحامات واسعة للأقصى اليوم

القدس المحتلة- وكالات:

دعا ما يسمّى “اتحاد منظمات الهيكل” المزعوم إلى اعتبار اليوم، يومًا مركزيًا لاقتحامات المسجد الأقصى المُبارك، بالتزامن مع انتخابات الكنيست الإسرائيلية. وحثّت تلك المُنظمات المُتطرّفة، أنصارها على انتخاب أيّ من الأحزاب التي تنادي بتغيير الوضع القائم في المسجد الأقصى لصالح اليهود. من جهته، طالب أحد أبرز أعضاء مجلس إدارة اتحاد “منظمات الهيكل” ويدعى “أرنون سيجال” بتقسيم المسجد الأقصى بين المُسلمين واليهود على غرار المسجد الإبراهيمي في الخليل. ودعا إلى فتح الأقصى لليهود على مدار الساعة وطوال أيام الأسبوع، وإعادة إغلاق مصلى باب الرحمة بشكل نهائي. وحسب ما نشرته هذه الجماعات المُتطرّفة، فإنّ اقتحامات اليوم وهو يوم انتخابات الكنيست للمسجد الأقصى سيقودها أعضاء وحاخامات بارزون. ويأتي ذلك فيما واصل عشرات المُستوطنين المُتطرفين صباح أمس، اقتحام المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة بحراسة مُشدّدة من شرطة الاحتلال الخاصة. وأغلقت شرطة الاحتلال باب المغاربة، عقب انتهاء فترة الاقتحامات الصباحيّة لهؤلاء المُتطرّفين اليهود، وتوفير الحماية الكاملة لهم أثناء تجولهم في باحات المسجد الأقصى. وقال مسؤول العلاقات العامة والإعلام بالأوقاف الإسلامية بالقدس المُحتلة فراس الدبس إن 106 مستوطنين اقتحموا المسجد الأقصى خلال الفترة الصباحيّة على عدة مجموعات، ونظموا جولات استفزازية في باحاته، وتلقوا شروحات عن “الهيكل” المزعوم. وفي السياق، اقتحم أمس 15 عنصرًا من مُخابرات الاحتلال أيضًا المسجد، وتجوّلوا في باحاته. وتفرض قوات الاحتلال قيودًا على دخول المُصلين الوافدين إلى المسجد الأقصى، وتدقّق في بطاقاتهم الشخصية وتحتجز بعضها عند بواباته الخارجية فيما تقوم بتفتيشهم بصورة استفزازية. وصعد المُستوطنون من اقتحاماتهم للمسجد خلال مارس الماضي، حيث اقتحمه 2068 مستوطنًا وطالبًا يهوديًا، بحسب إحصاءات لمُنظمات فلسطينية. ويتعرّض المسجد الأقصى بشكل شبه يوميّ لسلسلة انتهاكات واقتحامات من قبل المُستوطنين وشرطة الاحتلال، وعلى فترتَين صباحية لمدة ثلاث ساعات ونصف ومسائيّة بعد الانتهاء من صلاة الظهر ولمدّة ساعة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X