الراية الإقتصادية
الغرفة ترعى القمة الرياضية العربية الألمانية الأولى.. خليفة بن جاسم:

نمو قطاعنا الرياضي يحفز الاستثمارات

الشركات الألمانية تمتلك خبرات مميزة في المشروعات الرياضية

الشرقي: البطولات الرياضية توفر فرص أعمال كبيرة للقطاع الخاص

برلين – الراية:

أكّد سعادة الشيخ خليفة بن جاسم بن محمد آل ثاني، رئيس غرفة قطر، أن نمو القطاع الرياضي في قطر يحفز الاستثمارات. جاء ذلك خلال مشاركة غرفة قطر في رعاية القمة الرياضية العربية الألمانية الأولى والتي عُقدت في برلين يومي الجمعة والسبت الماضيين بحضور سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني، رئيس اللجنة الأولمبية، وعددٍ من كبار المسؤولين الألمان والعرب على المستوى الرياضي وعلى مستوى مختلف القطاعات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية، حيث ترأس سعادة الشيخ خليفة بن جاسم بن محمد آل ثاني رئيس غرفة قطر وفد الغرفة المشارك في القمة، وضم الوفد كلاً من الدكتور خالد بن كليفيخ الهاجري والسيد راشد بن ناصر الكعبي عضوي مجلس إدارة الغرفة، والسيد صالح بن حمد الشرقي المدير العام للغرفة.

وأشاد سعادة الشيخ خليفة بن جاسم بن محمد آل ثاني رئيس غرفة قطر، بالتعاون والتنسيق بين الغرفة وكل من اللجنة الأولمبية القطرية وغرفة التجارة العربية الألمانية وسفارة دولة قطر في برلين، منوهاً بأن القمة حققت نجاحاً كبيراً وكان لها صدى إيجابي كبير في التعريف بالتطور الكبير الذي شهدته الرياضة القطرية خلال السنوات الأخيرة والدور الذي باتت تلعبه دولة قطر في تطوير الرياضة على الصعيد العالمي، إضافة إلى المشروعات الرياضية في قطر.

زخم كبير

وأشار سعادة رئيس الغرفة في تصريحات صحفية على هامش مشاركته في القمة الرياضية العربية الألمانية، إلى أن حضور سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني، رئيس اللجنة الأولمبية القطرية لهذه القمة قد أعطاها زخماً إضافياً كبيراً، كما أكسبها اهتماماً أكبر من قبل الرياضيين والمؤسسات والشركات الرياضية في ألمانيا والعالم.

وأضاف: إن الحضور الكبير والمشاركة الألمانية والعربية الواسعة في هذه القمة، كانت بمثابة رسالة واضحة تؤكد ثقة العالم بدولة قطر والدور الذي تلعبه قطر على صعيد الرياضة العالمية وبقدرتها على تنظيم البطولات الرياضية العالمية الكبرى.

الحدث الأكبر

وأوضح الشيخ خليفة بن جاسم أن تنظيم هذه القمة الرياضية يأتي في وقت تستعد فيه دولة قطر لاستضافة الحدث الرياضي الأكبر عالمياً وهو مونديال كأس العالم لكرة القدم 2022، لافتاً إلى أن القمة الرياضية العربية الألمانية كانت مناسبة فريدة لتوجيه أنظار العالم نحو الرياضة القطرية والمشروعات التي تشهدها دولة قطر على الصعيد الرياضي، إضافة إلى الاستعدادات التي تجري لاستضافة المونديال والمشروعات المرتبطة به سواء من حيث الملاعب الرياضية أو الفنادق والمرافق المختلفة.

وأوضح الشيخ خليفة أن غرفة قطر حرصت على رعاية هذه القمة من منطلق إيمانها بضرورة العمل على إبراز تطور الرياضة على الصعيد العالمي، إضافة إلى تعريف مجتمعي الرياضة والأعمال في العالم بما يشهده القطاع الرياضي القطري من نمو متواصل، والمشروعات الكبرى التي يفرزها هذا النمو ويمكن للشركات المتخصصة بهذا القطاع الدخول فيها.

وشدد سعادة رئيس الغرفة على الشراكة التجارية والاستثمارية الهامة التي تربط بين دولة قطر والجمهورية الألمانية من جهة، وبين العلاقة الألمانية العربية من جهة أخرى، لافتاً إلى أن غرفة التجارة العربية الألمانية تقوم بجهود كبيرة في سبيل تعزيز هذه العلاقات المتميزة، وقال إن قطر تسعى كذلك إلى الاستفادة من التجربة الألمانية في تنظيم كأس العالم 2006، حيث تمتلك الشركات الألمانية خبرات مميزة في المشروعات المرتبطة بالمونديال ويمكن للقطاع الخاص القطري الاستفادة منها.

نجاح كبير

ومن جهته، أشاد السيد صالح بن حمد الشرقي مدير عام غرفة قطر، بالنجاح الكبير الذي حققته القمة الرياضية العربية الألمانية الأولى، سواء من حيث الحضور الواسع عربياً وألمانياً، أو من حيث الموضوعات التي تناولتها القمة وجعلت موضوع الرياضة القطرية الحديث الأبرز على الساحتين الرياضية والاقتصادية في ألمانيا.

وقال الشرقي إن القمة حظيت كذلك بحضور واسع من الشركات الألمانية والتي ترغب في التعرف على فرص الاستثمار في القطاع الرياضي القطري، فضلاً عن فرص الأعمال التي توفرها إقامة البطولات الرياضية للقطاع الخاص سواء في قطاعات الضيافة والسياحة أو التجارة والاستثمار والخدمات الأخرى المرتبطة بالرياضة.

وأشار الشرقي إلى أن رعاية غرفة قطر للقمة الرياضية العربية الألمانية الأولى، تعبر عن حرص الغرفة على الترويج للقطاع الرياضي القطري وتعريف مجتمعات الأعمال في العالم بتطور الرياضة القطرية وقدرة هذا القطاع على جذب الاستثمارات الأجنبية.

ونوّه الشرقي بالاهتمام الإعلامي بالقمة والتركيز على النجاحات التي حققتها دولة قطر في استضافة البطولات الرياضية الإقليمية والعالمية، إضافة إلى مشروعات مونديال كأس العالم 2022 والتي تسير بخطى ثابتة وفق جدول زمني محدد لتكون جاهزة قبل انطلاقة الحدث العالمي بوقت مناسب.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X