fbpx
أخبار عربية

البرلمان الأوروبي يطالب بإطلاق سراح أمير سعودي

جنيف – وكالات:

طالبت لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان الأوروبي، ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بإطلاق سراح الأمير سلمان بن عبد العزيز آل سعود. وكانت صحيفة “صنداي تايمز” البريطانية كشفت في تقرير لها بشهر ديسمبر 2018 أن الأمير سلمان بن عبد العزيز جرى استدعاؤه إلى القصر الملكي بالرياض مع عدد من أقاربه في يناير 2018. وبحسب رواية والد الأمير، كما جاء بالتقرير، فقد وقعت مشادة بينهم وبين حراس ولي العهد، تم على إثرها ضرب الأمير سلمان واحتجازه ولم يُسمع عنه منذ ذلك الوقت. وأوضحت الصحيفة أنه ألقي القبض على والد الأمير سلمان هو الآخر، بعد هذه الواقعة بيومين، وفق ما نشر موقع “بي بي سي”. وأفادت تقارير أخرى بأن المشادة الكلامية جرت بين الأمير السعودي وسعود القحطاني، الذي كان حينها مستشاراً بالديوان الملكي ويعد من المقربين لولي العهد، قبل أن يُعفى من منصبه على خلفية قضية مقتل الإعلامي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده بإسطنبول، مطلع أكتوبر الماضي. وقال أصدقاء الأمير سلمان إنه احتجز بعدها وأخذ إلى سجن الحائر مشدد الحراسة خارج الرياض، وفق ما نشر موقع “سي إن إن”.

علياء الهذلول تستهجن المطالبات السعودية بإعدام شقيقتها

الرياض – وكالات:

أبدت علياء شقيقة الناشطة السعودية لجين الهذلول، استغرابها من الدعوات المتصاعدة لإعدام شقيقتها القابعة في سجون السلطات السعودية. ونشرت الهذلول، تغريدة في صفحتها بـ”تويتر”، مرفقة لتغريدة أحد الحسابات على ذات الموقع، يطالب بإعدام أسرة الهذلول. وقال الحساب الذي يحمل اسم “#حراك_رمضان”، إن “هذلول عائلة عراقية من البصرة، حصلوا على الجنسية بالتزوير”، مطالباً بـ”مقاضاتهم وإعدامهم في ساحة عامة”. وعلقت علياء الهذلول على التغريدة بالقول “ لا، من مدينة البدائع في منطقة القصيم في نجد. أيام الفقر والقحط بنجد، سافر أحد الأجداد للعراق بحثا عن الرزق”، متسائلة “ما فهمت ليش المطالبة بالإعدام؟”. وكانت لجين الهذلول اعتقلت في مايو الماضي، وهي واحدة من عدة ناشطات سعوديات كن يطالبن بمزيد من الحقوق للمرأة السعودية ومنها قيادة السيارة، التي أقرتها المملكة العام الماضي. وعقدت السلطات السعودية، في مارس الماضي، جلسات المحاكمة السرية للناشطة الهذلول وعدد من الناشطات، وذلك في محكمة “الإرهاب الجزائية المتخصصة”. وتشير التقارير الحقوقية إلى أن المستشار السابق في الديوان الملكي سعود القحطاني كان حاضراً إحدى جلسات استجواب الهذلول، وأشرف على تعذيبها بنفسه وهددها بالاغتصاب والقتل وتقطيعها ووضعها في نظام الصرف الصحي.

دعم بريطاني للجهود الكويتية في حل الأزمة الخليجية

الكويت – وكالات:

أشاد السفير البريطاني في الكويت “مايكل دافنبورت”، بدور أمير البلاد الشيخ “صباح الأحمد الجابر الصباح”، في الحفاظ على تجانس مجلس التعاون الخليجي، لافتاً إلى أن بلاده تساند جهوده ومساعيه في حل الأزمة الخليجية. جاء ذلك، في حوار له، مع صحيفة “الأنباء” الكويتية، قال فيه إن الكويت إحدى دعائم الأمن والاستقرار في المنطقة، كلاعب مهم وصاحبة دور رائد، ولها دور بارز على الصعيد الإنساني، مشيراً إلى أن هذا الدور محل إشادة المجتمع الدولي. وأوضح السفير البريطاني، أن حجم التبادل التجاري بين البلدين خلال 2018، بلغ نحو 4 مليارات جنيه إسترليني، مضيفاً: “صادراتنا إلى الكويت ارتفعت بنسبة 18% مقارنة بالعام 2017”. وزاد: “صندوق الاستثمار الكويتي في لندن أول صندوق ثروة سيادية في العالم، ويصل حجمه إلى 35 مليار جنيه إسترليني”. وكشف “دافنبورت” عن اتفاق البلدين في ديسمبر الماضي، على زيادة الزيارات قصيرة المدى للفرق التدريبية العسكرية البريطانية إلى الكويت، بمعدل ثلاثة أضعاف، وقال: “بحث التواجد العسكري البريطاني الدائم في الكويت مستمر”.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X