المحليات
خلال حوار مع صحيفة زي بارلمينت الأمريكية.. سفيرنا في بيروت:

ســــيادة قطــــر خـــط أحمـــــــر

دول الحصار افتعلت الأزمة لمصادرة سيادة قطر وحرية التعبير فيها

الحوار المبني على الاحترام المتبادل ينهي الأزمة

قطر تجاوزت آثار الحصار الجائر وتعززت حصانة اقتصادها

جهود قطرية متصلة لتحقيق السلام والاستقرار بالشرق الأوسط

سياسة الانفتاح تزيد علاقات قطر الإقليمية والدولية رسوخاً

  • سياسات قطر قائمة على مناصرة قضايا الشعوب وتحقيق تطلعاتها المشروعة
  • قطر تدعم الشعب الفلسطيني وتضع قضيته في مقدمة أولوياتها

 

بيروت – قنا: أكد سعادة السيد محمد حسن الجابر سفير دولة قطر لدى الجمهورية اللبنانية أن دولة قطر تجاوزت آثار الحصار الجائر، مشدداً على أن «سيادة دولة قطر خط أحمر».

وفي مقابلة أجرتها معه صحيفة «زي بارلمينت» الأمريكية، قال سعادة السفير الجابر» إن دول الحصار تعمدت افتعال الأزمة بهدف مصادرة سيادة قطر وحرية التعبير التي تتمتع بها واتضح ذلك جلياً من قائمة المطالب التي تقدمت بها وهو أمر غير مقبول لنا وسيادتنا خط أحمر».

وأضاف «لقد دعونا منذ البداية لحل الأزمة عبر حوار قائم على الاحترام المتبادل ودعمنا الوساطة الكريمة لسمو أمير دولة الكويت الشقيقة وما زلنا نؤمن إيماناً راسخاً بأن الحوار المبني على الاحترام المتبادل من شأنه أن ينهي هذه الأزمة».

وأكد أن دولة قطر تجاوزت آثار الحصار الجائر وتعززت حصانة اقتصادها من الهزات الخارجية، وازداد اعتمادها على ذاتها وترسخت الروابط مع حلفائها أكثر مما كانت.

ولفت إلى أن دولة قطر وضعت منذ عدة سنوات مبدأ الاعتماد على الذات والانفتاح الاقتصادي كخيارين استراتيجيين لمواجهة مختلف التحديات الإقليمية والعالمية، وهذا التوجه ساهم في تدعيم الصناعات الوطنية من جهة، وتعزيز مكانة دولة قطر كمحور تجاري رئيسي في المنطقة من جهة أخرى.

ولفت سعادته إلى أن علاقات قطر الإقليمية والدولية تزداد يوماً بعد يوم رسوخاً، بفضل سياسة الانفتاح التي تنتهجها الدولة تحت القيادة الحكيمة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى.. لافتاً إلى أن المشاركة الواسعة لأكثر من 160 دولة في اجتماعات الجمعية العامة الـ 140 للاتحاد البرلماني الدولي التي استضافتها دولة قطر مؤخراً، تمثل أحدث دليل على مدى متانة وقوة علاقات قطر إقليمياً ودولياً.

واعتبر أن قوة هذه العلاقات تنعكس إيجاباً على سياسات دولة قطر في الشرق الأوسط، القائمة على مناصرة قضايا الشعوب وتحقيق تطلعاتها المشروعة في الحرية والكرامة.

وأكد أن دولة قطر تبذل جهوداً متصلة للإسهام مع المجتمع الدولي في تحقيق السلام والاستقرار بمنطقة الشرق الأوسط التي تشهد منذ عدة عقود حروباً متصلة، بفعل النزاع العربي الإسرائيلي وما تلاه من حروب في العراق وسوريا واليمن وليبيا.

وقال سفير دولة قطر لدى الجمهورية اللبنانية «إن دولة قطر ظلت تضع القضية الفلسطينية في مقدمة أولوياتها، وتؤكد عبر مختلف المنابر الإقليمية والدولية موقفها الثابت والداعم للشعب الفلسطيني وحقوقه المشروعة بما يضمن إقامة دولته المستقلة على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشريف».

وبشأن ليبيا، التي تشهد هذه الأيام تصعيداً عسكرياً خطيراً، قال سعادته إن دولة قطر سارعت إلى دعوة جميع أطراف الصراع إلى الوقوف عند مسؤوليتهم التاريخية أمام الشعب الليبي الذي يعلق الآمال على مسار الحل السلمي، وأن يقدموا الحوار الوطني على الخيارات العسكرية، ومصلحة الوطن الليبي الأكبر على المصالح الفرعية الضيقة.

وأكد أن هذا الموقف يمثل امتداداً لدعواتها السابقة لجميع فئات وأطياف الشعب الليبي، لتحقيق الوفاق الوطني وبناء الدولة ومؤسساتها ووضع حد لمعاناة الشعب الليبي الشقيق، وتحقيق أمنه واستقراره.

وتابع سعادته أنه فيما يتعلق باليمن فقد أكدت دولة قطر منذ بدء الحرب حرصها على استقرار اليمن ووحدته وسلامة أراضيه، ودعت جميع الأطراف لوقف الاقتتال واللجوء إلى الحوار لحل الأزمة سياسياً، استناداً إلى قرارات مجلس الأمن ذات الصلة، والمبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني.

ولفت إلى أنه في الشأن السوري حرصت دولة قطر منذ بداية الأزمة على أن تبقى سوريا وطناً موحداً، ودعمت كافة الجهود الإقليمية والدولية لإنجاح الحل السياسي الذي يُخرج سوريا من أزمتها ويلبي تطلعات الشعب السوري في الحرية والعدالة والأمن والاستقرار، وفقاً لبيان جنيف.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X