المحليات
في احتفال باليوم الوطني لبلادها.. السفيرة فاطمة رجب:

لجنة مشتركة لتعزيز التعاون بين قطر وتنزانيا

التعاون يشمل قطاعات الاستثمار والسياحة واستكشاف الغاز

تطوير الموانئ والزراعة والتعدين والتطوير العقاري والطاقة

كتب – إبراهيم بدوي :

أكّدت سعادة السفيرة فاطمة محمد رجب سفيرة جمهورية تنزانيا المتحدة لدى الدولة أنّ قطر وتنزانيا تدرسان حاليًا إنشاء اللجنة الدائمة المُشتركة بين البلدين كخطوة نحو إرساء أسس وإطار لتعاون أعمق يحقّق المصالح المشتركة لشعبيهما.

وأوضحت أن اللجنة ستشمل التعاون في مجالات التجارة والاستثمار والسياحة، واستكشاف الغاز وتطوير الموانئ والزراعة والتعدين والتطوير العقاري والطاقة وغيرها من المجالات الأخرى، وأنه جارٍ العمل لوضع اللمسات الأخيرة لمذكرة التفاهم للتعاون في مُختلف هذه المجالات.

جاء ذلك في احتفال أقامته السفارة بمناسبة الذكرى الخامسة والخمسين لقيام اتحاد تنزانيا، بحضور سعادة الدكتور عيسى بن سعد الجفالي النعيمي وزير العدل القائم بأعمال وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء، والسفير إبراهيم يوسف فخرو مُدير إدارة المراسم بوزارة الخارجية والسفير علي إبراهيم عميد السلك الدبلوماسي، وعدد من السفراء ورؤساء البعثات الدبلوماسية في الدوحة.

وقالت السفيرة فاطمة رجب إن قطر وتنزانيا تتمتعان بعلاقات تاريخية ودية وأصبحت أقوى بعد افتتاح سفارتَي البلدَين وتبادل الزيارات الرفيعة بين القادة.. مُشيرة إلى أنه تمّ تحقيق الكثير من الإنجازات في تعزيز التعاون، وتمّ تنظيم توظيف مُواطني تنزانيا في قطر بموجب اتفاق تمّ توقيعُه في 2 يونيو 2014. وأكّدت أن هذا الاتّفاق ساهم في فتح فرص وظيفية للعمالة الماهرة والمُتوسّطة من تنزانيا والاستفادة من زيادة الطلب على العمالة المُهاجرة في مُختلف القطاعات، كما تعمل تنزانيا عن كثب لتنمية الموارد البشرية وإنتاج قوة عاملة ماهرة وشبه ماهرة يمكن توظيفها في قطر.

 

وتحدّثت عن فرص جديدة للاستثمار القطري، قائلة إن تنزانيا تتمتع بوفرة في الموارد، وهذا النوع من الشراكة سيتيح للجانبين استثمار هذه الموارد لتحقيق المنفعة المُتبادلة، مشيرة إلى أن تنزانيا تمتلك نحو 48.1 مليون هكتار من الأراضي الصالحة للزراعة والمياه وتنتج الكثير من المحاصيل الزراعيّة الغذائية.

ونوهّت بأنّ صناعة التنقيب في تنزانيا تحظى بحصة كبيرة من عائدات التصدير، وهو قطاع يمكنه جذب العديد من المُستثمرين القطريين لاستكشاف المعادن مثل الذهب والنحاس والبلاتين والنيكل والقصدير وبعض الأحجار الكريمة مثل الماس والياقوت والزمرد، وأيضًا استخراج الفوسفات والفحم واليورانيوم فقط على سبيل المثال.

وقالت إن موارد الغاز بلغت حوالي 57 تريليون قدم مكعبة، وتمتلك تنزانيا ثاني أكبر احتياطي في شرق ووسط إفريقيا بعد موزمبيق. وهذا مجال آخر يمكن لشركة قطر للبترول استكشافه للمصلحة المشتركة. وأوضحت أنه في مجال السياحة، تنعم تنزانيا أيضًا بالعديد من المعالم السياحية، وتمّت تغطية أكثر من 44 ٪ من مساحة البلاد بالمحميات والمتنزهات الوطنية، وهناك 16 حديقة وطنية و29 محمية، وتنزانيا هي أيضًا موطن لسقف إفريقيا الشهير، جبل كليمنجارو.

وأشادت بالخُطوط الجوية القطرية باعتبارها واحدة من أفضل شركات الطيران التي ترسل السياح من مُختلف أنحاء العالم لزيارة تنزانيا. وتنظّم القطرية رحلتين مباشرتين تذهبان يوميًا إلى دار السلام وكليمنجارو، وزنجبار.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X