أخبار عربية
دعا لوضع حد لتجاوزاته المتكررة.. معهد واشنطن:

ابن سلمان خطر على مستقبل السعودية والمصالح الأمريكية

واشنطن – وكالات:

نشر معهد “واشنطن” الأمريكي، تقريراً قال فيه إن صعود ولي العهد السعودي محمد بن سلمان إلى كرسي الملك في المملكة العربية السعودية سيشكل تهديداً مباشراً للمصالح الأمريكية، مضيفاً في تقريره أنه إذا وصل ابن سلمان ستصاحبه تداعيات خطيرة ستؤثر بشكل مباشر على استقرار ومستقبل المملكة والمنطقة، الأمر الذي يجعل من الممكن القول إن وصول ابن سلمان للعرش في المملكة يشكل خطراً وتهديداً حقيقياً ليس على السعودية فحسب بل على المصالح الأمريكية وكل المنطقة. وتناول المعهد الأمريكي مطامع ابن سلمان في السيطرة على الحكم في المملكة ويرى فيه شخصا متهورا وغير مؤهل لتولي الحكم أو حتى ولاية العهد في السعودية، وقال المعهد في دراسة مطولة وتقرير مطول “يبحث القضايا والآليات التي قد تجعل محمد بن سلمان يصبح ملكاً أو لا، مضيفا إنه من المتوقع أن يصبح ولي العهد محمد بن سلمان ملكا للسعودية في النهاية ليحل محل والده الملك، متسائلا بأن ذلك متى سيحدث وتحت أي ظروف لكن متى، فإنه من الصعب التنبؤ”.

وعلاوة على ذلك، بينما اتخذ البيت الأبيض منهجا متسامحا للغاية تجاه محمد بن سلمان فيما يتعلق بجريمة اغتيال الصحفي جمال خاشقجي، فقد قرر الكونغرس الأمريكي أن ولي العهد السعودي المسؤول الأول عن الجريمة ويجب أن يتحمل عواقبها، وحتى هذه اللحظة تبدو المؤشرات العامة أن محمد بن سلمان يعتبر إدانة الكونغرس له تشكل خطرا عليه، وهذا ما يفسر ميوله الواضحة في سياساته الخارجية نحو روسيا والصين وهما الدولتان اللتان يتعاملان بعناية فائقة مع حلفائهما ولا تصدران قرارات أوتعليقات سلبية ضده.

وخلص التقرير إلى أنه ينبغي على الولايات المتحدة الأمريكية العمل عن كثب من محمد بن سلمان من أجل الحد من الأضرار الناجمة عن تهوراته وتجاوزاته المتكررة، كما أوصى معهد واشنطن البيت الأبيض بالحفاظ على روابط قوية مع الأسرة المالكة السعودية، مضيفا أنه فيما يبدو أن تنازله أمر لا مفر منه، لكن الظروف قد تتغير. قد تكون سياسة التجسير هذه -التي تسمح على الأقل باحتمال وجود مستقبل للمملكة- بخلاف محمد بن سلمان مضرة بـ محمد بن سلمان ولكنها ستكون في غاية الأهمية في الولايات المتحدة.

                   

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X