ثقافة وأدب
إطلاق الدورة الأولى لجائزة الدوحة للكتابة الدرامية.. العلي:

قطــر توفــر البيئـــة الخصــبة للإبــداع العـربـــي

فتح باب المشاركة ابتداءً من مايو حتى نهاية سبتمبر

تدشــين موقع إلكتروني للتعــريف بشــروط الجـائـــزة

كتب – مصطفى عبد المنعم:

أكد سعادة السيد صلاح بن غانم العلي وزير الثقافة والرياضة أن عالمنا العربي ومبدعيه بحاجة إلى ظلال وبيئة خصبة تحتضن إبداعهم وتنمّي مواهبهم وهذا هو دور دولة قطر على مرّ الزمن، وهو ما دفعنا في وزارة الثقافة والرياضة إلى التفكير في جائزة الدوحة للكتابة الدراميّة والتي نعلن عن إطلاقها لتمنح لكتّاب الدراما المسرحيّة والتلفزيونية والسينمائية، بهدف تعزيز دورهم في القيام برسالتهم النبيلة تجاه مجتمعاتهم. جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي نظمته الوزارة أمس، على مسرح قطر الوطني للكشف عن تفاصيل إطلاق الدورة الأولى لجائزة الدوحة للكتابة الدراميّة، وهي جائزة سنويّة استحدثتها الوزارة وفقاً لقرار وزير الثقافة والرياضة رقم 58 لسنة 2019. وأضاف سعادته: إن تبني وزارة الثقافة لهذه الخُطوة جاء بعد إدراكنا أننا في حاجة ماسّة لمثل هذه الجائزة التي نهدف من خلالها لإعطاء المبدع العربي فرصة حتى يظهر إبداعه، وذلك من خلال المساهمة في تطوير الكتابة الدرامية بوصفها أداة تنمية الوعي بقضايا الإنسان، ومصدراً للأعمال الدراميّة التي ترتقي بالوجدان وترفع الذوق الجمالي. وشكر سعادة وزير الثقافة والرياضة مجلس الأمناء للجائزة برئاسة الدكتور مرزوق بشير وعضوية نخبة من النقّاد والمثقفين على جهودهم في إقرار الجائزة ووضع الشروط والمعايير لها واختيار لجنة تحكيم مناسبة لها بكل شفافية وبأفضل الممارسات الدوليّة. وتهدف جائزة الدوحة للكتابة الدرامية إلى تشجيع كتّاب الدراما ذوي العطاء المتميّز من القطريين وغيرهم على إنتاج وتأليف أعمال دراميّة في مجالات النص الدرامي “المسرحي والتلفزيوني والسينمائي” والتي من شأنها ترقية الذوق العام وإثراء الساحة الدرامية بالنصوص المتميّزة في المجالات المذكورة بما يعزّز قيمة الدراما في المجتمع ويزيد من التكاتف المجتمعي ويؤكّد على حوار الثقافات والحضارات. وتشمل الجائزة مجالات الكتابة الدرامية المسرحية والتلفزيونية والسينمائية، وتبلغ قيمتها الإجمالية 300,000 دولار أمريكي، موزعة بالتساوي على كل من فئات النص المسرحي والسيناريو التلفزيوني والسيناريو السينمائي، بواقع 100,000 دولار أمريكي لكل فئة. وسيفتح باب المشاركة ابتداءً من شهر مايو المقبل على أن يغلق في نهاية شهر سبتمبر ويتم إعلان النتائج خلال شهر نوفمبر من كل عام. وقد أطلقت اللجنة المنظمة للجائزة موقعاً إلكترونياً عاماً لمعرفة الشروط العامة والخاصّة للجائزة وتقديم الأعمال عليه عبر استمارات إلكترونية وهوwww.dohadramaaward.qa

 

شروط الجائزة

حددت جائزة الدوحة للكتابة الدراميّة عدة شروط للمشاركة فيها، تتضمن شروطاً عامة، وهي أن يكون المتقدّم من القطريين أو غيرهم من الناطقين باللغة العربيّة، وأن يكون الإنتاج المرشح في مجال واحد فقط من المجالات الثلاثة التالية: النص المسرحي، السيناريو التلفزيوني والسيناريو السينمائي. كما يشترط أن يكون العمل المرشح مكتوباً باللغة العربية الفصحى، مع إمكانية استخدام اللهجات المحليّة في الحوارات، على أن تذيّل المفردات الموغلة في المحلية بالشرح تسهيلاً للجنة التحكيم. وتتضمن الشروط العامة أيضاً أن يكون النص المرشح نصاً أصلياً، ولم يُنتج أو يفز في مسابقة أخرى، وألا تكون عليه حقوق لأية جهة من الجهات، مع عدم أحقية أعضاء مجلس الأمناء أو أعضاء لجان التحكيم المشاركة في جميع مجالات المسابقة. وفي شروطه الفنيّة أن يستجيب للقواعد الأساسية للكتابة الدرامية، ويتجنب المباشرة والأسلوب الوعظي، وأن يساهم النصّ المرشّح في تعزيز كرامة الإنسان ودعم قيم الحوار في المجتمع، وتفعيل طاقاته الإبداعيّة من خلالِ تنمية المعرفة والوجدان. كما يشترط أن يعبّر النصّ المرشّح عن قضايا المجتمع ويبتعد عن الموضوعات المألوفة فيتطرّق إلى الموضوعات العميقة التي لها أثر على البنية الذّهنيّة والنفسيّة لفئات المجتمع المختلفة، بالإضافة إلى التزامه بالقيم الإنسانيّة التي تدعو إلى تقارب الشّعوب واحترام ثقافاتها وتعزيز هويّتها. ومن الشروط الخاصّة التي تضاف إلى الشروط العامة التي حددها مجلس أمناء الجائزة، بالنسبة للنص المسرحي أن يكون موجهاً للكبار، وألا يكون النص مونودراميا، وأن يغطي النص المسرحي المقدّم مدة عرض لا تقل 45 دقيقة، وألا يقل عدد صفحات النص المقدم عن 20 صفحة. أما بالنسبة للشروط الخاصة بالسيناريو التلفزيوني فيجب أن يلتزم المشترك إضافة إلى الشروط العامة بتسليم الحلقات كاملة، على أن يتراوح عددها بين 10 حلقات كحد أدنى، و30 حلقة كحد أقصى، وأن تتراوح عدد صفحات الحلقة الواحدة بين 35 صفحة كحد أدنى، و45 صفحة كحد أقصى، مع مراعاة الهيكلة المتعارف عليها في تقسيم الحلقة لسيناريو وحوار وترقيم المشاهد والتعريف الزمني (ليل /‏ نهار) والتعريف الجغرافي (خارجي /‏ داخلي)، بالإضافة إلى ترقيم صفحات الحلقة مع عنونة جانبيّة. وأطلقت الشروط الخاصة لكاتب النص التلفزيوني الحرية كاملة في اختيار النوع الحكائي (تاريخ – كوميديا – تراجيديا – عائلي – تخييل). وبالنسبة للشروط الخاصّة الواجب توافرها بالسيناريو السينمائي، يضاف إلى الشروط العامة أن يكون نص الفيلم روائياً وليس وثائقياً، وأن يغطي السيناريو المقدّم مدة عرض لا تقل عن 65 دقيقة، ولم تقيد الشروط الخاصّة الشكل أو النوع بالنسبة للسيناريو السينمائي، وأعطت الكاتب الحرية كاملة في اختيار النوع الحكائي (تاريخ – كوميديا – تراجيديا – عائلي – تخييل).

                   

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X