المحليات

خبراء يبحثون تسهيل وصول المكفوفين للمصنفات والمطبوعات

الدوحة- الراية:

نظّم مركز قطر الاجتماعيّ الثقافيّ للمكفوفين ندوة تثقيفية حول اتفاقية مراكش المُتعلقة بوصول الأشخاص من ذوي الإعاقة البصرية للمُصنفات المكتوبة، هدفت زيارته للتعرّف على الأنشطة والخدمات التي يقدّمها المركز في مجال الإعاقة البصرية، ولتبادل الخبرات وتوثيق العلاقات بين الأشخاص ذوي الإعاقة البصرية في المنطقة.

واستعرض الدكتور وليد الخاجه اختصاصي ملكية فكرية بمكتبة قطر الوطنية، دور المكتبات ومراكز المعلومات بما فيها مكتبة قطر الوطنية في تحقيق أهداف معاهدة مراكش بتسهيل وصول المكفوفين إلى الأعمال المنشورة وكذلك تذليل العقبات المُرتبطة بحقوق المؤلف، كما أشار إلى أبرز ما ورد في معاهدة مراكش لتيسير النفاذ إلى المصنفات المنشورة لفائدة الأشخاص من ذوي الإعاقة البصرية في قراءة المطبوعات والتي تعتبر آخر الإضافات لمجموعة معاهدات حقّ المؤلف الدولية التي تديرها المنظمة العالمية للملكية الفكرية ‪wipo.

من جهته، قدم عباد الشمالي باحث قانوني وعضو بالمركز، ورقة عمل بعنوان «إضاءات حول اتفاقية مراكش في ظل النظام القانوني القطري» بإبراز علاقة اتفاقية مراكش بالقانون القطري، وبالأخص قانون رقم ٧ لسنة ٢٠٠٢ بشأن حماية حق المؤلف والحقوق المجاورة، وبين أن مصادقة دولة قطر على اتفاقية مراكش في ٢٤ أكتوبر ٢٠١٨ ودخول الاتفاقية حيز النفاذ في ٢٤ يناير ٢٠١٩ ألقى التزاماً على الدولة بالامتثال للأحكام القانونية الواردة في الاتفاقية، حيث إن الأخيرة جاءت بهدف تسهيل وصول الأشخاص ذوي الإعاقة البصرية وغيرهم من المُستفيدين إلى أكبر عددٍ من المصنفات المنشورة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X