fbpx
أخبار عربية
منذ العملية الفاشلة في غزة

أزمة قيادة داخل هيئة الأركان الإسرائيلية

القدس المحتلة – وكالات:

كشفت مصادر عسكرية إسرائيلية النقاب أمس عن وجود أزمة قيادة داخل وحدة هيئة الأركان الإسرائيلية الخاصة “ساييرت متكال” في أعقاب العملية الفاشلة في قطاع غزة قبل أشهر وما أعقبها من استقالة قائد الوحدة. وذكرت صحيفة “يديعوت أحرونوت” أن قائد الأركان “أفيف كوخافي” يبحث عن طريقة لترميم الوحدة وبخاصة النظام الاستخباري فيها، إذ توجّه إلى ضابط كبير سابق في الجيش سبق أن تقاعد منذ سنوات سعياً لترميم قدرات الوحدة التي تضررت كثيرًا في العملية الفاشلة في غزة. وقالت الصحيفة إن “كوخافي” توجه إلى المدعو “أ” والبالغ من العمر (48 عامًا) المتواجد حاليًا في الولايات المتحدة ليقود الوحدة ويعيد تأهيلها خشية انهيارها، إذ سبق له قيادة وحدة الاستخبارات “504” في الفترة التي كادت تنهار فيها الوحدة، وأعادها إلى مقدمة الوحدات الخاصة. وقالت الصحيفة إن الضابط “أ” حصل على وسام تقدير على عملية سرية، وكان من بين جنود الوحدة الذين اشتركوا في عملية الإنقاذ الفاشلة للجندي المختطف بيد كتائب القسام “نخشون فاكسمان” في تسعينيات القرن الماضي، والتي قتل فيها أحد جنود الوحدة، وأصيب آخرون، وتكللت العملية بالفشل بعد مقتل الجندي. وقالت الصحيفة إن استدعاء الضابط المذكور ليقود الوحدة ويرمم قدراتها جاءت بعد أسبوعين من الاستقالة المفاجئة لقائد الوحدة “م”، واعتبرت هذه الحالة الأولى التي يستقيل فيها قائد الوحدة دون إكمال سنوات خدمته فيها، أو إكمال خدمتهم العسكرية. ولفتت إلى أن الاستقالة جاءت على خلفية العملية الفاشلة في خانيونس، والتي قتل فيها قائد القوة الخاصة، وأصيب ضابط آخر بجراح خطيرة، وكادت تقع الوحدة في الأسر لولا تدخل الطيران الإسرائيلي بكثافة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X