fbpx
الراية الإقتصادية
ضم ممثلين من 8 دول

الغرفة تبحث الاستثمارات والشراكة مع وفد عالمي

بن طوار: تحديث التشريعات لجذب الاستثمارات الأجنبية

الدوحة – الراية:

استضافت غرفة قطر أمس وفد الأعمال العالميّ بحضور عددٍ من الدبلوماسيّين ومجموعة كبيرة من أصحاب الأعمال من الهند، وبنجلاديش، وموزمبيق، والفليبين، والنيبال، وكندا، وماليزيا، وسنغافورة.

وقال السيّد محمد بن أحمد بن طوار النائب الأوّل لرئيس غرفة قطر خلال الاجتماع إنّ دولة قطر استطاعت أن تحقّق كثيراً من الإنجازات على مُستوى الاقتصاد وبيئة الأعمال، منوهاً بأن هذا النجاح كان ثمرة مجموعة من السياسات السليمة للقيادة الرشيدة الهادفة إلى فتح الاقتصاد الوطني أمام اقتصاديات دول العالم، وجذب الاستثمارات الأجنبية للسوق القطري، خاصة في قطاع الصناعة والقطاعات التي عزّزت مكانة قطر كمركز إقليمي رائد للتجارة والاستثمارات. وأضاف: إن قطر استطاعت أن تجري إصلاحات تشريعية لتسهيل إقامة الأعمال وجذب استثمارات في كافّة القطاعات.

ودعا بن طوار كافّة الشركات المُشاركة في اللقاء إلى التعرّف على فرص الاستثمار المتاحة في قطر، والتعاون مع الشركات القطرية في المشاريع التي تقام بالدولة لتطوير البنية التحتية والتجهيز للمونديال.

وقال إنّ هذا الاجتماع يمثّل منصة هامة تجمع أصحاب الأعمال من الجانبين لبحث فرص التعاون والشراكة، وأشار إلى أن دولة قطر تربطها علاقات تعاون جيّدة مع هذه الدول.

الاجتماع نظّمته غرفة قطر بالتعاون مع قمة وفد الأعمال العالمي، وشركة إدريس للعلاقات العامة، وغرفة التجارة الدولية قطر.

وقال السيّد يوسف الجابر رئيس مجلس إدارة قمة وفد الأعمال العالمي إنّ مبادرة القمة التي تأسّست حديثاً تهدف إلى تسهيل قيام أصحاب الأعمال بالتعرّف على الأعمال المتاحة في قطر، مُشيراً إلى أنها تتعاون مع جهات حكومية في الدولة من أجل تحقيق هذا الهدف مثل غرفة قطر، ومجلس قطر الوطني للسياحة ومركز قطر للمال.

بدوره، قال السيّد بنجير أحمد عضو برلمان بنجلاديش، رئيس جمعية بنجلاديش لوكالات التوظيف العالمية إن قمة وفد الأعمال العالمي توفّر فرصة قيمة لأعضائها لمُناقشة كافة الأمور والقضايا ذات العلاقة بالأعمال بين مجموعة وفود تمثل دولاً مُختلفة حول العالم، مُنوهاً بأن القمة يمكن أن تلعب دوراً حيوياً في تطوير الأعمال العالمية. وأشار إلى أن دولة قطر يمكن أن تتعاون مع بنجلاديش في المناطق الاقتصادية الخاصة وفي قطاعات الضيافة والطاقة المتجددة والعقارات بالإضافة إلى التعاون في قطاع الغاز المسال.

ولفت إلى أنّ بنجلاديش مُستعدة لتزويد السوق القطري بالعمالة الماهرة للعمل في مشاريع التنمية وفي قطاع الخدمات.

وقدّمت غرفة قطر عرضاً تقديمياً تناول كيفية إقامة الأعمال في قطر، ومحفزات الاستثمار، وفرص الاستثمار المتاحة، وكذلك المشاريع التي تُقام في الدولة ومشاريع كأس العالم.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X