fbpx
الراية الإقتصادية
سجلت نمواً 9 % في الربع الأوّل 2019

327 مليون ريال أرباح وقود

المهندي: الفاعلية وكفاءة العمليات وراء نمو الأرباح

بناء وتشغيل 30 محطة في العام الجاري

الدوحة – الراية:

عقد مجلس إدارة قطر للوقود اجتماعه الثالث للعام 2019 في تمام الساعة الواحدة والنصف من بعد ظهر يوم الأحد الموافق 28/‏04/‏2019 في برج وقود الكائن بمنطقة الخليج الغربي برئاسة السيد أحمد سيف السليطي رئيس المجلس، حيث ناقش المجلس واعتمد النتائج المالية غير المُدقّقة ونتائج أعمال وعمليات الشركة خلال الربع الأوّل من العام 2019 المُنتهي في 31/‏03/‏2019.

قال السيّد سعد راشد المهندي الرئيس التنفيذي لقطر للوقود: إنّ صافي أرباح الشركة بنهاية الربع الأول 2019 و(بعد استبعاد حقوق الأقلية) بلغ 327 مليون ريال، مُقارنة بمبلغ 301 مليون ريال لنفس الفترة من العام 2018، وبزيادة قدرها 26 مليون ريال تساوي نسبة 9%. وأضاف: ترجع الزيادة في مُستوى الأرباح إلى الجهود المبذولة في رفع مُعدّلات الفاعلية والكفاءة في أعمال وعمليات الشركة، وتخفيض النفقات، مُوضّحاً أنه تمّ خفض النفقات التشغيلية بواقع 8% عما كان عليه الحال في الربع الأوّل من العام 2018.

وبخصوص العائد على السهم، أوضح أنه هو الآخر حقّق زيادة بنسبة 9%، مقارنة بالمحقّق في الفترة المناظرة من العام 2018، حيث بلغ بنهاية الربع الأوّل 2019 عدد 3.29 ريال، مُقارنة بـ 3.03 ريال تمّ تحقيقُها في الربع الأوّل من العام 2018.

وفيما يتعلّق بمشروعات الشركة فقد أوضح أنّ خُطة الشركة للعام 2019 تهدف إلى بناء وتشغيل عدد 30 محطة، وبالتالي سيصبح عدد المحطات بنهاية العام الحالي 114 محطة، وعندئذ تكون وقود قد ضاعفت عدد محطاتها العاملة في مدة عامين فقط، حيث كانت 52 محطة في العام 2017. وأضاف قائلاً إن وقود تخطط لإضافة عدد 50 محطة أخرى في الفترة من 2020 وحتى 2023، مما سيصبح معه عدد المحطات المملوكة للشركة حوالي 164 محطة. وفيما يختصّ بعمليات الشركة فقد أوضح أن هنالك نمواً في المبيعات الإجمالية للوقود بواقع نسبة 3% والتي ساهمت فيها مبيعات وقود الطائرات بنسبة 9% عن المحقّق في نفس الفترة من العام 2018. وأما مبيعات البيتومين فقد سجّلت نسبة زيادة بواقع 17%، والبوتاجاز بنسبة 4%، والغاز الطبيعي بنسبة 62% ووقود السفن بنسبة 44%. أما مبيعات المُنتجات البترولية بالتجزئة فقد سجّلت نسبة زيادة إجمالية بواقع 30%، بينما حقّقت مبيعات منتجات التجزئة غير البترولية شاملة مبيعات سدرة نسبة نموّ بواقع 13%.

وفي الختام أكّد أن إدارة الشركة ومجلس إدارتها سيبذلان كل الجهود لأجل دعم قطاع توزيع المُنتجات البترولية داخل الدولة بمُواصفات عالمية حديثة لأجل رفد السياسة العامة في الدولة لتحديث مرافق البنى التحتية، وتقديم أفضل الخدمات للوطن والمُواطنين والمُقيمين، وتحقيق أفضل النتائج لمُساهميها الكرام.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X