الراية الإقتصادية
خلال الربع الأول من 2019

7.2 مليار ريال إيرادات مجموعة Ooredoo

420 مليون ريال صافي الأرباح

3.2 مليار ريال إجمالي الأرباح قبل الاقتطاعات بنمو 4%

الشيخ عبدالله بن محمد: نوفر خدمات موثوقة ومنتجات مبتكرة

الشيخ سعود بن ناصر: عودة التعافي إلى سوق إندونيسيا

الدوحة ـ الراية:

أعلنت Ooredoo أمس عن نتائجها المالية خلال الربع الأول من العام الجاري، حيث بلغت أرباح المجموعة قبل اقتطاع الفائدة والضريبة والاستهلاك وإطفاء الدين 3.2 مليار ريال، فيما بلغ هامش الأرباح قبل اقتطاع الفائدة والضريبة والاستهلاك وإطفاء الدين 44%.

وشهدت نتائج المجموعة ارتفاع هامش الأرباح قبل الاقتطاعات بنسبة 4% مقارنة بتلك المسجلة في العام الماضي وذلك نتيجة للتحكم في التكاليف، وتخفيض تكلفة مبيعات المعدات، بالإضافة إلى الأثر الإيجابي لمعايير المحاسبة الدولية الجديدة

IFRS 16 (المعيار الدولي لإعداد التقارير المالية 16) الذي أدى إلى تغير تصنيف عقود الإجارة التشغيلية.

وبلغت إيرادات Ooredoo خلال الربع الأول من العام الجاري 7.2 مليار ريال منخفضة بنسبة 6% مقارنة بالفترة ذاتها من العام السابق، وذلك نتيجة لانخفاض مبيعات الأجهزة، وتغير كبير على مستوى قطاع الاتصالات تمثل في التحول من خدمات الاتصالات الصوتية إلى خدمات البيانات، بالإضافة إلى ضعف في الاقتصادات الكلية وقيمة العملة في بعض أسواقنا.

وبلغ صافي أرباح مجموعة Ooredoo المخصصة للمساهمين خلال الفترة 420 مليون ريال، منخفضة بنسبة 13% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي. وكان ذلك الانخفاض نتيجة الانخفاض في مكاسب سعر صرف العملة في ميانمار مقارنة بالعام السابق. وعند استثناء أثر سعر الصرف كان صافي الأرباح المخصص لمساهمي Ooredoo سيرتفع بنسبة 8%.

هذا وأدى ارتفاع تسييل أعمال البيانات (التحويل إلى أموال نقدية) مصحوباً بنمو كبير في خدمات البيانات من قبل العملاء من الأفراد والشركات، إلى ارتفاع إيرادات المجموعة بنسبة 50%. وساهمت البيانات بمبلغ 3.6 مليار ريال في إيرادات المجموعة.

نتائج جيدة

وقال سعادة الشيخ عبدالله بن محمد بن سعود آل ثاني، رئيس مجلس إدارة مجموعة Ooredoo: لا زالت خدمات الاتصالات التقليدية تتأثر بالتوجهات الإقليمية والعالمية السائدة في قطاع الاتصالات. ومع ذلك فقد حققت Ooredoo نتائج جيدة في الربع الأول من هذا العام.

وأضاف سعادته: بلغت الإيرادات الموحدة للمجموعة 7.2 مليار ريال منخفضة عما كانت عليه في الفترة ذاتها من 2018 والبالغة 7.7 مليار ريال، ويعود ذلك نتيجة لانخفاض مبيعات الأجهزة، وتناقص سعر صرف العملة الأجنبية، وضعف الوضع الاقتصادي في بعض أسواقنا الناشئة، مما كان له أثر كبير على إيراداتنا عند تقييمها بالريال القطري.

وتابع سعادة الشيخ عبدالله بن محمد بن سعود آل ثاني: بلغت الأرباح قبل اقتطاع الفائدة والضريبة والاستهلاك وإطفاء الدين 3.2 مليار ريال مرتفعةً بنسبة 4% عما كانت عليه في الفترة ذاتها من العام الماضي، مدفوعةً بإدارة شاملة للتكاليف والنجاح في تطبيق برامج إلى جانب الأثر الإيجابي لمعايير المحاسبة الجديدة (IFRS 16). ونتيجة لتلك التحسينات، فقد ارتفع صافي ربح المجموعة قبل أخذ أثر سعر صرف العملة بالاعتبار بنسبة 8% خلال الربع الأول 2019.

وأكد سعادته أن اهتمام مجموعة Ooredoo سيبقى موجهاً لتوفير خدمات اتصالات موثوقة ومنتجات مبتكرة لعملائنا، مع اعتزاز المجموعة بمكانتها في صدارة أحدث تطورات تكنولوجيا 5G في العالم.

تعافي إندوسات

ومن جانبه قال سعادة الشيخ سعود بن ناصر آل ثاني، الرئيس التنفيذي لمجموعة Ooredoo: أبرز ملامح هذا الربع من العام الجاري هو عودة التعافي إلى سوق إندونيسيا، ثاني أكبر أسواقنا من ناحية المساهمة في الإيرادات، من الأثر السلبي لنظام تسجيل شرائح SIM الذي أعلن عنه في 2018. فقد شهدت إندوسات Ooredoo عودة نمو إيرادات الشركة (أو مبيعاتها الإجمالية) ونمو صافي الدخل، حيث ارتفعت إيرادات الشركة بنسبة 2%، بينما ارتفعت الأرباح قبل اقتطاع الفائدة والضريبة الاستهلاك وإطفاء الدين بنسبة 10%، ما يعتبر إشارة واضحة إلى أن استراتيجيتنا المحدثة وفريق القيادة الجديد قادران على السير بالشركة في خضم التغييرات التي تشهدها السوق في إندونيسيا.

وأضاف سعادته: تمكنا في الكويت من زيادة هامش الأرباح قبل الاقتطاعات لتصل إلى 31%، مدعومة بزيادة بنسبة 13% في قاعدة عملائنا وتحسين الكفاءة وزيادة إيرادات الخدمات. وفي ميانمار ارتفعت قاعدة عملائنا بنسبة 20% بالرغم من دخول شركة اتصالات أخرى إلى السوق. أما في تونس فقد عززنا مكانتنا باعتبارنا شركة الاتصالات التي لديها أكبر عدد من العملاء، وواصلنا في الجزائر مسيرتنا في العمل وفق استراتيجية 4G مع تنامي استخدام البيانات.

وتابع سعادة الشيخ سعود بن ناصر آل ثاني: أما فيما يتعلق بما تبقى من العام فإننا مستمرون في العمل وفق استراتيجيتنا الرقمية، مع السعي بشكل فعال لإدارة نفقاتنا وتكاليفنا الثابتة لدعم نمو شركتنا، ولتحقيق القيمة لمساهمينا في المدى البعيد.

Ooredoo قطر

بلغت إيرادات Ooredoo قطر 1,834 مليون ريال (كانت 1,979 مليون ريال في الربع الأول 2018)، مع إيرادات ثابتة للخدمة مما عوض الانخفاض في مبيعات الأجهزة. ووصلت الأرباح قبل اقتطاع الفائدة والضريبة والاستهلاك وإطفاء الدين 1,037 مليون ريال (كانت 955 مليون ريال في الربع الأول 2018)، مدعومة بتحويل الإجراءات الداخلية في الشركة إلى إجراءات رقمية بالإضافة إلى تنفيذ عدد من المبادرات لتخفيض النفقات. وفيما يتعلق بعدد العملاء، فقد حافظ على ثباته خلال الفترة عند 3.3 مليون عميل.

واستمرت Ooredoo في ريادة ابتكارات الشبكة، فقد أجرت في يناير أول مكالمة دولية في العالم عبر شبكة 5G بين دولة قطر ودولة الكويت. ومع ارتفاع عدد مواقع شبكة 5G إلى أكثر من 90 موقعاً فعّالاً في قطر تمكنت الشركة من توسيع خدمة 5G إلى بلدية الشيحانية بالإضافة إلى توفيرها في مواقع عدد من عملاء Ooredoo من الشركات خلال الربع الأول.

وامتدت ابتكارات Ooredoo إلى خدماتها للشركات وذلك مع إطلاق حلول جديدة في مجال إنترنت الأشياء مثل IoT Builder، وتعزيز تواجدها في قطاع مبيعات التجزئة حيث كانت أول شركة في قطر تستخدم نظاماً غير ورقي لوضع بطاقات أسعار المنتجات في مراكز Ooredoo هي بطاقات ePaper.

وحققت خدمات الترفيه وتوفير المحتوى من Ooredoo نمواً قوياً خلال الربع الأول من العام تجسد في نمو عدد عملاء خدمة Ooredoo tv بنسبة 9% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي. وأطلقت Ooredoo قطر أجهزة استقبال جديدة تعمل بنظام Android خلال الفترة. واستمرت الشركة في برنامجها لتمديد شبكة الألياف الضوئية ليصل عدد المنازل المتصلة بالشبكة في قطر إلى 413,000 منزل.

المؤشرات التشغيلية

حققت Ooredoo مزيداً من التقدم بالعمل في استراتيجيتها للتحول الرقمي وأجرت أول مكالمة دولية في العالم بين قطر والكويت عبر شبكتها 5G، ودخلت الشركة في شراكة لتوفير البنية التحتية لتكنولوجيا 5G لدعم التحول الرقمي في المناطق اللوجستية والصناعية التابعة لشركة «مناطق» في قطر.

كما حققت Ooredoo الجزائر أعلى مستويات لتغطية شبكة 4G في الجزائر والتي شملت أكثر من نصف السكان في جميع الولايات وحافظت الشركة بذلك على ريادتها في السوق. وفي إندونيسيا، تم توفير شبكة 4G في 422 مدينة، وأصبحت تغطية الشبكة تشمل الآن أكثر من 80% من السكان.

وتجاوز عدد عملاء Ooredoo في ميانمار حاجز 10 ملايين عميل، فيما تجاوزت قاعدة المستخدمين النشطين لتطبيق «My Ooredoo» حاجز مليون مستخدم شهرياً.

ونجحت Ooredoo تونس في زيادة قاعدة عملائها بنسبة 7% وأكدت بذلك مكانتها باعتبارها شركة اتصالات الجوال الأولى في تونس، بينما تمكنت Ooredoo فلسطين من زيادة حصتها في سوق غزة لتوفير خدمات الاتصالات في منطقة تمر حالياً بصعوبات اقتصادية.

وارتفعت قاعدة العملاء في كل من الكويت والجزائر وتونس وميانمار والمالديف والعراق وقطر وفلسطين. وانخفض عدد عملاء المجموعة بنسبة 25% نتيجة لمراجعة سجلات العملاء في إندونيسيا وشطب العملاء غير الفاعلين وذلك بعد اللوائح التنظيمية الجديدة التي طبقت العام الماضي لتسجيل شرائح SIM.

وتواصل Ooredoo ريادة أعمال البيانات في أسواقها، مع توفر شبكات 4G في 8 من أسواقها العشر.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X