fbpx
أخبار عربية
أكد أن الاتفاق مع التحالف كان للتحرير وليس للحكم

الميسري يتهم السعودية والإمارات باختطاف اليمن

عدن ــ وكالات:

شن نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية، المهندس أحمد الميسري، هجوماً جديداً على التحالف السعودي الإماراتي في اليمن. مشدداً على ضرورة تصحيح العلاقة بينهما. وقال الميسري، “إن الشراكة مع دول التحالف العربي جاءت في إطار الحرب ضد الانقلابيين الحوثيين، ولم تكن شراكة في إدارة المحافظات المحررة. ودعا الميسري، في كلمته في لقاء عدن التشاوري الأول، “إلى ضرورة تصحيح العلاقة بين الحكومة اليمنية ودول التحالف العربي”. وأكد “أن اليمن قد تكون دولةً ضعيفة، لكنها ما زالت دولة، تمرض لكنها لا تموت، وبإمكانها إدارة المناطق والمحافظات المحررة”.

وأشار وزير الداخلية في كلمته إلى أن البرنامج المتفق عليه مع التحالف كان الزحف نحو الشمال لتحرير المناطق من سيطرة الحوثيين، وليس التوجه إلى الشرق.

وقال “لهذا يجب أن يستقيم الحال، وأن نقدنا للتحالف هو نقدٌ بناء يجب ألا يُفهم إلا في هذا السياق، حتى لا يصطاد البعض في الماء العكر”، مؤكداً حرص الحكومة على العلاقة المتوازنة والطبيعية مع التحالف.. حسب وصفه.

وقال: أعتقد أن برنامجنا في الحكومة والتحالف الزحف باتجاه الشمال لانتزاعه من الحوثيين، وليس “الزحف باتجاه الشرق”، إلى محافظتي المهرة وسقطرى، حيث تبرز الأطماع الخاصة لكلٍ من الرياض وأبوظبي. وفيما بدا إشارة إلى القوى المدعومة من الإمارات في عدن، اتهم الميسري جهات “داخلية” بالعمل مع جهات “خارجية” لمنع عدن من النهوض. وليست هذه المرة الأولى التي يطلق فيها الميسري تصريحات منددة بسياسات التحالف وممارساته، لكنها هذه المرة، أشار بصورة غير مسبوقة إلى الانحراف بتدخل التحالف إلى تنفيذ الأجندة الخاصة شرقاً. وأعلن “لقاء عدن التشاوري الأول”، الذي عقد بحضور الميسري، توصيات بدعم “مؤسسات الدولة” والرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي. وتأتي تصريحات الوزير اليمني في ظل الانتقادات المتزايدة من داخل الحكومة اليمنية للتحالف وما يتعلق بأبوظبي وممارساتها على نحو خاص.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X