fbpx
أخبار عربية
إضراب شامل بالأراضي الفلسطينية الأربعاء القادم

غزة: استشهاد فلسطيني و30 مصاباً برصاص الاحتلال

غزة – وكالات:

استشهد مواطن فلسطيني وأصيب 30 آخرون جراء قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي آلاف الفلسطينيين الذين شاركوا أمس في فعاليات “مسيرات العودة الكبرى وكسر الحصار” على الحدود الشرقية لقطاع غزة، في الجمعة الـ 59 للمسيرات السلمية. وأعلنت وزارة الصحة عن استشهاد المواطن عبد الله جمعة عبد العال (24 عاما) متأثرا بجراحه التي أصيب بها خلال مسيرات أمس شرقي رفح‏ جنوب قطاع غزة. وأفادت الوزارة أيضا بإصابة 30 مواطنا بجراح مختلفة منهم 4 أطفال ومسعف. وكان آلاف من المواطنين قد بدأوا بالتوافد لمخيمات العودة شرقي القطاع.. وأطلق جنود الاحتلال الرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز باتجاه المتظاهرين السلميين. ودعت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار أهالي القطاع إلى أوسع مشاركة والحشد الكبير في فعاليات اليوم التي ترفع شعار “موحدون في مواجهة الصفقة”. وأكدت الهيئة على سلمية المسيرات وطابعها الشعبي، محذرة الاحتلال الإسرائيلي من ارتكاب أية حماقات بحق المتظاهرين السلميين. وأعلنت الهيئة الوطنية أن الخامس عشر من مايو الجاري يوم إضراب شامل يعم كل مرافق الحياة، داعية الجماهير للالتزام الكامل به، وذلك من أجل توجيه رسائل للاحتلال الإسرائيلي وللمجتمع الدولي في ذكرى النكبة، بأننا لن ننسى ولن نغفر، وسننتزع حقوقنا مهما طال الزمن أو قصر. كما دعت الجماهير للمشاركة الحاشدة في الذكرى السنوية (71) لإحياء ذكرى النكبة الفلسطينية، وذلك يوم ‏الأربعاء الموافق 15مايو في مخيمات العودة الخمسة، والتي ستبدأ من بعد الظهر مباشرة حتى الساعة الخامسة مساءً. وكانت مصادر فلسطينية قد أفادت في وقت سابق بإصابة 17 مواطنا أمس بالرصاص الحي بينهم مسعف، والعشرات بالاختناق، جراء قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي للمشاركين في المسيرات السلمية الأسبوعية التي تقام أيام الجمعة من كل أسبوع للعام الثاني على التوالي شرق قطاع غزة.

عشراوي تطالب النمسا بالاعتراف بدولة فلسطين

فيينا – قنا:

أكدت حنان عشراوي عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، أهمية أن تعود النمسا إلى نهج التضامن مع الشعب الفلسطيني ودعم حقوقه غير القابلة للتصرف.. وطالبت الحكومة النمساوية الاعتراف بدولة فلسطين في القريب العاجل. وحثت عشراوي، خلال لقائها في فيينا أمس كارين كنسل وزيرة الخارجية النمساوية، المجتمع الدولي بما في ذلك النمسا وأوروبا عموما بالعمل على مواجهة سياسات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وبنيامين نتنياهو رئيس وزراء الكيان الإسرائيلي، والقيام بدور جاد وفاعل لإنهاء الاحتلال العسكري ومحاسبة ومساءلة سلطات الاحتلال على جرائمها ووضع حد لممارساتها. وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية أنه جرى خلال اللقاء بحث المرحلة الصعبة التي تمر بها فلسطين والمنطقة عموما في ضوء الإجراءات الإسرائيلية الأمريكية العدوانية وانتشار الشعبوية والعنصرية والتطرف في العالم، والدور الأوروبي والعربي والدولي اللازم اتخاذه في هذا الوقت الحرج.. وجرى مناقشة ممارسات دولة الاحتلال الإسرائيلي وانتهاكاتها المتواصلة للقانونين الدولي والإنساني وتدميرها المتعمد لاحتمالات السلام، والتحالف الأمريكي- الإسرائيلي الهادف إلى تصفية القضية الفلسطينية والترويج لما يسمى بـ “خطة السلام الأمريكية”.. كما تم أيضا بحث آليات تعزيز العلاقات الثنائية الفلسطينية النمساوية وسبل تطويرها مستقبلا.

بحرية الاحتلال تستهدف الصيادين غرب غزة

غزة – قنا:

استهدفت زوارق الاحتلال الإسرائيلي أمس، مراكب الصيادين الفلسطينيين في البحر المتوسط قبالة مدينة غزة. وأفادت مصادر محلية بأن زوارق الاحتلال التي تجوب عرض البحر المتوسط فتحت نيرانها صوب مراكب الصيادين قبالة شاطئ منطقة السودانية شمال غرب مدينة‏ غزة، الأمر الذي أجبر الصيادين على ترك شباك الصيد والعودة إلى الشاطئ خوفاً على حياتهم. وعادة ما تستهدف بحرية الاحتلال قوارب الصيادين وتطاردهم في عرض البحر، وتمنعهم من الصيد رغم أنهم لا يتجاوزون المسافة المسموح لهم بالصيد خلالها.

يتأثر بها 47,500 مدني

تعليق عمليات الإغاثة الأممية في إدلب لانعدام الأمن

جنيف – وكالات:

أعلن برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة تعليق عمليات توزيع حصص الإعاشة الشهرية مؤقتا في جنوب محافظة إدلب‏‏ شمال غربي سوريا، بسبب انعدام الأمن، ويؤثر ذلك على 47,500 شخص في مناطق سراقب وجسر الشغور ومعرة النعمان وكفر نبل. وأكد إرفيه فيروسيل المتحدث باسم البرنامج أنه على الرغم من التحديات داخل سوريا، فإن البرنامج يساعد أكثر من 3 ملايين شخص كل شهر. وأضاف في تصريح بثه راديو الأمم المتحدة: يواصل البرنامج وشركاؤه الاستجابة بأغذية جاهزة ووجبات ساخنة عندما يسمح الوضع الأمني بذلك، ولكن في المناطق التي تأثرت فيها البنية التحتية بالعنف، تم إجلاء موظفي الشركاء في العمل الإنساني، كما تضررت البنية الأساسية لتقديم الخدمات أو دمرت. وأوضح أنه في حال استمر تدهور الوضع شمال غرب البلاد، فإن البرنامج على استعداد للاستجابة، من خلال مخزونات استراتيجية من المواد الغذائية، وأيضا الإمدادات الغذائية الموجودة داخل محافظة إدلب‏‏، وفي مراكز التوزيع داخل سوريا، وكذلك في تركيا. ويواصل برنامج الأغذية العالمي والأمم المتحدة دعوة جميع أطراف النزاع لحماية المدنيين، واحترام التزاماتها بموجب القانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان. كما دعت الأمم المتحدة جميع أطراف النزاع إلى وقف التصعيد وإعادة الالتزام بترتيبات وقف إطلاق النار الموقعة بين تركيا وروسيا في شهر سبتمبر‏‏ الماضي. وطالبت تركيا أمس روسيا بإيقاف هجمات النظام السوري وحلفائه التي تستهدف منطقة خفض التصعيد في محافظة إدلب. تجدر الإشارة إلى أنه في منتصف سبتمبر 2017، أعلنت الدول الضامنة لمسار أستانا حول الوضع في سوريا وهي (تركيا وروسيا وإيران)، توصلها إلى اتفاق ينص على إنشاء منطقة خفض تصعيد شمالي البلاد، وفقًا لاتفاق موقع في مايو 2017.. وضمن هذا الإطار، تم إدراج إدلب ومحيطها ضمن منطقة خفض التصعيد.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X