fbpx
الراية الرياضية
سموه يتوج الدحيل بطلاً لأغلى الكؤوس في مسك ختام حافل لليلة التاريخية

صاحب السمو يشهد تدشين استاد الجنوب

الحفل حمل رسالة أطفال قطر إلى أطفال العالم للعمل على تحقيق أحلامهم

الدانات ترسم تاريخ الآباء مع الأجداد.. مع حملة أشرعة المراكب

تحية رائعة للراحلة زها حديد المهندسة العالمية ومصممة الملعب المونديالي

متابعة – بلال قناوي وقنا:

توّج حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، فريق الدحيل بطلاً لكأس سموه بعد فوزه في المباراة النهائية التي جرت مساء أمس باستاد الجنوب على السد 4 -1.

وشهد المباراة التي دشنت استاد الجنوب ثاني ملاعب قطر لكأس العالم 2022، سعادة الشيخ عبدالعزيز بن خليفة آل ثاني، وسمو الشيخ جاسم بن حمد آل ثاني، الممثل الشخصي للأمير، وسمو الشيخ عبدالله بن خليفة آل ثاني، وسمو الشيخ محمد بن خليفة آل ثاني، وسعادة الشيخ جاسم بن خليفة آل ثاني، وسعادة السيد أحمد بن عبدالله بن زيد آل محمود، رئيس مجلس الشورى، وعدد من أصحاب السعادة الشيوخ والوزراء.

كما حضرها جياني إنفانتينو، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا»، وبورج برينده رئيس منتدى الاقتصاد العالمي، وأحمد أحمد، رئيس الاتحاد الإفريقي وعضو مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم، وأليخاندرو دوميننج رئيس اتحاد أمريكا اللاتينية لكرة القدم ونائب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، وفيتوريو مونتاجلياني رئيس اتحاد أمريكا الشمالية والوسطى ومنطقة الكاريبي لكرة القدم ونائب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، وعدد من أصحاب السعادة رؤساء البعثات الدبلوماسية المعتمدين لدى الدولة، ورؤساء الاتحادات الرياضية وأعضاء اللجان الأولمبية العربية والدولية وضيوف المباراة وجمهور غفير.

وعقب انتهاء المباراة جرت مراسم التتويج، والتي بدأت بتكريم صاحب السمو أمير البلاد المفدى، للطاقم القطري الدولي الذي أدار المباراة بقيادة عبدالرحمن الجاسم ومعه طالب المري وسعود أحمد وخميس الكواري.

ثم تفضل صاحب السمو بتكريم فريق السد ونجومه وصيف البطولة الغالية وتتويجهم بالميداليات الفضية.

وبعدها تفضل صاحب السمو الأمير المفدى بتسليم لاعبي الدحيل أبطال كأس سموه الميداليات الذهبية، ثم جاءت اللحظة الحاسمة التي سعى لها لاعبو الدحيل وهي استلام الكأس الغالية من صاحب السمو الأمير المفدى.

افتتاح استاد الجنوب

وشرّف حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، حفل افتتاح استاد الجنوب ثاني الملاعب التي تقدمها قطر للعالم في طريقها نحو استضافة مونديال تاريخي وجاء الحفل مبهراً ورائعاً من جميع الوجوه.

واستقل صاحب السمو أمير البلاد المفدى، مترو الدوحة إلى استاد الجنوب، ثم استقل الباص من محطة المترو وصولاً إلى الملعب، وسط عدد كبير من المشجعين الذين استقلوا المترو أيضاً ورحبوا ترحيباً كبيراً ورائعاً بصاحب السمو، حفظه الله.

وأبهرت قطر العالم أمس سواء بالملعب المونديالي الذي استضاف أول مباراة على أرضيته التي جمعت الدحيل مع السد في المباراة النهائية لكأس سمو الأمير المفدى.

وظهر استاد الجنوب في أبهى حلة وتحفة معمارية رياضية رائعة، مؤكداً جاهزيته من الآن وقبل 3 سنوات لاستضافة مباريات أول مونديال في الشرق الأوسط والعالم العربي.

كما أبهرت قطر العالم بحفل الافتتاح المبسط، والذي كان رائعاً ومعبراً، عن أهل الجنوب، وعن البحر والغواصين القطريين، حيث عبّر الحفل أيضاً عن التصميم الرائع للاستاد المونديالي، والذي استوحي من شكل المراكب الشراعية القديمة التي حملت الصيادين والغواصين القطريين إلى عرض البحر طلباً للرزق وبحثاً عن اللؤلؤ، كما يشبه استاد الجنوب في شكله شراع تلك المراكب التقليدية.

واستغرق الحفل حوالي 15 دقيقة وشاركت الجماهير التي حضرت في رسم لوحة فنية رائعة، بحملها الأعلام القطرية، والشعارات الخاصة بمونديال قطر والتي كتب عليها « الوعد 2022 «

ومع بداية الحفل أطفئت أنوار استاد الجنوب، لكنه كان مضاءً بالهواتف النقالة للجماهير.

وظهرت في وسط الملعب كرة عملاقة حولها حملة أشرعة المراكب، ورسمت أشعة الليزر بحراً على أرضية الملعب، الذي تزين باللون الأزرق بشكل عام للتأكيد على رمزية البحر بلونه الأزرق.

ومع أصوات الطفل والطفلة القطريين انطلقت فقرات الحفل، حيث عبّر الطفلان عن أحلام أطفال العالم، كما رحب الطفلان القطريان بالعالم في الجنوب وفي قطر بشكل عام، ثم دخل حملة الكرات المضيئة التي كانت ترمز إلى اللؤلؤ، وإلى الدانة التي كان يبحث عنها الغواصون القطريون في الماضي.

وساهمت هذه الدانات في رسم تاريخ الآباء مع الأجداد، مع حملة أشرعة المراكب.

تحية إلى روح زها حديد

وكان من أجمل ما تضمنه حفل الافتتاح، الفقرة التي تم خلالها تذكر المهندسة العراقية الراحلة زها حديد، صاحبة تصميم استاد الجنوب العالمي، وكان الأجمل مشاركة الجماهير التي ملأت استاد الجنوب في تحية المهندسة الراحلة تقديراً وعرفاناً بالتصميم الذي أبهر الجميع من جميع النواحي.

ثم تواصلت فقرات الحفل المبهر برسالة أكثر من رائعة من أطفال قطر والوكرة، كان مضمونها العمل على البحث عن الأحلام وسط الدانات في بحر الطموح.

وكان رائعاً أيضاً أن يؤكد أطفال قطر على أنه لا يوجد صعب على قطر، وقال الطفل القطري «ما في شيء يصعب علينا».

واشتعل حماس الجماهير والأربعين ألف متفرج مع ظهور مجسم لكأس العالم في وسط الملعب وسط أضواء رائعة من الليزر، في إشارة إلى استضافة قطر مونديال 2022 للمرة الأولى في الشرق الأوسط والعالم العربي، ثم انطلقت الألعاب النارية.

مسك الختام

وكان مسك الختام مع متحدي الإعاقة غانم المفتاح، الذي يعيش بنصف جسد، الذي ألقى كلمة أثارت مشاعر الجماهير، وحرص المفتاح على تهنئة قطر وتهنئة أهل الجنوب بافتتاح استاد الجنوب وفي النهاية كانت الأغنية الرائعة «شومي له» ولقطات عبر شاشة الملعب واستاد الجنوب من الإنجاز المبهر للعنابي وتتويجه بكأس آسيا بالإمارات 2019، وأيضاً لقطات من مشوار أغلى البطولات لهذا الموسم.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X